إخترقت بعض المجموعات السرية للفتيات المغربيات وهذا ما اكتشفته ..

من طرف

تعريف لمجموعات غنية عن التعريف

بعد سنوات من انتشار ظاهرة المجموعات السرية سواءً المختلطة أو التي تجمع الفتيات وحدهن أو الأولاد فقط، قررت اكتشاف ما يروج ويدور داخل مجموعات الفتيات السرية والمواضيع التي تناقش فيها وهن في عالم خالِِ من الذكور.

لهذا السبب دخلت (إن لم أقل أنني إخترقت) هذا العالم بالرغم من أنه ليس مرحب بي فيه. على العموم، أنشأت حساباً مزيفاً باحترافية لكي يتم قبوله من قبل الأدميناتالتي لا تقبل أي فتاة بطبيعة الحال، بعد ذلك تمكنت من الولوج إلى ثلاث من أشهر المجموعات في المغرب والتي تضم فتيات تتراوح أعمارهن عموماً بين 18 و30 سنة، مع بعض الإستثناءات (14 أو 40 سنة).

تتميز هذه المجموعات بعدة أشياء نذكر منها أولاً نوعية العضوات اللاتي تختلفن من عضوة لأخرى: من الجريئات اللاتي تتحدين الكل واللاتي تكتسبن شهرة واسعة داخل المجموعة لأنهن تنشرن دائماً وأبداً، إلى الفتيات اللاتي تشاركن فقط إما بالجيمات أو التعليقات ومروراً بفئة الأصنام التي لا تحرك ساكناً وتكتفي بالمشاهدة. ثم لا ننسى فئة الأدمينات التي غالباً ما تضم الفتاة التي أنشأت المجموعة وصديقتها أو صديقاتها. وهناك أيضاً حساب ضروري وهو الذي يتكلف بنشر كل الأشياء الخطيرة عندما تخشى أو تتردد الفتيات في النشر بأسمائهن الحقيقية أو تخجلن من مشاركة مشاكلهن تحت عنوان (“إسم المجموعة” .. SOS).

ثاني الأشياء التي يجب ذكرها هي نوع المنشورات والمواضيع التي تناقش

تنفي الفتيات نهائياً حديثهن عن الذكور “بوركابي” وأن وقت فراغهم ثمين وسوف لن يضيعن الوقت في ذلك (أي في الحديث عن الذكور). هذا ما نعتقده وهذا ما تأكده الفتيات، لكن الحال ليس كما يبدو لأن أغلب المنشورات والمواضيع لها بطل واحد هو الشاب المغربي.

أمثلة لبعض الحلول المقترحة من العضوات

ما لاحظته بعد دخولي إلى هذه المجموعات هو الإتحاد والتعاون الظاهرين بين العضوات، باستثناء بعض الفتيات اللاتي تنقلن خبر نشر صورة “بوركابيهن” في مجموعة Ange ou salaud التي تهتم بتناقل أخبار الشباب وما إن كانوا على علاقة أو عدة علاقات، وبذلك تعتبر هذه الفتاة خائنة لمملكة الفتيات. لم أذكر أسماء المجموعات التي دخلت لهالا Ange ou salaud لأنها كثيرة) ولَم أُبرز أسماء العضوات لأن الهدف من هذا المقال هو كشف المستور وليس الفضح.

الصدمة

إنتابني شعور مخجل وأنا أصادف منشوراً لفتاة تشرح تفاصيل تعرضها للإغتصاب بكل وحشية من طرف شخص مجهول، والغريب هو عدم جرأتها على توجهها للأمن أو إخبار والديها .. وكأنها هي التي ارتكبت الجرم. خجلت لحظة طويلة لأنني أنتمي إلى الجنس الذكري المغربي وأطلب منها الإعتذار مما وقع معها، رغم أن الإعتذار لن يداوي جرحها ولن يفيدها بشيء.

صور دواير الزمان

هي حركة تضامنية بين الفتيات بحيث تطلب العضوة في منشور ما صورة لكي ترسلها إلى حبيبها أو إلى فرد من أفراد عائلتها لكي تمثل أو تكذب وتزيف وضعيتها الحالية. إما تطلب صوراً في مقهى أو سيارة وغيرها .. والمبهر هو تفاعل الفتيات السريع لتلبية الطلب. تسمي الفتيات هذه الخدمة بصوردواير الزمانومنهن من تنشر الصور تطوعاً.

نشاهد هنا الصور التي تصل إلى التعاليق بسرعة خيالية

آخر شيء لفت انتباهي هي الفتاة التي تطلب المساعدة من العضوات بعد علاقة جنسية مع صديقها أو خطيبها، أي في إطار غير قانوني وأخلاقي حسب المجتمع المغربي، تتمثل هذه الحالات في خوف الفتيات من الوقوع في حمل وبالتالي تسأل عن إمكانية إصلاح هذا الأمر لكي تنهال التعاليق من كل مكان.

كل ما ذكرته عبارة عن إختصار واختزال لما يقع داخل مملكات الفتيات الفيسبوكية.

مقالات لكل زمان

5 نصائح ذهبية لعيد أضحى صحي

10 أشياء تزعج الكازاويين أثناء زيارتهم لمدينة الرباط

ماذا لو كنا مستعمَرين من طرف بريطانيا بدل فرنسا

8 لحظات تمر بها في أول سنة لك كطالب مغربي في المهجر

إختبار: إن أجبت عن كل هذه الأسئلة، فأنت مغربي 'قح'

10 مأكولات ستنقذ حياتك قبل الفطور

أسمـاء من ذهـب: مغـاربة وصلـوا إلى العـالمية

يوميات تلميذ باكالوريا مغربي : 14 صورة تلخص لحظات ما قبل الامتحان

ماذا لو كان Harvey Specter مغربياً؟

9 عبارات غريبة لن تسمعها إلا في المغرب