وجهة نظر : أزمة الحب في المغرب

من طرف

أغلبنا تتبع حالة الشاب مراد الذي تسلق العمود العالي وسط مدينة مراكش، وحاول الانتحار من أجل الفتاة التي أحبها. قضى ساعات طويلة في انتظار الحبيبة. ولا مارةٌ وعائلة وأمنٌ تمكنوا من إقناعه بالنزول إلا بعد قدوم خديجة. وإن كان قد تراجع بعد ساعات فمئات من “مراد” انتحرت أو قُتلت بسبب “الحب”، لتَصدُقَ المقولة “ومن الحب ما قتل”.

OO

فمنهم من تركتهم المحبوبة ومنهم من أبَى أهلهم عن الخطوبة، كما هناك من عايش الخيانة ودافع عن التي ظنها من نصيبه وهي لغيره عاشقة ولهانة.

ليتبادر لأذهاننا أسئلة كثيرة : أ هؤلاء من فهموا الحب حقيقة ً وبلغوا الصبابة فيه أم بالغوا التمثيل حتى تسليط الضوء عليهم بدل التهميش؟  لِم كل هذا الصخب والعويل، أم أن الأمر يتعلق بحالات مشبوهة غير طبيعية ؟ هل مجتمعنا لا يملك الجرأة الكافية كتلك التي يملكها مراد للإفصاح عن حبه عَلَنا وتحدي كل قوى العالم، أم أنّ أغلبهم يرى الحب حلبة للهو ومصارعة من هب ودب؟

large

وغياب جرأة التعبير عن الحب هو ما يثبته حقا أحد الفيديوهات التي صُوِّرت بمناسبة عيد الحب، حيث طُلب من المارة الاتصال بأقاربهم والتعبير عن حبهم لتكون ردود الفعل جد مثيرة، فأغلب المتَّصَل بهم تفاجئوا فور سماعهم كلمة “أحبك” واكتفوا بالضحك. وبعض المتصِلين وجدوا صعوبات في التعبير كوْن الأمر غير طبيعي، بينما بعض الأزواج أكدوا حسن مسارهم في وقت تغيب فيه كل كلمات الحب والغرام.

لنجد بذاك أن  الحب الذي  قالوا فيه شِعراً، وكثيراً عنه شَدَتِ الأصوات وغنَّت، وفي موضوعه تفلسف العلماء وبحث الأطباء وحوله دارت أضخم السيناريوهات، يبقى في واقعنا غير معاش. يظل واقعا نخجل الحديث عنه وممارسته، في وقت لا نكتفي من متابعته على المسلسلات والأفلام.

فمتى نفهم أن في الحب مودة ورحمة ونكران لِلذَّات وأن الحب سعادة لا نقمة وأنه مفخرة لا عيب أو كما يعتبره مجتمعنا “حشومة” ؟ متى نستوعب أن تبادل كلمات الحب لا يخص بالضرورة الحبيب والحبيبة ؟ ومتى نُقِرّ أنها مصدر طاقة متجددة يومية إن كانت صادقة ؟ ومتى ندرك أن الحب الفعلي لا يكتمل إلا باللفظي والعكس كذلك ؟

فتبادلوا بشغفٍ كلمات الحب أنتم وأحبابكم، فالمغرب بحاجة لحب فعلي، لفظي، صادق.

683379496829

مهندسة تطبيقية و مدونة على مجموعة من المنابر الإعلامية. علمية التخصص وفنية الهواية . الرسم و الفوتوغراف والمطالعة شغفي والإلمام بالقضايا الاجتماعية والإنسانية أكبر اهتماماتي.

مقالات لكل زمان

10 أشياء تجعل من المغرب بلداً يُحسد عليه

10 نصائح ستجعل موسمك الدراسي الجديد ناجحاً

5 وجهات سياحية لبداية خريفكم بأحسن الطرق

15 خطأ في التاريخ ستجعلك تعيد النظر فيها

Ladies First : الحديقة السرية للفتيات المغربيات

12 مأكولات ستأخذك في جولة عالمية

أهم 10 مهرجانات المملكة وأكثرها إحياءاً لثقافثنا وحضارتنا

8 أشياء تجعلك تحب الفتيات المهووسات بكرة القدم

10 أشياء تجعلك 'مرضي الوالدين' بامتياز

10 أشياء نقوم بها تصنع الإستثناء المغربي