رحلة كل كازاوي مع الطرونسبور بشكل يومي

من طرف

لا يخفى على أحد كبر وشساعة مدينة الدار البيضاء، الأمر الذي يجعل وسائل التنقل بها أكثر تنوعاً من أي مدينة مغربية أخرى. لكن هذا الأمر لا يكفي، لأنه لا يخدم مصلحتك في الوقت الذي تحتاج لأي وسيلة كيفما كانت من أجل الوصول إلى وجهتك في الوقت المحدد، خصوصاً عندما تكون على موعد مهم أو يكون وقتك ضيقاً.

1. ليس لديك الحق في اختيار وجهتك، فهي التي تختارك
2. سائق سيارة الأجرة هو من له الحق في اختيار الطريق والثمن والوجهة أيضاً

“خويا غادي نحطك وزيد شوية على رجليك.”

3. تصبح كالمجنون في الشارع وأنت تلوح بيدك يميناً وشمالاً لمدة طويلة
4. تفقد الأمل وتمشي نصف المسافة قبل أن تجد وسيلة نقل
5. تجد آخيراً وسيلة مع وجود زبون آخر وجهته بعيدة عن وجهتك، لكنك تقبل لأنه لا خيار أمامك
6. نادراً ما تجد وسيلة نقل مريحة، فأغلبها عبارة عن كومة خردة
7. أما إن تكلمنا عن الإختيارات الموسيقية للسائق، فلن ننتهي
9. ستعاني إن كنت أول الراكبين، لأن صاحب الطاكسي سيسوق بسرعة بطيئة جداً لإيجاد ركاب آخرين
10. يشعل سيجارته ويسألك بعد إذنك

“وا سولني قبل ماتشعل.”

11. ترغب في التصفيق للسائق عندما تصل إلى وجهتك بسلام

فاعل جمعوي مهتم بكل ماهو إنساني وثقافي، أحب المشاركة في تنظيم المهرجانات والتظاهرات الكبرى وعاشق للمجال السمعي-البصري.

مقالات لكل زمان

9 أماكن مغربية متواجدة بالقائمة الأصلية للتراث العالمي

أشهر المثليين الجنسيين بالعالم

10 مغاربة جعلوا راية المغرب ترفرف عاليا

8 برامج مغربية من الأرشيف طبعت طفولتنا

10 أشياء عليك معرفتها قبل ركوب 'الطاكسي الكبير' بالمغرب

ماذا لو علق عبد الحق الشراط على مباريات فريق برشلونة

إختبار: هل أنت شخص 'معڭاز'؟

الحلويات التي رافقت الجيل الذهبي والتي لا يتعدى ثمنها درهمين

من هم أغنى 10 أشخاص عبر التاريخ ؟

لهذه الأسباب تبقى Uber أفضل وسيلة للتنقل