وداعا للمزبلة.. الحكومة المغربية توقف استعمال واستيراد نفايات إيطاليا

من طرف يوم 14 يوليو 2016 على الساعة 18:36

012

بعد الجدل الواسع الذي أثارته النفايات التي قامت باستيرادها وزارة الحيطي، والتي خلقت جدلا عميقا في الأوساط الاجتماعية والسياسية المغربية حول مدى سلامة النفايات المستوردة من الخطورة وضمان خُلوِّها من المواد السامة الخطرة، كشفت الحكومة المغربية على لسان الخلفي، اليوم الخميس، عن قرارها الذي يقضي بوقف استقبال المغرب لحوالي 2500 طن من النفايات البلاستيكية والمطاطية من إيطاليا، بغية استعمالها في مصانع الإسمنت.

وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي عقب انعقاد المجلس الحكومي، في الندوة التي عقدها اليوم الخميس، إن “الحكومة قررت إيقاف استعمال الشحنة الحالية موضوع الجدل”، مشيرا إلى أن “هذا الإيقاف يأتي في انتظار استكمال تحريات من أجل اتخاذ قرار نهائي في حقها” رغم تبرير الحيطي الوزيرة المنتدبة المكلفة بالبيئة لسلامة النفايات وخضوعها ل “اتفاقية بال” في عدة خرجات إعلامية .

كما  أوضح الخلفي أن “هناك قرارا حكوميا آخر يهدف الإيقاف النهائي لاستيراد أي شحنة أخرى من النفايات من أي وجهة”.

مهندسة تطبيقية و مدونة على مجموعة من المنابر الإعلامية. علمية التخصص وفنية الهواية . الرسم و الفوتوغراف والمطالعة شغفي والإلمام بالقضايا الاجتماعية والإنسانية أكبر اهتماماتي.

مقالات لكل زمان

27 يونيو 2015

5 قوانين غريبة ستدخلك السجن في هذه البلدان

21 يوليو 2017

الأشياء التي تميز 'ولد الناس' حسب الفتيات المغربيات

6 مارس 2017

شهر المرأة: زها حديد، المهندسة المعمارية العراقية المبدعة

4 مايو 2016

8 صور لأكلات غريبة عجيبة... وأيضا مقززة

18 أبريل 2016

10 أسرار ذهبية من أجل النجاح في الحياة

19 مايو 2016

10 عناصر أساسية يجب أن تضعها في حقيبتك قبل ذهابك للتخييم

6 يوليو 2017

7 نساء تجعلن الرجل يفر دون عودة... فهل أنت منهن؟

18 مارس 2017

10 صور لن تجدها إلا عند المغاربة

11 يناير 2017

مشاهير في المغرب: أفلام ومسلسلات عربية وعالمية صورت في المغرب

8 أكتوبر 2015

هكذا تخيل فنانوا القرن الماضي الحياة في قرننا الحالي

مغربي يُرقِص أمريكيين على إيقاعات موسيقى الشعبي

أغنية 'هاك أماما' بصوت أسماء لمنور

ماذا إن كان كبور أحد المشاركين في مهرجان موازين ؟

وداعا للمزبلة.. الحكومة المغربية توقف استعمال واستيراد نفايات إيطاليا

من طرف فاطمة الزهراء جبور