وفاة « الكريمي »… شمعة تنطفئ في عالم كوميديا « الحلقة » الشعبية

ياسين مسلك

من طرف يوم 11 juillet 2020 على الساعة 16:05 - 1019 مشاركة

توفي الفنان الفكاهي المغربي محمد بلحجام، الملقب ب « الكريمي »، اليوم السبت، عن سن يناهز 59 عاما، بمستشفى ابن طفيل في مدينة مراكش، وذلك بعد إصابة بليغة على مستوى الرأس، في حادث اصطدام وقع بين دراجة نارية كان يمتطيها رفقة صديقه بسيارة من النوع الخفيف، على مستوى الطريق الوطنية الرابطة بين مدينة شيشاوة والصويرة.

وتعددت الأنباء بين مستخدمي مواقع التواصل الإجتماعي، منذ البارحة، حول حالة الكوميدي الحرجة، قبل أن يعلن رسميا عن وفاته قبل ساعات فقط.

في شكل « الحلقة »، تميز مسار الكوميدي الشعبي بعطاء لا مثيل له، و الذي لطالما إنتظره عشاقه في جميع المواسم و المناسبات الشعبية، حيث أدخل البهجة على قلوب الكثيرين، و كسر الطابوهات المجتمعية بذكاء و تميّز، وذلك بحرصه على التطرق إلى مواضيع حساسة وسط مجتمعات يغلب عليها التحفظ. ولكن فذاذته و ذكائه جعلت الناس يتقبلون كلماته بصدر رحب.

ويبقى السؤال مطروحا بعد إنطفاء شمعة أخرى من عالم الحلقة الكوميدي المغربي الصبغة : لماذا لم يستفد أمثال الكريمي من وقت أكثر على شاشات التلفاز، و التي إنحصر فيها الطابع الكوميدي على « سيتكومات » رمضان الهجينة ؟

ياسين مسلك

مدون يحاول فهم أسرار الحياة، شغوف بالفلسفة و الروحانيات، عاشق للموسيقى و الأدب. بالنسبة لي، طريق السعادة مفروش بشيئين: النشوة الفكرية و اهداف ميسي في البرنابيو.

مقالات لكل زمان

يوميات هربان في رمضان |الحلقة 13| البوليس ولا الشفارة؟

هذا ما يقع عندما ترتبط بفتاة موسيقية

هل أنت من الناس التي تعاني من الملل في السطاج؟ إليك أبرز الحيل التي ستساعدك على تخطي ذلك

7 أشياء نادرة ومن شبه المستحيل أن تجدها في الدار البيضاء

18 شيئاً يثير غضب جميع المغاربة

مواقف تريد أن تقول فيها لصديقك ”راك غادي فالخسران أ حمادي”

10 أسباب تدفعك إلى كراهية يوم الأحد

10 أشياء نقوم بها تصنع الإستثناء المغربي

8 أشياء سئمت فئة «السيليباطير» في المغرب من سماعها

10 أشياء تنتظر الطلبة المقبلين على دراسة القانون بالجامعة المغربية