8 أشياء التي تميز رفيق السكن ‘الكولوك’ المغربي

من طرف

حتما فكرت أو جربت في يوم من الأيام العيش مع رفيق سكن (كولوك)، أو على الأقل لديك صديق يحكي لك عن تجربته الخاصة. سواءا إنتقلت إلى مدينة أخرى للعمل أو قصد الدراسة، فقبل الخوض في غمار هذه المغامرة، تكون جد متحمس لأنك ستبدأ تجربة جديدة في مدينة جديدة وحرية أكثر، فهل يستمر هذا الحماس؟ سنرى الآن على التوالي بعض الإيجابيات والسلبيات التي قد تغير رأيك في الموضوع.

الإيجابيات

1. المصاريف

خصوصا إن كنت في مرحلة الدراسة، لابد لك بأن تتشارك مصاريف الكراء وفواتير الماء والكهرباء والأنترنيت.

2. التعاون

من الإيجابيات أيضا التناوب على القيام بأشغال البيت كالطبخ وتنظيف المنزل والأواني وإخراج القمامة.

3. الصداقة

إن كنت حديث التعرف على رفيق سكنك فقد يتحول إلى صديق عزيز، شخص موثوق تحكي له ويستمع لك ولكن ليس دائما.

4. المرح

تنظيم خرجات أو لعب البليستيشن أو مشاهدة الأفلام والسلسلات.

السلبيات

1. أصدقاء “الكولوك”

أسوء ما في هذا الأمر هم ضيوف رفيقك إن كثر توافدهم على البيت وإفسادهم للتجهيزات والحمام.

اللهم من الأول يموت المش

2. النزاعات

سواءا كان صديقا أو لا، فلابد أن تسوء الأمور أحيانا إما بعدم التزامه بدوره لأسباب أخرى.

نوبتك نوبتي

3. الضجيج

سيسبب لك هذا مشكلا عويصا خصوصا إن كنت من الفئة التي تحب الهدوء.

4. ضياع الممتلكات

يعتقد زميلك في السكن أن مشاركة السكن هي مشاركتك في ملابسك وحاسوبك وطعامك وكل ما يوجد في البيت.

كل يوم تتجدد الفرصة لصنع التاريخ ..

مقالات لكل زمان

شهر المرأة: زها حديد، المهندسة المعمارية العراقية المبدعة

أشياء بسيطة مع الشاي خلقنا بها السعادة

10 صور تلخص الموسم الدراسي عند الطالب المغربي

10 أنواع رفاق السوء الذين يفسدون سلوك المغربي

لهذه الأسباب لن أطلب رقم هاتفك أيتها الفتاة

السيتكومات المغربية، مضمون واحد مع تغيير الشكل

الهجرة إلى أوروبا، نعيم أم جحيم؟ سألنا هؤلاء المغاربة وكان هذا ردهم ..

وجهة نظر : أزمة الحب في المغرب

تريد(ين) خطف قلب ”الكراش”، إخطف(ي) قلب أمه(ها) أولاً .. إليكم الطرق

قصة حزينة: هذا ما يعانيه كل مغربي ”تعطل عليه الصالير”