6 هجومات التي تتعرض لها الفتيات المشجعات لكرة القدم في المغرب

من طرف - 1494 مشاركة

لا يختلف إثنان على أن كرة القدم هي الرياضة الأكثر شعبية في العالم، وهي التي توحد الشعوب والأجناس والألوان مهما اختلفت دياناتها وطوائفها، والدليل هو الجماهير التي تملأ جنبات الملعب وهدفها الرئيسي فوز وتألق النادي أو المنتخب.

كانت هذه الرياضة مقتصرة على الذكور فقط، سواء متابعيها أو ممارسيها. فأول رياضة يمارسها طفل الأحياء الشعبية خصوصاً عندما ينزل للشارع بعد الركض هي كرة القدم، ويستمر الحال على ماهو عليه إلى أن يُعجب هذا الطفل بفريق محلي أو عالمي ويصل هذا الحب والشغف إلى الجنون LAGRINTA. من جهة أخرى لم تكن الفتيات قبل عقد أو عقدين من الزمن معنيات بهذه الرياضة، بل وكن ممنوعات من مزاولتها أو متابعتها، وكانت توصف كل فتاة تعشق الكرة بأنها تتشبه بالذكور أو أن لديها خللاً في هرموناتها.

تتعدد الإهانات من طرف بعض المتعصبين، ليس بفريق ما بل بالجلد المدور عموماً، ويصل الحال أحياناً إلى أشياء محرجة أو لهجومات وألفاظ جارحة.

1. تُطرح أسئلة بليدة على الفتيات قصد إحراجهن

2. تُوصف الفتيات عاشقات الكرة بال”مسترجلات”، وأحياناً بألفاظ أسوء من ذلك
 
3. “سيري للكوزينة بقات ليك غير الكورة” العبارة الشهيرة عندما يشتد الحديث بين صبي وفتاة
 
4. كل متابعة للكرة عبارة عن عديمة التربية سواءاً دخلت الملعب أو المقهى
 
5. تشاهد الفتيات مباريات فريق ما فقط لأن حبيبها يحب هذا الفريق
6. تتابع الفتيات فريقاً ما فقط من أجل وسامة اللاعبين

بطبيعة الحال هذا غير صحيح دائماً، فأحياناً نجد من تفهم قواعد اللعبة أكثر من الرجال.

كل يوم تتجدد الفرصة لصنع التاريخ ..

مقالات لكل زمان

إختبار: من ”الشاف” المغربي الذي يشبه شخصيتك؟

8 أشياء تبين أنك شخص يفعل كل شيء في الدقيقة الأخيرة

5 عادات تتغير عند المغاربة خلال شهر رمضان

إختبار: أي مدينة مغربية تمثلك؟

جمالية فنون الشارع في 9 جداريات حول العالم

ماذا لو كان المغرب في أمريكا اللاتينية

نظرة أخرى للمغرب: صور مأخوذة عبر أقمار الناسا الصناعية

تعرف على الأسماء القديمة لـ10 مدن مغربية

8 أشياء تعني بداية النهاية في العلاقات بالمغرب

من ”الغيم بوي” إلى ”جبان كول وبان” .. أشياء طبعت طفولتنا ولن ننساها أبداً