وجهة نظر: الجمعة السوداء .. كانت سوداء بمعنى الكلمة في المغرب

من طرف يوم 25 نوفمبر 2017 على الساعة 19:42

-هذا المقال هو مقال رأي، وكل ما سيكتب فيه هو تعبير عن الرأي الشخصي لكاتبه ولا صلة له بتوجه الموقع وهو ما يفسر استخدام ضمير المتكلم به–

 

يعتبر الـBlack Friday، أو الجمعة السوداء، من أكثر المناسبات انتظاراً بالنسبة لعشاق التسوق، نظراً للعروض والأثمنة المذهلة التي توفرها المحلات التجارية والمواقع العالمية. ويكون هذا اليوم مرة كل سنة في الجمعة الرابعة من شهر نونبر.

تتميز هذه الجمعة بتخفيضات استثنائية تصل إلى 90% في بعض الأحيان من الثمن الأصلي للمنتوج. يستفيد الزبناء عن طريق الإنتظار أمام المحلات قبل فتح الأبواب أو انتظار انطلاق التخفيضات على المحلات الإلكترونية، بشرط أن من يدخل أولاً يشتري أولاً.

انتقلت هذه الظاهرة إلى المغرب مؤخراً وتم استغلال هذه الفرصة السعيدة في البلدان الأجنبية وجعلها تعيسة بالنسبة للمغاربة الذين يمنون النفس بالحصول على بعض المنتجات بأثمنة منخفضة. إنتشرت العديد من الإشهارات على المواقع الإلكنترونية والتلفزيون والراديو، لكن لا جديد يذكر سوى استمرار قصص النصب والاحتيال، بحيث ما إن انطلقت البداية حتى توقف الموقع عن العمل والتطبيق أيضاً وذلك لمدة 10 دقائق، وما إن استُأنف العمل حتى وجد المستعملون أن المخزون انتهى وبذلك انتهى حلم الحصول على جهاز تلفاز أو بلايستيشن بثمن 100 درهم.

المثال من شركة Jumia الشهيرة، حيث تأسفت وبررت ذلك بأن الضغط كان كبيراً على الموقع والتطبيق. كيف يعقل أن يكون هذا تبرير من شركة من حجم Jumia التي غزت كل القنوات المغربية والمحطات الإذاعية؟ كيف لها أن تجد ميزانية الظهور على هذه القنوات ولا يمكنها الحصول على استضافة وخادم قويين لاستحمال كل هذا الضغظ وأكثر؟

بينما عرفت صفحة هذه الشركة عدة هجومات وتعاليق شب وشتم من المتضررين، فهناك من ضحى بنومه من أجل هذه المناسبة ليجد في آخر المطاف عبارة « مابقاش »، بمعنى أن المنتوجات لم تعد متاحة.

من جهة أخرى، لا يمكنني أن ألوم الشركات لوحدها لما تفعله، لكن فئة كبيرة من المغاربة يعانون من السذاجة لأنه من غير المعقول أن يتم تصديق هذه الشركات وعروضها الكاذبة سنة بعد سنة.

فاعل جمعوي مهتم بكل ماهو إنساني وثقافي، أحب المشاركة في تنظيم المهرجانات والتظاهرات الكبرى وعاشق للمجال السمعي-البصري.

مقالات لكل زمان

ترجمة وتفسير بعض عبارات الدارجة التي لا يفهمها الجميع

إختبار: ماهي شخصيتك في مسلسل 'وجع التراب'؟

سيدتي، إليك 7 أسرار تجعلك أكثر أناقة وجاذبية في أعين قيس

خالد العسكري، حارس ليس كباقي الحراس

8 أشياء تحبها المغربية وينبذها المغربي في العلاقات الزوجية

أرقى 5 فنادق بالمغرب

يوميات 'شومور' مغربي: 11 صورة تلخص مراحل البحث عن وظيفة

20 صورة لن يفهمها إلا جيل الثمانينات

7 أشياء تبرز أنانية الشاب المغربي في العلاقات الغرامية

أصوات 10 شخصيات كرتونية عشقناها في صغرنا... تعرفوا على أصحابها