الملف: عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي

من طرف يوم 5 فبراير 2017 على الساعة 14:56

عاد المغرب هذا الأسبوع إلى منظمة الوحدة الإفريقية، أسمى منظمات القارة، وهو الذي ساهم في نشأتها ليغادرها سنة 1984 احتجاجا على قبولها عضوية الكيان البوليزاريو كدولة قائمة بذاتها.

هاهو اليوم يعود إليها، عودة لم تكن إلا ثمارا طبيعيا لرحلات مكوكية للدبلوماسية المغربية التي يرأسها الملك محمد السادس. رحلات حقق فيها عديد التحالفات وفعَّل من خلالها دور المغرب كقوة إقليمية في المنطقة، ودولة ريادية في القارة.

عودة قوية تعزى إلى عدة أسباب ولها عديد النتائج، نذكر منها:

1. تقوية مكانة المغرب في القارة

منذ سنوات والملك محمد السادس يوجه دفة المملكة إلى الوجهة الجنوبية، ويسعى إلى توطيد العلاقات الاقتصادية بينه وبين بقية دول القارة. وعلى عكس السيناريو الطبيعي لأي دبلوماسية باحثة عن التوسع، والتي تبدأ بتحسين علاقاتها مع جيرانها على الحدود، ابتعد المغرب عن هذا الخط وبحث بعيدا ودخل تكتلات إقليمية تبعد عنه آلاف الكيلومترات، فتارة تجده يجول بين دول الشرق والقرن الأفريقي وتارة تجده في محادثات مع دول مجموعة غرب أفريقيا.

2. المغرب نموذج اقتصادي تقليدي

نجح المغرب ليس فقط في الحفاظ على نموذجه الاقتصادي القائم بعد الحماية، والمعتمد خصوصا على الفلاحة والتجارة البحرية، وهو النموذج الذي طوره وحسنه وأدخل عليه العديد من التعديلات والتي تميز بها لوحده. فسياساته الفلاحية لم تكن أبدا كتلك التي اتخذتها معظم الدول العربية ما بعد الاستقلال، كسعيها إلى تأميم الأراضي الفلاحية وما إلى ذلك، بل استثمر المغرب أكثر في طريقة إحياء هذه الأراضي والحفاظ عليها وذلك ببنائه لعديد السدود وإطلاقه ورشات كبرى لتأطير الفلاحين وكذا تعزيزيه للموانئ التقليدية وإقامته موانئ عالمية كالميناء المتوسطي بطنجة وميناء الدار البيضاء والميناء الذي سينطلق قريبا في الناظور، ما منحه مكانة مميزة في الخارطة البحرية وأمنا غذائيا، موانئ من الممكن أن تستغلها دول أفريقية لتصدير منتجاتها الداخلية إلى باقي بلدان العالم وخصوصا أوربا، وأجندة فلاحية لايستطيع أحد أن ينكر حاجة دول القارة الشديدة لها، لكن أمن المغرب الغذائي ولو تطور فهو يظل مهددا لذا بحث المغرب على أن يصبح…

3. المغرب نموذج اقتصادي حداثي

في ظل غياب منافس حقيقي يقدم ما يقدمه المغرب من بنيات تحتية كالطرق السيارة والموانئ والمطارات واليد العاملة المؤطرة، استطاع أن يجذب العديد من الاستثمارات الخارجية والتي دعمت مكانته كبلد صناعي نامٍ، فلم يحاول أن يتوقف عند الصناعات الاستهلاكية التي تميزت بها دول العالم الثالث التي ادعت أنها صناعية، ولا الصناعات البترولية، بل بحث عن مصدر دخل قار ولا ينضب مع مرور الوقت وهو الصناعات الثقيلة، الشيء الذي انعكس على المشهد الصناعي في البلد باطلاق العديد من الورشات الكبرى لصناعة السيارات وأجزاء الطائرات، الشيء الذي جعله بلدا في طريق التكامل وقدم نموذجا لدولة تجمع ما بين نظام فلاحي وآخر صناعي.

4. المغرب بلد أمير المؤمنين

أوضاع جيوسياسية عصفت بالمنطقة، وحركات متطرفة على رأسها داعش تكاثرت في القارة، لكن المغرب ظل بعيدا عن كل هذا، فبدستور حداثي يوسع صلاحيات رئيس الحكومة والمؤسسات المدنية، استطاع أن يكبح لجام المسيرات الشعبية، وبملك يعتبر قبل كل شيء أمير المؤمنين، استطاع أن ينشئ نموذجا لبلد يتبع إسلاما معتدلا متعايشا متسامحا، نموذج يصدره إلى كل دول القارة عبر تعليم الأئمة الأفارقة أصول الدين في المعاهد المغربية وإرسالهم إلى بلدانهم لنشر إيديولوجية إسلامية متمغربة عنوانها الملك محمد السادس أمير المؤمنين.

