قضاء العطلة بين أعالي الجبال الرائعة أو على رمال الشاطئ الذهبية؟

من طرف

لم يعد قضاء العطلة يقتصر على فصل الصيف، فمع اكتظاظ المدن الساحلية بالسكان الراغبين في الاستقرار على جنبات البحر أو نزوح ساكنة المدن التي لا تتوفر على شواطئ إليها، أصبح الكثير من الناس يفكرون في وسائل وأماكن أخرى لقضاء العطلة، ولعل أكثر ما أصبح حالياً متداولاً هو استكشاف الجبال ومحاكاة الطبيعة بالعيش في ظروف جد بدائية بعيداً عن الضوضاء والازدحام الذي يمكن أن يقال عنه أنه لا يطاق.

فهل أجواء الشاطئ أفضل؟ هل استكشاف أعالي الجبال أحسن؟ ماذا يمكنني أن أفعل هنا وهناك؟ ما هي الغاية المرجوة من الإثنين؟ إربط حزام السلامة لننطلق في رحلة ما بين أعالي الجبال وعلى طول البحار.

1. إختر طريق سعادتك

لعل الكثير يتسائل عن الطريق المثالي لقضاء أجواء رائعة. الرمال الذهبية المؤدية إلى المياه الزرقاء، أم الطريق الخضراء المؤدية إلى الجبال العاتية؟ مع أن الأول و الثاني الغرض منهما نسيان الهموم والمشاكل، لكن لكل واحد منهما طريقته الفعالة. طريق الشاطئ المودية إلى أجواء صاخبة بالسعادة والنشاط، أم الطريق الهادئة المؤدية إلى السكينة والهدوء؟ إختر طريقك.

2. تحرك.. ربما لاتعلم إلى أين أنت ذاهب، لكن ذلك لايهم

حاول دائماً الذهاب بأفكارك إلى أبعد الحدود، فهي من أفضل الطرق للتحرك، ونعني بذلك أن تمشي لمسافات طويلة في أجواء ملائمة لمحاولة تشتيت الذهن بعيداً عن كل الضوضاء والمشاكل التي كنت تعاني منها في الدراسة أو العمل. نعدك انك ستشعر بفرق رائع. لربما تتغير الوجهتان، لكن سواء كان العنوان بحراً أو جبالاً، فالغاية واحدة.

3. إصنع أفـضل شرفة مطلة من منزلك

الجبل أو البحر، الرمال أو الأحجار.. لايهم بتاتاً، فالله سبحانه وتعالى جعل الكون في أبهى حلة، فأينما كانت وجهتك سترى أن الأمر كان يستحق كل الوقت والموارد المستهلكة، فقط لكي تستيقظ صباحاً على أفضل منظر.

4. تأمل جيداً جمال الطبيعة، فهي منبع أفكارك ومنجم إبداعك

حاول دائماً أن تتأمل الطبيعة، سواء تعلق الأمر بأعالي الجبال، أو بأعماق البحار. سترى أشياءاً لم تتعود عيناك على رؤيتها. قد تشعر أيضاً بألم خفيف ناتج عن تشتت النظر لبعد المسافة، حيث أن أعيننا لايتم اختبارها دائماً في الرؤية، فشاشة التلفاز قريبة والحاسوب لايفصل بيننا وبينه إلا سنتمترات معدودة. سترى أن التأمل يجعل أفكارك تتطور وإبداعك يزداد، وحتى رغبتك في النجاح تبدأ في التحرك من باطن تفكيرك.

5. حاول استغلال ما يوفره لك الشاطئ من وسائل للمتعة

الغرض من ذهابك للشاطئ هو المتعة، فلا تتردد في اللعب والسباحة والاستجمام، وكن على يقين أن الأمر سينعكس إيجاباً على ذاتك نفسياً وبدنياً.

6. التجوال في الجبال قد يكون غريباً، لكنه ممتع بلا شك

البعض يظن أن الذهاب إلى الجبال قد يكون ذا متعة محدودة، لكن الأمر ليس كذلك. قد توفر لك الجبال تجربة أكثر من رائعة في ممارسة العديد من الرياضات الجبلية، قد تمارس رياضة القنص أيضاً لأنك قد تتعرض لهجوم من طرف حيوان ما. لاتقلق! نحن نمزح فقط. هنالك العديد من المناطق المحروسة التي يمكنك أن تمارس فيها رياضاتك المفضلة بكل حرية.

7. إختر أفضل زاوية ممكنة، فأنت على وشك مشاهدة أفضل لوحة

الغروب وما أدراك ما الغروب. أفضل مايمكنك مشاهدته مساءاً مع الاسترخاء بعد يوم رائع من المرح والاستجمام، سواء كنت في الجبل أو الشاطئ، فالإثنان يوفران منظراً أكثر من خلاب لمشاهدته. إحرص على جلب كاميرا التصوير معك لأخذ صورة تذكارية لن تنساها أبداً.

8. نم على فراش من تراب وغطاء من نجوم

لعلها من أفضل التجارب التي قد تتذكرها، منظر خلاب تراه قبل أن تقفل عيناك بعد يوم حافل بالنشاط والمرح واكتساب التجارب، فحاول جعل عينيك تنطفئان على شموع ليلة رائعة. الغرض من كل هذا هو تمتيع الذات وتفريغ الأفكار السلبية وطردها من الجسم. تذكر أنه أينما حللت وارتحلت هنالك الجديد دائماً في انتظارك لاكتشافه، فكن على أهبة الاستعداد.

محب للويب ,عالم الفيديو جيمز والتحرير باللغة العربية , أتعلم التسويق الالكتروني وقت الفراغ والعب كرة القدم.

مقالات لكل زمان

17 صورة توثق انتصار الطبيعة على الحضارة

ماذا لو كان Harvey Specter مغربياً؟

لهذه الأسباب تبقى Uber أفضل وسيلة للتنقل

10 لوحات أُعيد إحياؤها بعدسات الكاميرا - الجزء الأول

شهر الكذب: 10 كذبات بيضاء جاري بها العمل في المغرب

7 أشياء تجعل من الحافلات المغربية أجمل وسيلة للنقل

7 مهن تبرز التناقض في المغرب وتجعل الحياة قاسية

سعاد ماسي: إبداع صوتي وموسيقي فريد من نوعه

10 صور تلخص الموسم الدراسي عند الطالب المغربي

10 كذبات قلناها لوالدينا على الأقل مرة واحدة