8 أشياء التي تميز رفيق السكن ‘الكولوك’ المغربي

من طرف

حتما فكرت أو جربت في يوم من الأيام العيش مع رفيق سكن (كولوك)، أو على الأقل لديك صديق يحكي لك عن تجربته الخاصة. سواءا إنتقلت إلى مدينة أخرى للعمل أو قصد الدراسة، فقبل الخوض في غمار هذه المغامرة، تكون جد متحمس لأنك ستبدأ تجربة جديدة في مدينة جديدة وحرية أكثر، فهل يستمر هذا الحماس؟ سنرى الآن على التوالي بعض الإيجابيات والسلبيات التي قد تغير رأيك في الموضوع.

الإيجابيات

1. المصاريف

خصوصا إن كنت في مرحلة الدراسة، لابد لك بأن تتشارك مصاريف الكراء وفواتير الماء والكهرباء والأنترنيت.

2. التعاون

من الإيجابيات أيضا التناوب على القيام بأشغال البيت كالطبخ وتنظيف المنزل والأواني وإخراج القمامة.

3. الصداقة

إن كنت حديث التعرف على رفيق سكنك فقد يتحول إلى صديق عزيز، شخص موثوق تحكي له ويستمع لك ولكن ليس دائما.

4. المرح

تنظيم خرجات أو لعب البليستيشن أو مشاهدة الأفلام والسلسلات.

السلبيات

1. أصدقاء “الكولوك”

أسوء ما في هذا الأمر هم ضيوف رفيقك إن كثر توافدهم على البيت وإفسادهم للتجهيزات والحمام.

اللهم من الأول يموت المش

2. النزاعات

سواءا كان صديقا أو لا، فلابد أن تسوء الأمور أحيانا إما بعدم التزامه بدوره لأسباب أخرى.

نوبتك نوبتي

3. الضجيج

سيسبب لك هذا مشكلا عويصا خصوصا إن كنت من الفئة التي تحب الهدوء.

4. ضياع الممتلكات

يعتقد زميلك في السكن أن مشاركة السكن هي مشاركتك في ملابسك وحاسوبك وطعامك وكل ما يوجد في البيت.

مقالات لكل زمان

8 أنواع الأشخاص الذين نقابلهم في 'لاصال'

10 أشياء نفكر فيها عند انتهاء فصل الصيف

دول يمكنك زيارتها دون ‘فيزا’: ماليزيا، الأرض الساحرةُ الجمالِ

10 أشياء لن تجدها إلا في الحمام التقليدي المغربي

10 أسباب تدفع الكازاويين إلى “حسد“ الرباطيين

8 من أجمل شواطئ شمال المغرب

10 أشياء تجعل منك 'بنت الناس'

6 مهن موسمية تزدهر في عيد الأضحى بالمغرب

10 من أجمل المناظر الطبيعية التي لن تصدق أنها في المغرب

لا يمكن للعرس المغربي أن ينجح دون هذا الحضور الذي يؤثت جنباته