دلال رشيد: شمعة أمل أطفأها مرض السرطان

من طرف يوم 9 يناير 2017 على الساعة 10:48

انطفأت شمعة دلال الجميلة، وغابت ابتسامتها المشرقة. فدلال عودتنا بتفاؤلها وشجاعتها وحبها للحياة، ولكنها أمس وبعد معاناة طويلة مع المرض ودعتنا لترحل إلى بارئها.

1. من هي دلال؟

دلال هي الفتاة المشرقة ذات الثانية والعشرين ربيعا، إبنة مدينة الرباط. دلال كانت تدرس بجامعة الأخوين، إلا أنها اضطرت لتوقيف دراستها في سن العشرين بسبب المرض، مما جعل زملاءها يحضرون لها فيديو حيث أخذوا  إلهامهم من الأغنية الشهيرة “Hey There Delilah”.

2. مسارها مع المرض واختياراتها الشجاعة

دلال المشرقة، رغم حصص الكيمياء المتكررة التي أفقدتها خصلات شعرها الجميل، إلا أنها رفضت أن تضع شعرا مستعارا مؤكدة أنها يجب أن تتعايش مع المرض ويجب أن تجعله جزءا من حياتها. و قد أكدت في كل مرة أنها دائما مستعدة لمواجهة العالم بمرضها وأنها رغم عدم وجود شعرها الأسود الجميل فلا شيء سوف يمنعها من التمتع بالحياة بشكل طبيعي.

دلال لم تكن مجرد فتاة أصيبت بمرض السرطان واستسلمت لقدرها، دلال كانت بصيص أمل لكل من مرض أو أصيب بخيبة أمل. دلال جعلت الكل يؤمن بأن لكل مشكلة حل، حيث أنها أنشأت صفحة على الفايسبوك تحت اسم “حارب لكي تبتسم” بحيث كانت تشرق مرات عديدة بكلمات مفرحة تارة ومحزنة تارة أخرى، ولكنها لم تفقد قط الأمل بالشفاء.

في الصورة تظهر لنا دلال أنها قريبة من التغلب على المرض، لكن القدر كان فوق كل شي مع الأسف.

3. نعيها من طرف الأصدقاء والمعارف

وفاة دلال أثرت في الجميع، حيث نعاها زملاؤها في الجامعة على الفايسبوك.

“اشتقت إليك من الأن”.

وحتى بعض رواد الانترنت الذين لم يكونوا يعرفونها تسابقوا لكتابة كلمات العزاء في حقها.

“لقد تابعت عن قرب ما كانت تضع على صفحتها في الفايسبوك الذي كان يبعث بكل ما هو إيجابي رغم ما كانت تعانيه، ولكن المرض أخذها. فلترقدي بسلام دلال.”

وقد نعت أيضا جامعة الأخوين دلال بقولها “إنه لبحزن شديد نعلن وفاة طالبة جامعة الاخوين “دلال رشيد” التي وافتها المنية بعد عناء طويل ومكافحة مع مرض السرطان. دلال أنشأت صفحتها على الفايسبوك “حارب لكي تبتسم” حيث ظلت تكتب مذكرات مكافحتها ومساندتها لمن يشاركونها نفس المعاناة لكي لا يفقدوا الأمل إلى أخر لحظة”. 

وقد قال أيضا السيد شريف بلفقيه أنه زار عائلتها يوم أمس وبلغ تعازي أعضاء الجامعة لوالدها. وأن رئيس الجامعة الذي هو حاليا في رحلة عمل في الولايات المتحدة الأمريكية قد تكلم أيضا مع والد دلال.

سوف تدفن دلال اليوم مع صلاة الظهر في مقبرة النهضة في مدينة الرباط. إنا لله و إنا إليه راجعون.

رحلت عن عالمنا ولكن حبك للحياة، شجاعتك، مكافحتك، أملك الكبير وابتسامتك المشرقة سوف يظلون محفورين في ذاكرتنا للأبد.

مقالات لكل زمان

7 مواقف يتعرض لها الطالب المغربي أثناء مشواره الدراسي

10 أسباب تجعل من مدينة الداخلة أفضل وجهة صحراوية بالمغرب

10 نصائح ستجعل موسمك الدراسي الجديد ناجحاً

10 أشياء تفسر سبب كره الجميع ليوم الإثنين

وصفات سهلة ولذيذة 'للكوسالا والكسولات' من الطلبة والطالبات المغاربة

10 عبارات يستعين بها المغربي لإنهاء علاقته العاطفية بطريقة دبلوماسية

إختبار: هل أنت شخص 'معڭاز'؟

يوميات هربان في رمضان: مراكش |الحلقة 5|

10 أشياء ستجعلك زبوناً وفياً للخطوط الملكية المغربية RAM

المغربيات أجمل نساء الكون : مجمع نسوي من نوع آخر