لكي يرقى المجتمع المغربي، يجب إزالة هؤلاء الأنواع من الأشخاص

من طرف

ترقى الشعوب أو تنحدر حسب مستواها الفكري والتربوي. عندما تكون الإنسانية هي الأساس، فإن الأشخاص لا يكترثون إلى مايفعله الآخرون وإن كان هذا الفعل لا يتماشى مع توجهاتهم وأفكارهم، لأنه وبكل بساطة لكل أفكاره وقناعاته الشخصية، في حين أنه إن كان المجتمع يتسم بالعكس فإن جل الصفات السلبية تظهر على أُناسه وهذا ما لا يترك حلاً أفضل من زوال هؤلاء الناس نهائيا.

1. المنافقون الذين يجاملونك ثم يتكلمون وراء ظهرك
2. الكاذبون الذين لا يمكنهم الكلام دون تزييف الواقع
3. “تمسكن حتى تتمكن

وهم الأشخاص الذين يلعبون دور الضحية للوصول إلى مبتغاهم.

4. الذين يتلاعبون بالناس ولا يهتمون بمشاعرهم
5. الذين يفعلون المستحيل من أجل الحصول على إطراء وشكر معنوي
6. ضعاف النفوس الذين يتميزون بشخصية ضعيفة ولا يعرفون ما معنى الكرامة
7. الحساد الذين يكرهون نجاحك وتقدمك
8. الغيورون بهدف إظهار ذلك الإهتمام الزائف
9. “البراهش في عقلهمالذين لا علاقة لهم بالجدية

فاعل جمعوي مهتم بكل ماهو إنساني وثقافي، أحب المشاركة في تنظيم المهرجانات والتظاهرات الكبرى وعاشق للمجال السمعي-البصري.

مقالات لكل زمان

ماذا لو كانت السنة بأكملها رمضان

هذا ما يحصل عندما تتأثر الفتيات المغربيات بالمسلسلات التركية

10 أشياء لا تحدث إلا يوم عيد الأضحى في المغرب

6 أغاني مغاربية ستذكرك بالأيام الجميلة

دليل فهاماطور لفهم أقوال الفتاتش

8 أماكن خلابة التي يمكن زيارتها في المغرب في فصل الربيع

20 أغنية شرقية وعربية طبعت طفولتنا

8 لحظات تمر بها في أول سنة لك كطالب مغربي في المهجر

عندما يجتمع سحر الرياضيات بذكاء المرأة

10 كذبات سئمنا من سماعها من أمهاتنا