عندما كان والدك ”كيصلخك قدام الناس”، كنت تقوم بهذه الأمور المضحكة لتفادي الإحراج

Avatar

من طرف - 607 مشاركة

لا جدال حول أن أحد أكثر اللحظات إحراجاً مرت في حياتنا، هي تلك التي كان الآباء يعاقبوننا فيها أمام الناس ونحن صغار، فأغلبيتنا لم يكن يحبذ أن يراه الناس وهو يعنف من قبل والديه. ولتفادي الحرج، كنا نقوم بهذه الحيل حتى يظهر الأمر طبيعياً. إليكم أبرزها:

1. « ما تقسحتش »

في اللحظة التي كنا نعنف فيها أمام الناس، لم نكن نهم بالبكاء والتذمر، بل كنا نقول بصوت عال « ني ني ني ما تقسحتش » حتى نظهر أمام الناس أننا لا نبالي بعقاب الآباء.

2. الهرب

كنا نهم بالهرب عندما نحس بأن العقاب آت، ورغم علمنا بأننا سننال منه كيلاً وفيراً حينما نلج البيت، لكن هذا كان بالنسبة لنا أرحم من نيل العقاب أمام الناس.

3. الضحك

لتخفيف الحرج حينها كنا نستبدل البكاء بالضحك، كي يبدو الأمر كأنه مداعبة من أب لابنه وليس لحظة جدية ننال فيها العقاب، وغالباً ما كانت هذه الطريقة غير ناجحة.

5. الاستجداء

المفر الأخير، كان هو استجداء أبيك كي لا يعاقبك أمام الناس ويؤجل الأمر إلى البيت، لكنه لا يستجيب دائماً، فبعض الأحيان يعاقبك وبعض الأحيان يختار أن يكون رحيماً بك ولا يعاقبك أصلاً.

مقالات لكل زمان

10 عبارات يستعين بها المغربي لإنهاء علاقته العاطفية بطريقة دبلوماسية

10 أكلات مغربية لا يمكن الإستغناء عنها في أيام عيد الأضحى

7 أشياء تجعل الفتاة المغربية تفكر في الارتباط بشاب أجنبي

8 أماكن خلابة التي يمكن زيارتها في المغرب في فصل الربيع

لهذه الأسباب لا يجب عليك أن تصبح رفيق السكن ”كولوك” مع أعز أصدقائك

هذا ما يقع للمغاربة بسبب التقلبات المناخية الكثيرة

10 دروس تعلمناها من 10 رسوم متحركة شاهدناها في صغرنا

هذه الفتاة المغربية تشرب لترين من كوكاكولا يومياً بدل الماء وهذه قصتها مع الإدمان ..

10 أشياء يفتقدها المواطن المغربي في بلده

في يوم زمزم ستجد البيض والماء في انتظارك، إلا إذا جربت خططنا ”الجهنمية” لتفادي الرشق