فيديو: أميركا أولاً، لكن نرجو من سيادتكم قبول المغرب في المرتبة الثانية

من طرف يوم 7 فبراير 2017 على الساعة 23:49

الإنطلاقة كانت من هولندا

انطلقت الموجة الساخرة يوم 23 من شهر يناير المنصرم. حيث قالوا في برنامج “Zondag met Lubach” إن اللغة الهولندية هي أفضل لغة في أوروبا، بحيث “لدينا أفضل الكلمات، بينما باقي اللغات الأوروبية فاشلة، أما الألمانية فإنها لا تعد لغة حتى، بل إنها ‘مزيفة'”، كنوع من السخرية.

ثم ختم الفيديو بقول “نحن ندرك تماماً بأن أميركا ستكون أولاً، لكن هل نستطيع القول أن هولندا ستحل ثانيًا؟.. مع أفضل تمنياتنا.. لدينا أفضل التمنيات في هولندا”.

ألمانيا تدخل المنافسة

بنفس تفاصيل هولندا، دخلت ألمانيا خط المنافسة. إلا أنهم تركوا بصمة جديدة وذلك عند نهاية الفيديو، حيث تم عرض صورة لإيطاليا من الفضاء، مع القول “إن كنت تود تدمير ألمانيا بالسلاح النووي، فهكذا يبدو شكلها”.

باقي الدول الأوروبية

كفرنسا، وإيطاليا، والبرتغال، وآخرون، بدون تفاصيل أو أحداث خاصة، إلا النسخة البليجيكية التي كانت تحمل طابعا مميزا ومختلفا عن بقية النسخ…

أول نسخة عربية؟

لحد الساعة لم تخرج سوى نسخة عربية واحدة، وهي النسخة المغربية والتي أعدها لنا المدون مروان المحرزي العلوي. وصفها البعض بالمميزة والجد ممتعة.

ومن الممكن أن تعتبر هذه النسخة من أحسن الفيديوهات إبداعا على مر المنافسة.

مقالات لكل زمان

30 أبريل 2017

أشياء بسيطة يمكن أن يقوم بها كل مغربي لجعل حياتنا أفضل

23 مارس 2016

مجموعة من الجرائم لشياطين صغار ستجعلكم تؤجلون حلم الأبوة والأمومة

26 يوليو 2016

10 أشياء عليك فعلها قبل بلوغ سن الثلاثين

21 نوفمبر 2015

12 سببا يجعلك غير قادر على الاستغناء عن فيسبوك

22 سبتمبر 2015

لهذه الأسباب قد تكره الفتيات عيد الأضحى

6 فبراير 2017

'كولدبلاي': روك السعادة الذي ينشر الألوان في كل مكان

22 أغسطس 2015

10 أشياء تجعل من ''الطوبيس'' أحسن وسيلة للنقل

15 فبراير 2017

أنواع الركاب الذين يفضلهم كل سائق شريك لدى UBER

14 مايو 2015

كيف تعرف أنك قضيت وقتاً طويلاً في منتديات ستارتايمز

25 يوليو 2016

10 سيارات فارهة لن تجدها مجتمعة إلا بمدينة تطوان

مغربي يُرقِص أمريكيين على إيقاعات موسيقى الشعبي

أغنية 'هاك أماما' بصوت أسماء لمنور

ماذا إن كان كبور أحد المشاركين في مهرجان موازين ؟

فيديو: أميركا أولاً، لكن نرجو من سيادتكم قبول المغرب في المرتبة الثانية

من طرف اسماعيل الحمود