وجهة نظر: هل هي عنصرية أم حل للهجرة الغير شرعية؟

من طرف يوم 26 نوفمبر 2017 على الساعة 21:33

-هذا المقال هو مقال رأي، وكل ما سيكتب فيه هو تعبير عن الرأي الشخصي لكاتبه ولا صلة له بتوجه الموقع وهو ما يفسر استخدام ضمير المتكلم به–

 

حديث الساعة، وحديث اليوم، وحديث الأسبوع: ما تم تداوله حول الحرب الطاحنة والمناوشات العنيفة التي كان أبطالها ساكنة الدار البيضاء والمهاجرين الأفارقة الغير شرعيين. إنطلقت الاشتباكات بجانب مخيماتهم بالقرب من محطة ولاد زيان بالدار البيضاء وانتهت بتدخل رجال الشرطة لتنطلق صافرة نهاية مباراة كانت خاتمتها حرق ممتلكاتهم التي كانت بالقرب من المحطة، فبدأت بالتساؤل حول نواة المشكل وكيف تفاقمت الأمور إلى هذا الحد، ووجدت أن سياسة الهجرة في المغرب مازلت تحتاج إلى الكثير من العمل، واستراتيجيات تطوير الهجرة في المغرب مازالت في طور البناء. فكما يعلم البعض، أصبح المغرب في السنوات الأخيرة مكاناً مفضلاً للأفارقة للإقامة حينما كان في السابق ممر عبور نحو أوروبا. وبعد التطور الملحوظ الذي شهدته البلاد، أصبح بعضهم يفكر في إكمال حياته بالمغرب، وذلك راجع لبعض التسهيلات للأجانب الراغبين في الاستقرار في المغرب وتطوير مشاريعهم الشخصية والمستقبلية اللذان سيعودان بالنفع عليهم وعلى البلاد.

yahoo.com

لكن للأسف، كما تحمل السفينة الربان تحمل السلع أيضاً، فالعديد من المهاجرين وضعيتهم غير قانونية في البلاد ولا نستطيع حتى معرفة دولتهم الأم. العديد منهم هرب من الحرب، والبعض منهم فر للبحث عن حياة أفضل، فأصبح غالبيتهم في شوارع المدينة يتسولون بالقرب من إشارات المرور، وبعضهم يعمل في البناء وفي محلات بطرق غير قانونية، الأمر الذي يجعل الهجرة إلى البلاد شغف العديد لأننا شعب نتسامح ونحب مساعدة البعض.

للأسف نأتي إلى شقنا الثاني المتعلق بالعنصرية. الكثير من تصريحات اللاجئين تعبر على تأسفهم من العبارات العنصرية التي تنهال عليهم كل يوم. حيث تجد يومياً تعليقات على الصحافة الالكترونية تجسد تعرض العديد منهم لعبارات مسيئة، منها كلمات نابية أيضاً. ولا ننسى أيضاً بعد رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذي يرددون دائماََ تعاليق حول وجوب ترحيل هؤلاء المهاجرين إلى بلدهم الأم. لكن ما يتردد في داخلي هو سؤال عميق تتجسده تعليقات أبناء هذا البلد، ألا يعلم جل المغاربة أن العديد من المهاجرين المغاربة يقيمون في أوروبا دون أوراق تثبت هويتهم؟ فإن رأيت التعاليق تجدد العديد من المغاربة يساندونهم مع متمنياتهم لهم بالحصول على الاستقرار وعلى الجنسية، فهل نحن أفضل من الأفارقة؟ لا أظن ذلك، ولا يوجد أحد فوق أحد. الأمر المفروغ منه هو أن على الدولة مراجعة سياسة الهجرة في البلاد وتسوية أوضاع من لهم القدرة على العيش في البلاد، فالدولة غير قادرة على تأمين العمل والسكن لأبناء البلد حتى، فكيف سيكون الأمر مع تكاثف المهاجرين؟

 

لايوجد الكثير لقوله , افكر قليلا ثم أكتب , أفكر كثيرا فلا أكتب .. أحاول تبسيط الاشياء لجعل النفسية قادرة على تحمل ضغوطات الحياة .

مقالات لكل زمان

10 أشياء تجعل من ''الطوبيس'' أحسن وسيلة للنقل

تحلمون بالشواطىء التايلاندية؟ لقد وجدنا مثلها في المغرب

11 قاعدة ستجعلك 'طالباً مثالياً' في الكلية المغربية

أقوال بنكيرانية : أشهر مقولات بنكيران منذ توليه منصب رئيس الحكومة المغربي

الثلاثي جبران: حينما تعزف الأنامل الفلسطينية العود

ياسمين حمدان: الصوت اللبناني الفريد من نوعه

10 شخصيات تركت بصمتها لسنوات على الشاشة المغربية

5 ممثلات مغربيات تتميزن بأدوار الضحية أو 'التمسكين'

إختبار: هل أنت ودادي حقيقي؟

12 سبباً وجيهاً سيجعلك ترغب بالبقاء عازباً لأطول فترة ممكنة