المغرب في مواجهة لعبة Pokémon GO : أهم الحقائق التي ستثير دهشتكم

من طرف يوم 11 أغسطس 2016 على الساعة 14:24

بوكيمون جو، لعبة الواقع المعزز المبنية على سلسلة الإنمي الشهيرة، حازت على إعجاب الملايين حول العالم، دفعت البعض إلى حتفه، وكانت السبب وراء خروج آخرين لأول مرة من منازلهم.. إن اتفقنا على شيء، فهو كون اللعبة مصدراً لمداخيل مالية ضخمة وصيحة أدمنت عليها المجتمعات اليوم.. وهذه مقارنة بينها وبين دولة كاملة.

1. في سنة 2015، حقق المغرب مداخيل تقدر بـ 5 مليارات دولار من قطاع السياحة وذلك بعد 10 أشهر.. بوكيمون جو كانت السبب في ضخ 7.5 مليار دولار لصالح شركة نينتندو.. في غضون يومين

2. 200 مليون دولار كانت مداخيل شركة اتصالات المغرب في الستة أشهر الأولى من سنة 2016، بوكيمون جو حققت هذا المبلغ بعد شهر واحد من إطلاقها وبمعدل مليون دولار يومياً في الولايات المتحدة فقط

3. قام أحدهم ببيع حسابه في اللعبة بسعر وصل إلى 6 آلاف جنيه إسترليني، وهو أكثر من مصاريف الدراسة في جامعة الأخوين المغربية بإفران

4. استثمرت شركة جوجل مع نينتدنو مايصل إلى 30 مليون دولار لتطوير اللعبة، بهذا المبلغ يمكنك دفع راتب رئيس الوزراء المغربي أكثر من 40 مرة، أو ربما شراء 72 سيارة من نوع Lamborghini Aventador (أفضل من الخيار السابق)

5. في المغرب، تجاوزت معدلات البحث عن كلمة Pokémon GO في محرك جوجل عدد عمليات البحث عن 5 نجمات أفلام إباحية مُجتمِعات

6. ستحقق شركة آبل من وراء هذه اللعبة مايقارب 3 مليارات دولار في بضعة أشهر من الآن، أي أكثر من الثروة الصافية لرجل الأعمال المخضرم عثمان بنجلون والتي جمعها على مدار 28 سنة الماضية

7. حققت Pokémon GO مامجموعه 4.5 مليون دولار في أول يوم لها، أي نصف مجموع ماحققه المغرب من تنظيم كأس العالم للأندية الذي كان 8 ملايين دولار

كوب قهوة، لابتوب وألعاب الفيديو.

مقالات لكل زمان

7 خدع بصرية سوف تعبث بعقلكم وتفقدكم تركيزكم

ماذا لو كان Harvey Specter مغربياً؟

جاد المالح: تعرفوا على إبن المغرب البار في 8 نقاط

10 أشياء لن يفهمها إلا محبو المطالعة

10 مقاهٍ ليست كباقي المقاهي في مدينة طنجة

8 أشياء التي تميز رفيق السكن 'الكولوك' المغربي

لهذه الأسباب يحتاج المغاربة فرقا موسيقية مثل Hoba Hoba Spirit

التوقعات ضد الواقع : كيف نتخيل مأكولاتنا وكيف نجدها في الواقع

المغربيات أجمل نساء الكون : مجمع نسوي من نوع آخر

هذا ما سيقع لو كان المنتخب المغربي بأداء نظيره البرازيلي