5. المغرب نموذج مالي مستقل

ما بعد الاستقلال، ورغم التحولات الكبيرة التي ضربت العالم سنوات 90 ولم تستثني المغرب منها، تمت خصخصة الاقتصاد المغربي بشكل شبه كامل. لكن عكس دول نمور آسيا وباقي بلدان أوربا، تم بيع أطراف الدولة إلى برجوازيين مغاربة، فأصبح هناك بجانب القصر قوة مالية كبرى في البلاد، لكنها وطنية الكتجاري وفا بنك، وBMCI، وOCP، والعمران، والضحى، وشركات أخرى، ما منح المغرب قوة ضرب اقتصادية ومالية تثبت فعاليتها اليوم في غزوها للأسواق المالية الأفريقية وامتثالها لأوامر الملك وتبعيتها للقضية الوطنية، لأن لاحياة لها بدون القصر.

6. حضور أقوى

رغم عدم شغره لمقعده الفارغ بالمنظمة، إلا أن حضور المغرب في القارة الأفريقية كان قويا خلال السنوات الأخيرة، فالبعثات العسكرية المنطوية تحت غطاء الأمم المتحدة كانت حاضرة بقوة في النزاعات الإقليمية، والمملكة لعبت دور الوسيط لحل خلافات عصفت بببلدان افريقيا وآخرها الصلح الليبي بالصخيرات. لكن اليوم وبعودته إلى المنظمة، فإن دوره سيصبح أكثر وضوحا وأثقل وزنا، فبعد أن كان يتدخل من الخارج، فالآن سيتدخل من الداخل وسيؤثر على قرارات تتحكم في مصير القارة أجمع.

7. سوق إفريقية كبيرة

لماذا البحث عن أسواق أوروبية تصعب فيها منافسة المنتجات الصينية الرخيصة والمنتجات الأمريكية الفائقة التقنية وهناك قارة كاملة يتعدى عدد سكانها المليار و200 مليون نسمة مفتوحة على كل الاستثمارات وتعيش اضطرابات سياسية متتابعة لامكان فيها للصداقات التاريخية بل المصالح المالية؟ الشي الذي استوعبه المغرب وحرك دفته الاقتصادية كاملة نحو الجنوب وربط معها علاقات اقتصادية ونشر قوات عسكرية تدعم الأنظمة الحامية لمصالحه.

كل هذا يفسر أسباب العودة ويدعم الخيار الاستراتيجي الملكي ويوضح لما علينا دعم هذا التوجه وبذل الغالي والنفيس من أجله وذلك لنهضة اقتصادية وسياسية سنجني ثمارها في القريب العاجل.

إنسان قبل كل شيء، رأيت نور الحياة لأول مرة فوق رمال السعودية الحارقة ثم حططت الرحال بالمغرب، طالب طب في صباحي، باحث عن أدب وسياسة وتاريخ في مسائي، عجمي اللسان، عربي الريشة، قلمي من إنسان لإنسان من أجل حياة كريمة لكل إنسان.

مقالات لكل زمان

27 يونيو 2015

5 قوانين غريبة ستدخلك السجن في هذه البلدان

14 فبراير 2016

وجهة نظر : المواطن يقول 'الطبيب ولد الحرام'

2 سبتمبر 2015

8 رحلات يجب عليك القيام بها قبل عمر الثلاثين

16 مارس 2017

دول يمكنك زيارتها دون ‘فيزا’: الفيلبين، البلد الآسيوي الساحر

10 مارس 2017

10 تصاميم عالمية بلمسة مغربية تقليدية

25 مايو 2017

8 أشياء يمكنك فعلها لتجنب أجواء الصيف الحارة

24 أكتوبر 2015

إصنع الفارق في حياتك : 10 أسرار ستمكنك من الوصول إلى النجاح

8 مايو 2017

10 من أجمل الدول الإفريقية ترحب بالمغاربة دون تأشيرة

12 سبتمبر 2016

اكتشف 10 صور ستمحي من ذاكرتك فصل الصيف

23 أبريل 2016

17 صورة توثق انتصار الطبيعة على الحضارة

مغربي يُرقِص أمريكيين على إيقاعات موسيقى الشعبي

أغنية 'هاك أماما' بصوت أسماء لمنور

ماذا إن كان كبور أحد المشاركين في مهرجان موازين ؟

الملف: عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي

من طرف محمد الفيلالي صدوق