الطرائف التي تقع عندما يريد المغربي أن ”يصرف زرقالاف”

Avatar

من طرف - 616 مشاركة

يحلم المغربي دائماً بامتلاكه لأوراق نقدية من فئة 200 درهم أو ما يصطلح عليها « زرقالاف ». لكنه ما إن يتوفر عليها في جيبه، إلا ويصعب عليه أن يجد « الصرف » الشيء الذي يجعله يشتاق لأوراق ال20 درهماً.

وفي غياب هذا الصرف، يضطر المغربي إلى البحث عن أفكار محتالة لكي يستطيع الحصول عليه بأقل الخسائر وغالباً ما تكون محاولاته طريفة.

1. شراء « مسكة » من البقال

عدم وجود الصرف يدفع المغربي بللمغامرة وشراء علكة بثمن هزيل، وخوفاً من رفض البائع فإنه يسرع في فتح ومضغ العلبة لكي يفاجىء البقال بسلاح الزرقالاف الخطير.

2. رد فعل البقال

ينتفض البقال بدوره ضد سعادة صاحب الورقة النقدية، فإما أنه يرفضها منه ويجبره على دفع ثمن العلكة بنقود أخرى، أو يقول له « سير حتا تجيبها ليا معنديش الصرف ».

3. سانك سانك بالنسبة لصاحب 200 درهم

يريد المفاوضة ثم يقترح عليه أن يضيف « مسكة » أخرى أو شيئاً صغيراً كما لو أنه حل مغرٍ لصاحب المحل.

4. الصرف في محطة البنزين

تعتبر محطة البنزين هي البنك رقم 1 في المغرب من أجل الصرف، وهذا الأمر يجعل المغربي يدخل راجلاً إلى مكان خاص بالسيارت.

www.huffpostmaghreb.com

5. صرفها في أكثر من مكان

يتجه البعض إلى صرف 200 درهم على 2 وبعد ذلك على 4 في أماكن مختلفة لتفادي الرفض.

6. يصبح المغربي خدوماً

يسأل الأهل أو الأصدقاء « واش خاصكم شي حاجة؟ » لكي يجمع الطلبات ويصرف الزرقالاف.

Avatar

كل يوم تتجدد الفرصة لصنع التاريخ ..

مقالات لكل زمان

من أطفال المصلى إلى أصحاب التهاني، مغاربة لا يظهرون إلا يوم عيد الأضحى

10 لوحات أُعيد إحياؤها بعدسات الكاميرا – الجزء الثاني

هذا ما سيحدث للمغربي إن ذهب للعيش في الفضاء

هل تسألتم يوماً عن سبب زيادة تسعيرة الطاكسي ليلاً؟ سائق أجرة يجيبكم على هذا التساؤل

7 من أجمل احتفالات لاعبي كرة القدم بتسجيل الأهداف

ما الذي كنّا نفعله في ”السيبير” وكيف كنّا نمضي وقتنا فيه؟

الدخول المدرسي: فرصة لكي يتذكر الجيل الذهبي الماضي الجميل

تقنيات "السليت" في طوبيس الشعب المغربي التي لا يجيدها إلا المحترفون في هذا المجال

10 أشياء ستجعلك متشوقاً لزيارة مدينة أصيلة

10 هوايات يزاولها معظم المغاربة بالفطرة