منتخب إيران محروم من 4 لاعبين أساسيين في مباراته مع المغرب .. وهيفتي يؤكد مشاركة درار

Avatar

من طرف يوم 11 juin 2018 على الساعة 15:29

طمأن طبيب الفريق الوطني، الدكتور عبد الرزاق هيفتي، المغاربة عن الحالة الصحية لظهير المنتخب الأيمن نبيل درار، مؤكداً أن غيابه عن مباريات المونديال يعد مستبعداً جداً، وأنه يتماثل للشفاء بوتيرة سريعة ستخول له اللحاق بالتشكيلة الرسمية للمنتخب في أول نزالاته ضد المنتخب الإيراني. كما أكد أنه استأنف تداريبه رفقة المجموعة بشكل عادي، مما يثبت أن إصابته بدأت تختفي تدريجياً.

وحسب هيفتي دائماً، فإن المنتخب المغربي سيخوض المونديال مكتمل الصفوف، وأن الإصابات لم تقاطع طريق أي من توليفة رونار باستثناء درار الذي تعافى كلياً من إصابته وبات جاهزاً للمنافسة. كما أكد أن المنتخب المغربي يخوض حصصه التدريبية بحذر شديد لكي لا يتفاجئ بإصابة أي من عناصره الأساسية.

في الجهة المقابلة، فمنتخبات المجموعة الثانية لازمتها لعنة إصابات نجومها، فإيران خصم المنتخب المغربي في أول نزال، يسابق الزمن لاستعادة خدمات أربعة من أبرز لاعبيه، ويتعلق الأمر بكل من ديجاغان، رضا عينان، تورابي وأميري، الذين أصبحت مشاركتهم في نزال المغرب شبه مستحيلة، حسب ما أفاده الطاقم الطبي لمنتخب إيران في تصريحات إعلامية.

منتخب لاروخا هو الآخر سيستهل نزالاته الأولى بالمونديال محروماً من خدمات ظهيره الأيمن، داني كرفاخال، الذي تأكد رسمياً أنه سيغيب عن أولى المباريات ضد البرتغال، وذلك بعد الإصابة التي ألمت به في نهائي عصبة الأبطال الأوروبية، ضد ليفربول، بعد التحام مع جناح ليفربول روبيرتو فيرمينيو، أصيب على إثره بإصابة في الفخذ.

منتخب البرتغال أيضاً سيخوض غمار المنافسات محروماً من مهاجمه الوحش، إيدير، ومتوسط الميدان ريناتو سانشيز، وذلك بعد أن أبعدتهما الإصابة عن التشكيلة الرسمية للمنتخب البرتغالي.

مقالات لكل زمان

هذا ما يحدث لقيس عندما يدخل القفص الذهبي

تريد(ين) خطف قلب ”الكراش”، إخطف(ي) قلب أمه(ها) أولاً .. إليكم الطرق

تريد أن تصبح ”رومبو المغرب”؟ بطلاً لا يخاف شيئاً؟ إليك الخطوات الأبرز حسب علماء النفس

إليكم هذه الفوارق بين الجيل الذهبي و ”وليدات الألفين” .. أي الجيلين هو الأفضل؟

لا يمكن أن تكون أمك مغربية ولم تسمع هذه العبارات من قبل

الجو ممطر؟ إليك 5 أشياء لتفعلها في مثل هذه الأجواء

ترجمة ل8 جمل 'الفهاماطور' المغربي الأكثر استعمالا

10 أسباب تدفع الكازاويين إلى “حسد“ الرباطيين

9 أفكار ستغير العالم، لكنها غبية (للمعاكيز فقط)

المغربي في اليوم الأول من رمضان