Morocco 2026 : الأبعاد الإنسانية والثقافية للفيديو الرسمي لترويج استضافة المغرب لكأس العالم

من طرف يوم 18 مارس 2018 على الساعة 13:13

قدم المغرب رسميا ترشيحه لاستضافة المونديال الخاص بنسخة 2026 في الأسبوع المنصرم، حيث قام بتقديم ندوة صحفية بعدها حاول فيها مولاي حفيظ العلمي، رئيس اللجنة المكلفة بملف تنظيم المغرب لمونديال 2026، شرح استراتيجية البلاد لنيل شرف تنظيم هته التظاهرة التي تتمحور حول الأبعاد الاقتصادية واللوجيستيكية، وحتى الأبعاد الثقافية منها والإنسانية. بعد طرح هته النقاط، قامت اللجنة المنظمة بتسليط الضوء على الفيديو الترويجي الذي يمثل عمق الثقافة الكروية في البلاد، والجذور الممتدة لكافة شرائح المجتمع والتي تتمسك بهذه الرياضة كونها المتنفس الرئيسي للعديد من سكان المغرب.

 1. هنا المغرب .. هنا إفريقيا ..

تمتد جذور المغرب في أدغال القارة الإفريقية لسنوات عديدة، ولعل رجوع المغرب إلى الإتحاد الإفريقي خير دليل على اليقين التام بأن البلد أصبح جزءاً يتجزأ في القارة الإفريقية، فقد أصبح المغرب واجهة للقارة في جميع القطاعات ومُرسخ فكرة التوحد من أجل قارة أفضل. هذا ما جعل العديد من الدول الإفريقية تقف مع البلد لاحتضان هذه التظاهرة.

2. ثقافة عريقة وهوية أصيلة

ما يشد الإنتباه في الصور هو التركيز على معلمة ذائعة الصيت، حيث أن السياح القادمين من جل أنحاء العالم تكون غايتهم التواجد بمراكش والتجوال في ساحة جامع الفنا للحلة الرائعة التي تكتسيها هذه الأخيرة في الليل والأجواء الصاخبة التي تتميز بها والتي تجعل قلوب السياح مملوءة بذكريات لا تنسى وتجدد رغبتهم في اكتشاف أعماق هذا البلد المتنوع ثقافياً.

3. رياضة بدون قيود .. رياضة للجميع

تعتبر كرة القدم من الرياضيات القليلة التي تتيح لجميع شرائح المجتمع ممارستها على عكس الرياضيات الأخرى. فيتمكن الفقير والميسور من لعبها دون قيود، لأنه ليس من الضروري لعبها على ملعب معشوشب أو بأحذية احترافية، فسواء كنت حافي القدمين أم لا، سواء لعبتها في معلب متخصص أو في أزقة الحي، تبقى اللعبة مستمرة والأجواء دائما مثيرة. فلطالما كانت شوارع المدينة مكاناً للعب بدون قيود، وكانت المتعة أساس سعادة الجميع .. فكرة القدم للجميع.

4. هدفنا الوصول .. هدفنا العالمية!

تحاول الصورة تكسير العديد من القيود. شاب حامل لعلم البلد في مطار دولي لا غاية له سوى التعريف بالبلد في كافة أقطاب العالم. فالمغرب دولة شغوفة برياضة كرة القدم وعلى باقي دول العالم الدراية بالأمر. فمنطلق الوصول يبدأ من هنا، وبحصول المغرب على شرف التنظيم، ستفتح العديد من الأبواب للترويج لنا في جميع أنحاء العالم.

5. دول كثيرة وفرحة واحدة

بتنظيمنا لهذا العرس الكروي سيصبح المغرب وجهة للعديد من سكان دول العالم، وسيكون الملعب محطة فارقة في إضفاء البسمة والسعادة على أوجه العديد من المشجعين من كافة الأقطاب والشرائح، وستكون الغاية مشاركة الأفراح والسرور بعد نهاية كل مقابلة.

6. حماس وإثارة .. فالمغرب الأفضل في التشجيع

بطيعة الحال إن تكلمنا عن الأجواء نتكلم عن المدرجات، وإن تطرقنا للتشجيع، سنتكلم عن الالترات. فلطالما كانت من بين الأفضل في العالم، وكانت السبب في نجاح العديد من التظاهرات الكروية، نذكر منها كأس العالم للأندية وكأس إفريقيا للمحليين. فلطالما كانت الالترات سنداً لأندية ومنتخب البلد، وكانت محطة فارقة في تتوجيهم في العديد من المستحقات الوطنية والدولية. فلا حماس وإثارة بدون جمهور قادر على التشجيع طيلة أطوار المقابلة.

محب للويب ,عالم الفيديو جيمز والتحرير باللغة العربية , أتعلم التسويق الالكتروني وقت الفراغ والعب كرة القدم.

مقالات لكل زمان

10 أشياء تحصل عندما تسافر في القطارات المغربية وقت الذروة

11 صورة ظن أصحابها أنهم رفقة مشاهير

كيف تعرف أنك أمضيت وقتاً طويلاً في الحافلات المغربية

ما هي العبارات التي تحب الفتاة المغربية سماعها بلغة قيس؟

هاديك اللحظة فاش... : 15 صورة لأشخاص وقعوا في مواقف لا يحسدون عليها

9 عادات التي تميز المدرسين الناجحين

إختبار: ماهي درجة معرفتك للسلسلات الأجنبية؟

5 أغاني عربية لتدفئة أحاسيسكم في هذا الجو البارد

لماذا يُحسد الفاسيون من طرف المغاربة؟ الإجابة في 10 أماكن تاريخية

8 برامج مغربية من الأرشيف طبعت طفولتنا