وجهة نظر : البكرة الفكرية عند المغاربة

Welovebuzz عربية

من طرف يوم 28 مايو 2017 على الساعة 23:21 - 168 مشاركة

-هذا المقال هو مقال رأي، وكل ما سيكتب فيه هو تعبير عن الرأي الشخصي لكاتبه ولا صلة له بتوجه الموقع وهو ما يفسر استخدام ضمير المتكلم به–

عندما تزور موقع غوغل بالعربية، يكفي أن تكتب كلمة “غشاء” لتكون الكلمة التي ستليها “بكرة” أو “بكرة صنع صيني”، أو “بكرة مطاطية”… لتجد بعدها نتائج البحث بالملايين. هذا الإقبال المهول على كلمة البحث هاته يبدأ عند الشابة أو الشاب العربي منذ أن يبدأ التعرف على نفسه جنسياً، هذا التعرف يكون غالباً من الشارع أو من أصحاب الغزوات الجنسية التي تكون غالبا “كاذبة” ومن نسج خيال فونتاسمات الحاكي.

هنا أول درس يتعلمه الشاب في المجتمع الذكوري هو أن غياب الغشاء معناه هو أنه “طلع معاه القالب” ومحله من الإعراب هو ستر “فضيحة” ما، ليعيش زفافه على الأعصاب ويصبح الأمر بالنسبة له أشبه بمسألة “أكون أو لا أكون”. فيما الفتاتش العالمة بما يدور في “داكشي وداكشي” فتبدأ في البحث عن حلول ترقيعية لكي تنجيها بعض قطرات دم من ويلات كلام الناس وأسئلة من قبيل “شكون دارلك هدشي؟ طيحتي شي ولد من قبل؟”.

إن سالت تلك القطرات فهذا الانتصار الأكبر لفحلنا. فبالنسبة له معناها أن من ستشاركه الحياة لم تزر يوما تلك “البراتيش” التي كان يتبادل مفاتيحها مع أصدقائه. وبالنسبة لها معناها أن نزواتها الشبابية الصغيرة مرت برداً وسلاماً. كل هدا النفاق الاجتماعي يقع وسط مجتمع يحث الذكر على الغزوات الفرجية ويعتبرها بطولات، نفس هذا المجتمع يعتبر الفتاة “خانزة” إذا تم ضبطها في الشارع مع أحد الشباب.

بلغة العقل، من سينكح الفارس، هذا الفارس المغوار وسط هذه القوانين؟ الجواب في مستوى آخر من نفاق المجتمع بالقاعدة التي تقول “فوت غير بناتنا وتفطح معا راسك”. إن كانت هنالك بكرة تخلق المشكل فهي بكرة العقل. لعل بعضاً من النفاق يتدفق ويضع موازين واقعية لعلاقاتنا الإنسانية.

البكرة تتجاوز البعد الجنسي، فأغلب تعاملات أذكى شعوب العالم مبنية على نفس المنطق. الكل يرفض الحقرة والفساد، وفي نفس الوقت لا بأس من دفع ورقة نقدية من أجل إجراءات إدارية. الكل يصف كل من وضع ربطة عنق بكروش الحرام، وفي المساء يتوجهون لأقرب مكتب رهانات وإلى غير ذلك من أوجه النفاق. نحن لا نحب من يضعنا أمام المرآة، نعشق من يسمينا مجتمعاً محافظاً، في حين كل ما نحافظ عليه هو أصول النفاق والشخابيط بسكاكين الكذب والحقد على ظهور الآخرين.

مقالات لكل زمان

كيف كان الشغب المدرسي قبل ظهور الآيفون؟

رمضان حول العالم في عشر صور

المغربي في اليوم الأول من رمضان

تريد حياة ممتعة ؟... لا تـتـبـع هذه النصائح

أكثر 10 مواقف محرجة يمكن أن تقع لك يوم زفافك

تحلمون بالشواطىء التايلاندية؟ لقد وجدنا مثلها في المغرب

تعرف على 10 حسناوات ارتكبن جرائم فظيعة

لا تصدق كتب التاريخ، مكتشف أمريكا هو المغربي مصطفى من أزمور وليس كولومبوس

”نعس ولا نعيط ليك على بوعو”، تعرفوا على هذا الكائن الذي أرعبنا في طفولتنا

هل المغاربة ينتقدون فعلاً كل شيء؟ علماء وباحثون لديهم الجواب