وجهة نظر : الفصل 222 من الدستور المغربي بين قانون الدولة والشريعة

من طرف يوم 26 يونيو 2016 على الساعة 22:30

-هذا المقال هو مقال رأي، وكل ما سيكتب فيه هو تعبير عن الرأي الشخصي لكاتبه ولا صلة له بتوجه الموقع وهو ما يفسر استخدام ضمير المتكلم به

في رمضان كل سنة تعود إلى الواجهة مشكلة تتكرر بشكل سنوي منذ مدة ليست بالقصيرة، مشكلة الإفطار العلني في هذا الشهر المبارك، واختلاف الحكم فيه بين قانون الدولة والشريعة.

قبل كل شيء، لنعرف بالمشكل إن صح التعبير عنه بهذه الطريقة. الفصل 222 من القانون الجنائي المغربي ينص على تجريم الإفطار العلني في رمضان لكل من عرف اعتناقه الإسلام، وكذا معاقبة ”الجاني” بغرامة مالية أو عقوبة حبسية يمكن أن تصل إلى 6 أشهر.

بين الفينة والأخرى تصل إلى مسامعنا أخبار ضرب وتنكيل لشباب وشابات أفطروا علانية وهو ما يدعو للقلق. فبعيدا عن شرعية هذا الفصل أو عدم شرعيته يجب التأكيد على أن الأجهزة الأمنية التابعة للدولة هي الوحيدة المسؤولة عن تطبيق القانون بالشرعية الممنوحة لها من طرف الشعب عند تكوين هذه الدولة، لذا فكل من يعتدي على الآخر بدون حق فهو مخطئ مجرم في القانون والشريعة كذلك، هذا شيء مفروغ منه.

000-1912-camp mili-sultan-my hafid-protécto-fès-1912-

لمناقشة نتائج الفصل 222 يجب أن نعود إلى أصله، فتأسيسه يعود إلى تاريخ قديم، يوم كانت الدولة المغربية تحت حماية السلطات الفرنسية، وقت كان العنف منتشرا في كل مكان، والبنادق والبارود عند أي كان، فقامت سلطات الحماية بنص هذا الفصل حماية لجالياتها المقيمة في المغرب بعد تكرر حوادث اعتداء مغاربة على فرنسيين أفطروا في الأماكن العامة، فكان هذا النص حامية لهاته الجالية التي اضطرت إلى عدم المجاهرة بإفطارها لتحمي نفسها قبل كل شيء.

استمر سريان هذا القانون سنينا طويلة إلى أيامنا هذه، لكن الغريب في الأمر هو أن السبب في سن هذا القانون اختفى مع مرور الوقت، فلا بارود في الشوارع ولا فرنسيين يجاهرون بإفطارهم، إذن السؤال يطرح نفسه: ما مكان هذا النص في قانونا الحالي؟

ob_ce9957ccc3f5747ac2bce68d2a448ec5_tribunal

بكلامي هذا، لا أدافع عن الحركات التحررية، فالمغرب اتفق على أن دينه الإسلام، وهذا الأخير أعطى رخصا عديدة لعديد من الناس مصابون بأمراض لا تسمح لهم بالصوم كمرض السكري، فما ذنب هؤلاء أن يمنعوا من الإفطار في شوارع بلدهم الذي ينص دستوره على أن يضمن لهم الأمن والحرية قبل كل شيء.

وإن لم تكن مسلما وكنت مسيحيا أو يهوديا، أو حتى ملحدا ولا علاقة لك بالصوم لا من قريب ولا من بعيد، فحبذا بإفطارك ألا تستفز الآخرين، فحريتك تتوقف عند حرية الآخرين كما يقولون، وهذا لا ينحصر على الصوم فقط بل على كل المطالب الأخرى بتعددها كحق تقبيل شخص آخر في الأماكن العامة و و و …

sm_le_roi__priere_g

فصول من القانون كـ 222 لا مكان لها في مغرب ما بعد دستور 2011، لكن، مغرب متحرر بلا قيود لا مكان له في قلوب المغاربة، فالحشمة والحياء من خصالنا، وهما معا ليسا ضد التقدم والتطور. العري وفقدان الحياء ليسا بحضارة، واللحية والحجاب ليسا بتخلف، كلها مظاهر، وكل شعب يحق له أن يختار أن يعيش ما يريد، في حدود قانون يؤسس لدولة، قانون تسنه الأغلبية، فبدونه ليست هناك دولة، وبدون دولة نعيش في غابة. وفي الغابة لن تبحث عن التحرر بل ستجد نفسك باحثا عن حق العيش، وكم من دولة حولنا أصبحت غابة.

أتضامن مع كل ضحايا الهمجية في كل بقعة من بقاع هذا الوطن، بدءا بالشابين بزاكورة، مرورا بكل حالات العنف، وانتهاءا بالزميل طالب الطب بالرباط. دعواتنا بالشفاء العاجل ترافقكم.

إنسان قبل كل شيء، رأيت نور الحياة لأول مرة فوق رمال السعودية الحارقة ثم حططت الرحال بالمغرب، طالب طب في صباحي، باحث عن أدب وسياسة وتاريخ في مسائي، عجمي اللسان، عربي الريشة، قلمي من إنسان لإنسان من أجل حياة كريمة لكل إنسان.

مقالات لكل زمان

2 مايو 2015

22 علامة تجعل منك رجاويا حقيقيا

4 مارس 2017

11 جملة تكره سماعها كل فتاة مغربية

2 أغسطس 2016

8 مشاريع تجارية مغربية وُجدت لتبقى

9 يونيو 2016

10 مأكولات ستنقذ حياتك قبل الفطور

20 يوليو 2017

لهذه الأسباب لن أطلب رقم هاتفك أيتها الفتاة

18 مارس 2017

عبد الحليم حافظ وعلاقته القوية بالملك الراحل الحسن الثاني في 6 نقاط

23 يونيو 2017

9 نصائح فعالة لكي يمر عيدك على أحسن ما يرام

21 فبراير 2015

أشهر العلامات التجارية المغربية من منظور آخر

30 يوليو 2015

10 معلومات مزعجة ستفضل عدم معرفتها

30 يناير 2017

8 مواقع وبرامج إلكترونية كنا نداوم عليها قبل ظهور الفايسبوك

مغربي يُرقِص أمريكيين على إيقاعات موسيقى الشعبي

أغنية 'هاك أماما' بصوت أسماء لمنور

ماذا إن كان كبور أحد المشاركين في مهرجان موازين ؟

وجهة نظر : الفصل 222 من الدستور المغربي بين قانون الدولة والشريعة

من طرف محمد الفيلالي صدوق