فيديو: أميركا أولاً، لكن نرجو من سيادتكم قبول المغرب في المرتبة الثانية

من طرف يوم 7 فبراير 2017 على الساعة 23:49

الإنطلاقة كانت من هولندا

انطلقت الموجة الساخرة يوم 23 من شهر يناير المنصرم. حيث قالوا في برنامج “Zondag met Lubach” إن اللغة الهولندية هي أفضل لغة في أوروبا، بحيث “لدينا أفضل الكلمات، بينما باقي اللغات الأوروبية فاشلة، أما الألمانية فإنها لا تعد لغة حتى، بل إنها ‘مزيفة'”، كنوع من السخرية.

ثم ختم الفيديو بقول “نحن ندرك تماماً بأن أميركا ستكون أولاً، لكن هل نستطيع القول أن هولندا ستحل ثانيًا؟.. مع أفضل تمنياتنا.. لدينا أفضل التمنيات في هولندا”.

ألمانيا تدخل المنافسة

بنفس تفاصيل هولندا، دخلت ألمانيا خط المنافسة. إلا أنهم تركوا بصمة جديدة وذلك عند نهاية الفيديو، حيث تم عرض صورة لإيطاليا من الفضاء، مع القول “إن كنت تود تدمير ألمانيا بالسلاح النووي، فهكذا يبدو شكلها”.

باقي الدول الأوروبية

كفرنسا، وإيطاليا، والبرتغال، وآخرون، بدون تفاصيل أو أحداث خاصة، إلا النسخة البليجيكية التي كانت تحمل طابعا مميزا ومختلفا عن بقية النسخ…

أول نسخة عربية؟

لحد الساعة لم تخرج سوى نسخة عربية واحدة، وهي النسخة المغربية والتي أعدها لنا المدون مروان المحرزي العلوي. وصفها البعض بالمميزة والجد ممتعة.

ومن الممكن أن تعتبر هذه النسخة من أحسن الفيديوهات إبداعا على مر المنافسة.

مقالات لكل زمان

14 يوليو 2015

يوميات هربان في رمضان: |الحلقة 12| المواجهة 1

20 فبراير 2017

الأشياء التي لن يفهمها إلا سائقو السيارات بمدينة الدار البيضاء

24 فبراير 2017

10 حقائق تجعل منك طالباََ جامعياً في المغرب

13 أبريل 2017

12 مسلسلاً تركياً تابعته (أو تعرفه) جل المغربيات

15 يناير 2016

'شنو دير مع الخبز لا بغيتي تكمل كاس داتاي؟' بحث شبه علمي

18 أكتوبر 2015

هل سبق لك أن تخيلت شكل نجوم كرة القدم الحاليين بعد مرور عشرين سنة ؟

21 مارس 2015

ذكريات الMSN التي أبكت الملايين

5 مارس 2017

10 علامات تجعلك من عشاق السهر في الليل

22 أغسطس 2015

10 أشياء تجعل من ''الطوبيس'' أحسن وسيلة للنقل

30 مارس 2017

19 وجهة إن زرتها جميعها فأنت رحالة مغربي حقيقي

مغربي يُرقِص أمريكيين على إيقاعات موسيقى الشعبي

أغنية 'هاك أماما' بصوت أسماء لمنور

ماذا إن كان كبور أحد المشاركين في مهرجان موازين ؟

فيديو: أميركا أولاً، لكن نرجو من سيادتكم قبول المغرب في المرتبة الثانية

من طرف اسماعيل الحمود