حضور ”روبي” وصوت سلمى رشيد .. هذا ما انتقده المغاربة خلال احتفالات ذكرى المسيرة الخضراء

Avatar

من طرف يوم 7 novembre 2018 على الساعة 14:55 - 916 مشاركة

صوت سلمى رشيد يخلق الحدث .. لا عيب في أن يحتفل المغاربة بأعيادهم الوطنية التي تذكرهم بأمجادهم وإنجازاتهم التاريخية، لاسيما وأنها فرصة لتخليد الأرواح التي ساهمت في تحرير البلاد. لكن من خلال احتفالات يوم أمس الثلاثاء، لم تسر الأمور كما ينبغي وأثارت مجموعة من الأحداث استغراب المغاربة، أهمها مجريات مباراة نجوم العالم ونجوم إفريقيا وكذلك قائمة المدعوين.

1. مشاركة رونالدينهو البرازيلي المثيرة للجدل

شارك النجم البرازيلي رونالدينهو في المباراة الإحتفالية في خضم أزمته مع القضاء البرازيلي التي اشتهرت مؤخراً بعد أن تبين أن حسابه البنكي يحتوى على 6 دولارات فقط.

 

Voir cette publication sur Instagram

 

🤙🏾 🇲🇦 😎

Une publication partagée par Ronaldo de Assis Moreira (@ronaldinho) le

2. مشاركة رشيد شو

إنتقد كثيرون مشاركة رشيد العلالي، مقدم برنامج « رشيد شو » الشهير، في المباراة بحكم عدم صلته بالرياضة لا من قريب ولا من بعيد.

3. توقيف المباراة بشكل غريب

تم توقيف المباراة بشكل غريب في شوطها الثاني لكي تغني سلمى رشيد النشيد الوطني، أمام استغراب اللاعبين في أرضية الملعب في إشارة منهم إلى التنظيم الهاوي.

4. سلمى رشيد والنشيد الوطني

تلقت المغنية سلمى رشيد انتقادات لاذعة بعدما فشلت في تأدية النشيد الوطني بسبب صوتها الذي اعتبره الكثيرون سيء ومزعج.

5. أبو زعيتر والصحراء الغربية

لم يسلم أبو زعيتر أيضاً من الانتقادات بعدما شارك صورة على حسابه الرسمي على الإنستغرام مع الإشارة في الوسم الجغرافي إلى « العيون، الصحراء الغربية ».

6. روبي وغادة عادل في المغرب

وجد الكثير من المغاربة أن استدعاء الممثلة غادة عبد الرزاق المعروفة بأدوارها الجريئة وكذلك المغنية « روبي » التي اشتهرت وأثارت الجدل بفيديو كليب « بيداري كده« ، كان بمثابة إهانة للمغاربة وللوطن عموماً.

Avatar

كل يوم تتجدد الفرصة لصنع التاريخ ..

مقالات لكل زمان

10 جمل يكره سماعها كل من لا يتوفر على 'البيرمي'

حلولنا الفعالة والمجربة من أجل سكان الدار البيضاء للحصول على ”طاكسي” وقت الذروة في رمضان

12 علامة تدل على أنك متيم بعشق النادي الملكي

8 مواقع عالمية من أجل تعليم مجاني ومفتوح للجميع عبر الأنترنت

10 أشياء نفكر فيها عند انتهاء فصل الصيف

ستارتر باك: سيرة حياة المعلم المغربي

الدخول المدرسي: فرصة لكي يتذكر الجيل الذهبي الماضي الجميل

منعرجك الفاصل: الذهاب إلى الكلية أو الدراسة من المنزل؟

علمتنا المدرسة العديد من الأشياء، لكن الحياة تفوقت عليها بهذه الدروس

”كيليميني” أم ”ولد الشعب”؟ سألنا المغاربة هل لازالوا يقبلون ارتداء ”حوايج البال” .. إليكم أجوبتهم