صورة أحدثت ضجة في الويب، لكن ليس بسبب ما تظننون

Avatar

من طرف يوم 9 avril 2015 على الساعة 19:41

هذه الصورة التقطها برازيلي وأرفقها بالجملة « شيء سخيف أن يفرض علي رؤية شيء من قبيل هذا المشهد! »، الشيء الذي خلق ضجة في الأنترنيت.. لماذا؟

نيلسون فيليبي، لم يكن معروفا قبل هذا الحدث، نشر هاته الصورة التي التقطها أثناء انتظاره الميترو. العجيب أنه ليس الصورة التي خلقت البوز.. بل النص المرفق بها.

الصورة أعجب بها أكثر من 9000 شخص إلى حد الساعة، وتمت مشاركتها أكثر من 3000 مرة.

يمكنك ملاحظة صورة لمارّة، مسافرين ينتظرون الميترو وشابتان يتعانقان فيما بينهما.

هنا ترجمة تعليقه على الصورة: « أنا لا أحكم على أحد، أظن أن من حق الناس أن يفعلوا ما يحلوا لهم في حياتهم الخاصةّ. لكن أظن أيضا، أنه من الغريب أن أرى مشهدا من هذا القبيل بدون رغبتي! »

 » ما يفعل الناس في حياتهم الخاصة لا يهم أحدا سواهم. لكن ما يقومون به في الأماكن العامة، يخصني.. وأنا أرفض رؤية مثل هذا المشهد والإعتقاد بأنه طبيعي، إنه اعتداء على التقاليد الإجتماعية ويعتبر شيئا خطيرا. ماذا سنفعل إن حدث مثل هذا كل يوم أو أسوأ، ماذا لو توفي أحد ما؟ من سيتلقى اللوم؟ ماذا سيحدث لو رأى الأطفال مثل هذا المشهد كل يوم؟ يعتقدون أن انتظار الميترو واقفين فوق الخط الأصفر أمر طبيعي؟ »

« يا أطفال، لا تقوموا بما فعل هذا الرجل، خذوا العبرة من الفتاتين وابتعدوا عن الخط الأصفر! »

رسالة فيليببي وصورته حول التسامح والسلامة انتشرت كالفيروس في الأنترنيت.

Avatar

طالب علم ... شغوف بالفن، الموسيقى و المطالعة... انساني و مدون في سيرة أتعس السجناء. أحلم بعالم بدون ظلم، فقر، شقاء و جوع... سيتحقق هذا يوما ما بفضل أبطالي و منقدي اللإنسانية : العلماء.

مقالات لكل زمان

زوجتي المستقبلية العزيزة، هذا ما أريد...

10 أغاني للقيصر كاظم الساهر ستبقى محفورة في ذاكرتنا

هل تظنون أن العطلة الصيفية هي مرادف للسعادة والاستمتاع؟ أعيدوا التفكير ملياً

يوميات هربان في رمضان |الحلقة 2| -أكادير-

10 أشياء تحدث في البيت المغربي عندما ينقطع التيار الكهربائي

لماذا يحظى عادل الميلودي بأحسن 'فانز' في العالم ؟

”كون كان رونالدو مغربي”، لابد وأنه كان سيقوم بهذه الأمور التي تميز كل لاعب مغربي

تعرفوا على قصة هذه الإيطالية التي هجرت بلدها إلى المغرب سعياً وراء الحب

8 أشياء يمكنك فعلها لتجنب أجواء الصيف الحارة

هذه هي ”الزبايل” التي فعلها المغاربة عندما اكتشفوا فيسبوك