6 أفلام ستجعلك تعشق سينما هشام العسري

Welovebuzz عربية

من طرف

هشام العسري، مخرج مغربي شاب ولد في الدار البيضاء سنة 1977، يمكن اعتباره الفتى المشاكس في السينما المغربية. أفلامه تدفع المتلقي إلى الاجتهاد في الفهم، ما يجعل البعد الإبداعي حاضرا بقوة في أعماله.

1. النهاية

العسري بدأ مشوار أفلامه الطويلة ب”النهاية”، أول فيلم طويل له شارك به في المسابقة الموازية في مهرجان كان للسينما. لمسته الخاصة واضحة بجو من الغموض في الفيلم. شاب يغرم بغيثة التي عرفها وهي مكبلة بمقود سيارة من لدن مجموعة مشبوهة، أحداث تليها ستجعله يصطدم بشرطة فاسدة في شخص pitbull du système.

2. هم الكلاب

ثاني أشرطة العسري الطويلة. كاميرا احدى القنوات وهي تصور ربورطاجا تجد نفسها أمام شخص غريب فتتبعه لفك لغز حياته، حيث أن البطل كان قد اختفى سنة 1981 في إطار الإضراب الشهير ويحاول إيجاد أفراد أسرته من جديد.

3. البحر من ورائكم

قصة طارق، رجل يلعب دور راقصة في إحدى فرق الأعراس يقودها أبوه، اختيار هذا الشكل لطارق بالنسبة للمخرج هو إظهار نوع من الضعف الذي يعيشه المغرب حاليا، حيث أن المظهر أصبح العامل الأول في الحكم على الآخر. للإشارة فالفيلم شارك في مهرجان برلين للسينما.

4. جوع كلبك

آخر فيلم طويل للعسري. فكرة الفيلم تتمحور حول تخيل فكرة عودة إدريس البصري، أحد أبرز الوزراء في عهد الملك الراحل الحسن الثاني.

5. عظم الحديد

قصة 3 أصدقاء، أحدهم يبحث عن 100 درهم من أجل اقتناء تذكرة حافلة لإكمال دراسته، صديقاه سيحاولان مساعدته، يتيهون في المدينة بحثا عن هذه القيمة المالية. أمام صعوبة المهمة، يفكرون في إحدى الحلول التي قد نكلفهم الكثير.

6. أندرويد

فتاة تقضي حاجتها في مطرح أزبال تجد نفسها مطاردة من طرف مومياء أندرويد. خلال هذه المطاردة تقابل عدة شخوص غريبة. تنتهي المطاردة في طريق مسدود غريب بدوره..

مقالات لكل زمان

20 قاعدة يجب أن تعرفها كل فتاة عن الشاب المغربي

لهذه الأسباب كان ولايزال الفلاح المغربي يحب الشيخات

أكثر المواضيع تداولاً بين النساء في الأعراس المغربية

8 أسباب ستجعلك تبدأ بمشاهدة مسلسل SUITS فورا

8 رحلات يجب عليك القيام بها قبل عمر الثلاثين

10 كذبات سئمنا من سماعها من أمهاتنا

9 أشياء يفعلها معظم المغاربة لتسهيل حياتهم

إختبار: أي أكلة مغربية تتماشى مع شخصيتك؟

التوقعات ضد الواقع : كيف نتخيل مأكولاتنا وكيف نجدها في الواقع

10 أسئلة لم يجد لها المغاربة جواباً