UBER

الأشياء التي يفعلها كل سائق عندما يعلق في زحمة المرور

برعاية UBER

هل سبق لك وجربت ذلك الإحساس عندما تعلق في زحمة المرور لوقت طويل دون الاستفادة من هذا الوقت الذي تعتبره ضائعا؟ بالنسبة للبعض، خصوصا الأشخاص الذين يعيشون في مدن كبرى، فهم يعرفون جيدا هذا الإحساس الذي يرافقهم في حياتهم اليومية. ساعات وساعات من الانتظار المتواصل قبل أن يأتي دورك في المرور. تجرب جميع الحيل الممكنة حتى تتفاداه، كالخروج في وقت مبكر، أو المرور من طريق آخر، أو استقلال أي وسيلة تنقل عدا سيارتك، لكن حتما لن تنجح أفكارك في كل مرة وستعيش يوما ما نفس السيناريو.

إذا كنت من الناس المتعودة على الزحمة، فستتعرف تماما على هذه الأشياء، وإذا كنت ممن لا يعلقون على الطريق يوميا، فإليك أيضا ما عليك فعله لتمضية الوقت.

1. تندب حظك السيء

فقد كان بإمكانك الخروج في وقت آخر.

2. تراقب تحركات المارة وتحلل سلوكهم

3. ترمق باقي السائقين بنظرات غريبة

وكأنكم تواسون بعضكم.

4. بالنسبة للنساء، إنه الوقت المناسب لتعديل الماكياج

أو طلاء الأظافر.

5. تأخذ صورا وتشارك تذمرك على Facebook، أو Snapchat، أو Twitter… إلخ

6. تتصل بشخص لم تكلمه منذ مدة طويلة

ويتعجب هو عند سماع صوتك.

7. تأكل كل ما تجده في سيارتك

8. تطلق أغنية على الراديو وتبدأ بالغناء

9. تتخيل حياتك لو كنت في مدينة أخرى أو دولة أخرى

تخصص بعض الوقت لأحلام اليقظة.

10. تأخذ سيلفيهات… العديد من السلفيهات

حتى أن السائقين بجوارك ينتبهون لك.

11. تُكمِل نومك

خصوصا إذا استيقظت باكرا أو بعد يوم طويل من العمل المُرهِق.

12. تقرأ جريدة قديمة تجدها في دُرج السيارة

13. تفتح بريدك الإلكتروني وتتفقد رسائلك

14. ثم تتساءل لماذا لم تطلب سيارة Uber بدلا من هذا العذاب

على الأقل لن تكون أنت السائق.

مقالات لكل زمان

10 أشياء تواجهها عندما تلعب مباراة كرة القدم مع أبناء حيك

إليك 10 أسباب تدفعك الى اختيار 'طالب الكلية' كرفيق لحياتك

5 مشاريع مغربية مُنجزة تتصدر التصنيفات العالمية والقارية

هكذا تخيل فنانوا القرن الماضي الحياة في قرننا الحالي

صور فائقة الجمال والروعة ستغيّر نظرتك إلى كوكب الأرض

9 علامات تجعل والدتك تكتشف إن كنت مُغرماً أو مرتبطاً بأحدهم

إختبار: ما هي شهيوتك الرمضانية المفضلة إستناداً على 8 أسئلة؟

يوميات هربان في رمضان |الحلقة 2| -أكادير-

أكثر 10 لحظات يمر معها الوقت كالحلزون

10 جمل يزعجنا بها آباؤنا المغاربة