بعد فاجعة بوقنادل، ماهو إحساسك عندما تركب القطار؟

Avatar

من طرف يوم 23 octobre 2018 على الساعة 15:48

لا حديث هذه الأيام سوى عن فاجعة انقلاب قطار المكتب الوطني للسكك الحديدية ONCF ووقوع ركابه في حيرة من أمرهم، خاصة الذين يستعملونه يومياً « لا نافيط » أصحاب بطاقات الإشتراك. منهم من وجد سبيلاً آخر وحلاً مغايراً، وآخرون لم يجدوا البديل بحكم أن المنافسة منعدمة في هذا القطاع الحساس وأن القطار يبقى الوسيلة الوحيدة للوصول، فقرروا « يخليوها على الله » وأن يواصلوا الركوب في عربات الموت.

1. تفادي الدخول في نقاش حول الفاجعة

يتفادى كل راكب أن يتحدث في الموضوع قبل أو أثناء الرحلة لكي لا يفكر في إمكانية انقلاب القطار وانتهائه في عداد الموتى.

2. تتذكر المنشورات التي تنصح بعدم ركوب القطار

أثناء رحلتك، تتذكر تلك المنشورات التي تخبرك أنه في حالة ركبت القطار فإنك تعرض حياتك للخطر، أو أنه من الغباء أن تشتري تذكرة وفاتك.

3. تعتقد أنك ستجد خدمة أفضل

بعدما وقع بين القنيطرة وبوقنادل، اعتقدت أن الخدمات ستصبح أفضل وأن نسبة التأخير ستقل، لكن اكتشفت أن ONCF « ماكايحشموش ».

4. الجلوس في منتصف القطار

تعتقد أنك ذكي وأن الجلوس في المنتصف سيحميك من الإصابة وأن أماكن أخرى في القطار تعني الموت ولا شيء غير الموت.

Avatar

كل يوم تتجدد الفرصة لصنع التاريخ ..

مقالات لكل زمان

أخطر 10 قتلة صغار عبر التاريخ

شهر المرأة: 10 من أجمل الفنانات العربيات من الزمن الجميل

نجوم كرة القدم وهم يعيشون لحظات الطفولة

للفتيات : 7 طرق 'ذكية' للبحث عن عريس مثالي

10 من أجمل المناظر الطبيعية التي لن تصدق أنها في المغرب

10 أشياء تميز أساتذة الرياضة في المغرب

هذه الأسباب ستدفعك حتما لزيارة المغرب

9 نصائح فعالة لكي يمر عيدك على أحسن ما يرام

8 رحلات يجب عليك القيام بها قبل عمر الثلاثين

شهر الحب: عمر الشريف وفاتن حمامة، حب من الزمن الجميل