وجهة نظر: هل تستحق قطارات الـONCF دفع ثمن التذكرة؟

Avatar

من طرف يوم 11 مارس 2018 على الساعة 19:45

-هذا المقال هو مقال رأي، وكل ما سيكتب فيه هو تعبير عن الرأي الشخصي لكاتبه ولا صلة له بتوجه الموقع وهو ما يفسر استخدام ضمير المتكلم به–

تداولت في الايام الماضية لوحة إشهارية على مواقع التواصل الاجتماعي من طرف الشركة الوطنية للقطارات والسكك الحديدية ONCF، غايتها توعية الناس بضرورة اقتناء تذكرة السفر في كل تنقلاتهم في قطارات الشركة بدل محاولة الذهاب مجاناً والاختباء في عربات القطار أو في المرحاض خشية الوقوع في قبضة المراقب والتعرض لمواقف محرجة أمام الركاب، أو تأدية غرامات مالية تتغير حسب مسار القطار. لكن السؤال الذي يحيرنا جميعاً: هل الراكب فقط هو المسؤول عن مشكل عدم سداد ثمن التذكرة؟ وهل ترتقي جودة خدمات قطارات الشركة إلى المستوى المطلوب ليتم سداد التذكرة؟

بحكم تجربة شخصية لي في التنقل عبر خطوط ONCF، أجد ان القطارات ذات المسار الطويل تكوت مكتظة جداً لدرجة انك قد تقف بين العربات لأكثر من 3 ساعات، حيث أنه من سابع المستحيلات أن تجد مكاناً شاغراً. ولايمكنني الحديث عن القطار إلا وذكر المراحيض التي علي كتابة مقال منفرد للتكلم فيه عن الحالة الكارثية التي تكون عليها، حيث يجد الشخص نفسه ملزماً بالوقوف واستخدام مراحيض غير نظيفة، مع العلم أنه قام بتأدية ثمن التذكرة ومن حقه الحصول على خدمة تستحق دفع ثمنها.

لا يمكنني الحديث عن القطار إلا والتأخر جزء لا يتجزأ من معالمه التاريخة. فقد أصبح الكثير من الراكبين يذهبون متأخرين غير آبهين بالوقت لأنهم متيقنون أن القطار سيأتي متأخراً. فكم من شخص كان مرتبطاً بمواعيد شخصية أو عملية وتأخر عنها لأن القطار لم يأتي في موعده المحدد. فهي ثوان ثم دقائق ثم ساعات و لا أثر له، لكي يقوم الشخص في آخر المطاف بالاتصال تارة للإعتذار عن التأخر، وتارة أخرى لإلغاء كل شيء، لأن القطار هو السبب!

من ناحية أخرى، نجد أنه على الراكب تأدية ثمن التذكرة لأن الغاية الأساسية هي التنقل وهذا ما يقوم به القطار. لكن غير غير هذه الخدمة، أي التنقل، فالقطار لا يرقى لما نسمية بخدمة الزبون، فلا شيء آخر يمكنني ذكره قد يجعل راحته في قمة عمل هته الشركة التي لا غاية لها سوى وصول الراكب، وإن كان متأخراً، دون الأخذ بعين الإعتبار راحته الشخصية.

للأسف قطاراتنا مازلت متأخرة في الكثير والكثير. سنوات مرت ولم نلحظ تغييراً واحداً يستحق التصفيق غير التأخر ورداءة العربات، فهل يستحق القطار دفع ثمن التذكرة؟

Avatar

لايوجد الكثير لقوله , افكر قليلا ثم أكتب , أفكر كثيرا فلا أكتب .. أحاول تبسيط الاشياء لجعل النفسية قادرة على تحمل ضغوطات الحياة .

مقالات لكل زمان

ماذا لو كان المغرب ينتمي للقارة الأوروبية؟

10 مغاربة لا يجب الوثوق بهم أبداً

بهذه الطريقة ستحصل على كراش عند الفتيات في أول يوم في الجامعة

10 لاعبين سيظلون في مخيلة كل “رجاوي“

في يوم زمزم ستجد البيض والماء في انتظارك، إلا إذا جربت خططنا ”الجهنمية” لتفادي الرشق

الأشياء التي نفعلها عند اقتراب فصل الصيف

اليوم العالمي للمرأة : تعرف على أقوى نساء المملكة المغربية

لهذه الأسباب سيبتسم المغاربة عند مشاهدة هذه الإشهارات القديمة

لا يمكن للعرس المغربي أن ينجح دون هذا الحضور الذي يؤثت جنباته

أصوات 10 شخصيات كرتونية عشقناها في صغرنا... تعرفوا على أصحابها