وجهة نظر: إذا كنت ستشجع المنتخب المغربي من قلب روسيا فالسفارة المغربية بروسيا لديها مفاجأة لك

من طرف يوم 14 يونيو 2018 على الساعة 0:26

-هذا المقال هو مقال رأي، وكل ما سيكتب فيه هو تعبير عن الرأي الشخصي لكاتبه ولا صلة له بتوجه الموقع وهو ما يفسر استخدام ضمير المتكلم به–

مع اقتراب المونديال، حجت حشود المغاربة إلى روسيا. ولحسن حظ روسيا وبوتين أو لسوء حظهما ـ على حسب ـ  لم أكن ضمن هذه الحشود، لكن هذا لم يمنعني من أن أتتبع أخبار المونديال، سواء تلك التي تخص منتخبنا الوطني، أو تلك التي تعنى بنقل مستجدات المنتخبات الأخرى المشاركة. وكأي مغربي نموذجي وطبيعي، فأول ما تبادر لذهني هو البحث عن طرق الولوج لروسيا، وكيف ستتولى السفارات العالمية مهمة رعاية شؤون المشجعين في الأراضي الروسية، فصدمت بأن أجمل رعاية رعتها سفارة راعية لرعاياها هي تلك التي رعتها سفارتنا الراعية، مراعية في ذلك أنها ترعى مصالحنا في المهجر، خاصة بعد بلاغها الأخير الذي حددت فيه مجموعة من الأمور التي ستسعى لتقديمها للمشجعين المغاربة بروسيا أيام المونديال، حيث أنها أثبتت من خلاله أنها قد أتمت فعلاً دورها المنوط بها، وأنها جاوزت عنها كل الأقاويل والانتقادات. فعلاً لقد أبهرني البلاغ لدرجة جعلتني أقف مصفقاً لهذا الجهد الجبار، ودفعني لأسخر قلمي لأكيل الثناء والمدح لها، ولا ضرر في أن أقرب أولئك الذين اختاروا أن يتحينوا فرص الانقضاض على القنوات المجانية الناقلة مثلي، من بعض الامتيازات التي سينالها من اختاروا تشجيع المنتخب من المدرجات.

إذا أضعت جواز سفرك هناك ستساعدك على الحصول على الجنسية الروسية

هذا الأمر جعلني شخصياً أغالب دموعي فرحاً من جهة، وجعلني أتحسر عن عدم ذهابي لروسيا من جهة أخرى، فالسفارة المغربية أكدت أن كل من أضاع جوازه في روسيا سيحتاج لأكثر من 10 أيام للحصول على آخر جديد، وبعدها مدة أخرى للحصول على تصريح بمغادرة التراب الروسي، سيتخلل هذه المدة مسار طويل متعب ومضن من التردد على السفارة ومحاولة فهم التعقيد والتعجيز، وجلب الوثائق والاستفسارات، وهذه الإجراءات قد تكون أكثر تعقيداً من إجراءات طلب الجنسية الروسية، مما سيشجع حجاج روسيا المغاربة على طلب الإقامة أو الجنسية والبقاء هناك، لذلك فإننا لا ننكر هذه الحسنة التي تحسب للسفارة المغربية في روسيا.

تشجعك على إيجاد فرص العمل في روسيا

السفارة المغربية في روسيا قررت أن تمتنع عن التدخل لتسوية المتأخرات المالية المتعلقة بالغرامات، والإقامة في الفندق، وتكاليف التمريض بالمستشفيات وما إلى ذلك، وهذا الأمر لاقى سخطاً غير مفهوم من قبل المغاربة، ولا أعرف ما السبب الذي أثار حفيظتهم في هذا الأمر. السفارة تشجعنا بهذه الطريقة الذكية العبقرية على البحث عن فرص عمل في روسيا بدل إضاعة الوقت في مشاهدة مباريات المونديال.

تشجعك على الاستقرار بروسيا نهائياً

أكدت السفارة المغربية أنها لن تتكلف بتسوية مصاريف الترحيل لأي مغربي صدر في حقه هذا القرار، كما أن روسيا أيضا أكدت أنها لن تتكلف بمصاريف ترحيل المخالفين، وهذه الخطوة الذكية التي نهجتها السفارة ستشجعك على الاستقرار بروسيا وعدم العودة، مادام  الطرفان يمتنعان عن آداء مصاريف عودتك فابق هناك لماذا تعود أصلاً. وعليه فإنني أجدد التحية لهذه السفارة العظيمة.

أمام هذا النظام الشارخ في عالم الديبلوماسية الذي لم يسبق له أحد غير سفارتنا المغربية الرائدة في بلاد الدب، فإننا نقف إجلالاً واحتراماً لما تبدله من جهود لترعى مصالحنا. هذه السفارة العتية القوية، كسرت كل القواعد، ضربت عرض الحائط بكل المهام الديبلوماسية الاعتيادية وأتت بمهام أخرى تفعلها متفردة في هذا العالم، وكل ذلك لماذا؟ فقط لنسافر إلى روسيا ونشجع المنتخب في أريحية تامة، وهدنة وطمأنينة. إنها فعلاً أروع رعاية رعتها سفارة راعية لرعاياها. شكرا سفارة المغرب في روسيا.

مقالات لكل زمان

شهر المرأة: فاطمة الفهري، المرأة التي أسست أول جامعة في العالم

معاناة المغاربة مع لعبة League of Legends في 5 أشياء

يوميات هربان في رمضان: مراكش |الحلقة 5|

لن يساعدك صديقك المغربي في هذه الأشياء، وإن فعلها حاول أن لا تخسره

أغرب سبعة أرقام مسجلة في موسوعة غينيس

10 أشياء من المستحيل أن لايفعلها المغربي

10 أشياء تواجهها عندما تلعب مباراة كرة القدم مع أبناء حيك

10 أصدقاء يجعلونك تفكر في هجرة المغرب فوراً

10 اختراعات هوليودية نتمنى لو كانت حقيقية

لعشاق التصوير الفوتوغرافي، 10 أماكن لزيارتها بمدينة الرباط في أقرب وقت