للشباب كلمة في 7 أكتوبر: رضا الفقير عن حزب الديموقراطيين الجدد

من طرف يوم 6 أكتوبر 2016 على الساعة 17:47

 reda-elfakir
حزبكم حديث العهد، كيف تعرّف تجربة الديموقراطيين الجدد؟

الديموقراطيون الجدد هو أول حزب تم إحداثه بعد دستور 2011، ينضوي تحت أساس الدستور طبعا تماشيا مع المرور الذي حدث إلى الملكية الدستورية. الحزب يهدف للجمع بين المعرفة والسياسة، حيث أنه من البديهي التوفر على كفاءات عالية لتسيير الشأن العام، لهذا نرى أنه من الضروري تسييس الكفاءات التقنوقراطية. النقاش لا يجب أن يكون إيديولوجيا بقدر ما يجب أن يكون موجها نحو النجاعة السياسية، من الممكن جدا أن أكون يساريا أو يمينيا ولكن ما يميز السياسي عند حزب الديموقراطيين الجدد هو الأفكار المطروحة بحد ذاتها وليس خلفيتها الإيديولوجية.

أنت كمناضل من أصغر من ترشحوا للانتخابات المحلية، كيف يعيش شاب في سن صغير جدا مقارنة مع المنافسين تجربة المشاركة السياسية؟ ما الذي يراه حزب الديموقراطيين الجدد كأولوية لقضايا الشباب حاليا؟

تجربة خوض الانتخابات في المغرب بكل صراحة صعبة للغاية على العموم، خصوصا عندما يتعلق الأمر بالشباب، وتصبح أكثر صعوبة إن كان هذا الشاب ينتمي للطبقة الفقيرة في المغرب. فلا أخفي عليكم أن أول صعوبة واجناها كانت مادية ولوجيستيكية، لأن القيام بحملة انتخابية يتطلب حدا أدنى يتمثل في المطبوعات مثلا، أو أجرة للإخوان الذين سيتكلفون بتوزيع المطبوعات… وهذا هو الشىء الذي لم نكن نتوفر عليه بكون المنحة الضعيفة التي يحصل عليها حزب جديد كحزب الديمقراطيين الجدد لا يمكن أن تغطي كل مصاريف الحملة الانتخابية، لكن تجربتنا كانت فريدة، لأننا استطعنا أن نفوز بأهم شيء: ‘شباب مناضلين’. عندما أتذكر أن مناشيرنا كانت عبارة عن مطبوعات بدون ألوان، عندما أتذكر أن الشباب الذين عملو معنا، وعوض أن يحصلو على أجر، كانو هم ممولو الحملة بمساهماتهم. أقول أن التجربة كانت حقا ناجحة وأننا كسبنا الرهان الأول في انتظار تحقيق الأهداف الأخرى.

darif_338411539

ماهو  تقييمكم لحكومة الأستاذ عبد الإله بنكيران؟

في ما يخص الرؤيا الشاملة حول الحصيلة الحكومية هو أن الحكومة فشلت! لسبب بسيط: عدم الوفاء بالوعود الانتخابية هو مربط الفرس فيما يتعلق بالمصداقية. وعد معدل نمو بنسبة 7 في المئة، ومعدل النمو المتوسط لا يتجاوز 3 في المئة، في بيئة اقتصادية مواتية جدا إذا ما أخذنا بعين الاعتبار الانخفاض في قيمة الواردات بالنسبة للمغرب بما في ذلك النفط، ونمو قطاع السيارات الذي كان بالفعل هناك وينمو تدريجيا، لم يتم القيام بأي شيء لإضفاء الطابع الرسمي على هذا القطاع بحيث كان واحدا من نقاط البرنامج الانتخابي.

اجتماعيا:

ننوه بالجهود بشأن الدعم الذي يدفع للأرامل، وزيادة معاشات المتقاعدين وتطبيق RAMED ولو جزئيا، ولكن كان هناك الكثير من التجاوز في ما يخص التقاعد، كيف للحكومة أن تختار أسهل قرار، وهو زيادة المساهمات في صندوق التقاعد و سنوات الخدمة هل من المعقول أن نرى الفقراء يدفعون أكثر كمساهمات في حين أنه هناك من أفلس الصندوق. تدفع حتى سن 65 عاما، في حين أن متوسط مستوى المعيشة في المغرب هو 70 سنة، إذن حسابيا 40 سنوات للاستفادة من 5 سنوات من المعاش، هذا أمر غير عادل ولا يطاق.

التعليم:

مرة أخرى، فإنه يتدهور بدلا من أن نرى نوعا من الإصلاح، جنبا إلى جنب مع التعليم العالي. الانفراد في القرار يخلق دائما مشكلة، وأخص بالذكر قضية الأساتذة المتدربين والطلبة الأطباء. سياسيا، ونحن نتأسف على ما يقوله رئيس الحكومة، من قبيل لا تتوقع مني اتخاذ قرار ما لم يوافق الملك حتى إن كان ذلك داخل مسؤوليات وصلاحيات رئيس الحكومة!! كيف له أن يشتكي من التحكم، أليس هو من يعززه بتصريحات من هذا القبيل؟ كيف يمكن لهذه الحكومة أن لا تجرؤ على تنفيذ الدستور!!

مجموعة من الأحداث خلقت البوز السياسي هذه السنة، ماهو حدث السنة المثير للجدل بقوة بالنسبة لك؟

مسيرات ضد ما سمي” بالأخونة” من جهة، ومعاناة ضد ما سمي “بالتحكم” من جهة ثانية، ووعود بتحقيق “الملكية البرلمانية” في حال الفوز في الانتخابات من جهة أخرى. والخلاصة، سياسينا، مع الأسف، إما أنهم يعون ويضبطون مايقولون، وفي هذه الحالة أظن أنهم يعملون بمنطق الغاية تبرر الوسيلة، وإما أنهم يتحدثون عن مفاهيم لايضبطونها، لذا وجب تحقيق مصالحة حقيقية بين المعرفة والسياسة.

مقالات لكل زمان

10 من أشهر الكذبات التي يقولها قيس لليلى

10 أشياء قد تجعل منك أكبر عدو ل'مول الحانوت'

10 جمل تُسرع دقات قلوب المغاربة

12 شيئا لن يفهمها إلا ركاب الطرامواي في المغرب

10 علامات تميز التلميذ 'المسموم' الذي درس معنا

7 أشياء تجعل الفتاة المغربية تفكر في الارتباط بشاب أجنبي

7 مواقف يواجهها كل مفلس في العالم

ترجمة وتفسير بعض عبارات الدارجة التي لا يفهمها الجميع

لهذه الأسباب يذهب الشباب المغاربة إلى الأعراس

دول يمكنك زيارتها دون ‘فيزا’: الفيلبين، البلد الآسيوي الساحر