هذا ما سيقع لو كان المنتخب المغربي بأداء نظيره البرازيلي

من طرف

إشتقنا لمنتخب مونديال 98، واشتاق آباؤنا إلى منتخب مونديال 86، لكن للأسف نحن عالقون مع نكبات منتخب 2017. مرت 19 سنة دون أن يذهب المنتخب بعيداً في منافسات كأس العالم، حيث أنه يكتفي بدور المشاركة في الإقصائيات فقط، زد عليه نهائي يتيم في كأس إفريقيا. أصبحنا فعلاً نتشائم أكثر وأكثر على منتخب لايستطيع الفوز على فرق صغيرة، فما بالك المشاركة مع كبار القارات. اليوم سنحاول تخيل ما كان سيحدث لو أن منتخبنا المغربي ارتقى إلى أداء نظيره البرازيلي.

إليكم 10 أشياء كانت ستحدث لو كان منتخبنا كمنتخب البرازيل.

1. سنكون على الأقل حاصلين على 3 كؤوس عالم و5 كؤوس أفريقية

2. سيكون بوفال هو نيمار الفريق

3. سنكون دائماً أول فريق يتأهل لكأس العالم دون عمل الحسابات والتوقعات

4. سيصبح العربي هداف كأس العالم بـ17 هدفاً

5. سنملك أفضل ظهيرين في العالم، حمزة مرسيلو ونبيل ألفيش

6. سنشاهد لعباً هجومياً شاملاً وكرة قدم رائعة

7. سيردد الفريق النشيد الوطني دون مشاكل اللغة

8. سيضرب بنعطية الكرة برأسه ولن يتم إقصاؤنا من كأس أفريقيا

9. ستنهال الأمداح على المنتخب في مواقع التواصل الاجتماعي بدل الانتقاد

10. سيكون بيب غوارديولا دون أدنى شك هو مدرب الفريق

محب للويب ,عالم الفيديو جيمز والتحرير باللغة العربية , أتعلم التسويق الالكتروني وقت الفراغ والعب كرة القدم.

مقالات لكل زمان

لحظات حرجة وأمور تكرهها في الامتحان

ال25 علامة التي تجعل منك مغربيا

صور: من قال أن التقدم في السن يفقد المرأة جمالها؟

يوميات هربان في رمضان: سباتة 04 |الحلقة 6|

ازميرالدا وكوادالوبي وروزاليندا، هل توحي لكم هذه الأسماء بشيء؟

12 شيئاً لن تجده إلا في حي شعبي مغربي

27 سبباً يجعل من طنجة أفضل مدينة للعيش

وصفات سهلة ولذيذة 'للكوسالا والكسولات' من الطلبة والطالبات المغاربة

13 'نويطة' مغربية لن تجد لها الترجمة أبداً

مسلسلات وأفلام مغربية تفوقت على نظيراتها الأجنبية