10 أسئلة لطالما أردت طرحها على فتاة مغربية خلعت الحجاب

من طرف يوم 21 مايو 2018 على الساعة 17:38

لن أتكلم اليوم عن رأي الشرع أو الدين أو حتى عن رأيي الشخصي في الحجاب إن كان فريضة أو سنة أو عادة من العادات في المجتمع المغربي، لأن المرأة لها الحرية أن تختار ما يريحها ولها الحق أن تقرر مصيرها دون الحاجة لشخص آخر ليقرر مكانها.

قصة اليوم من الرباط عاصمة المغرب. نور التي تحدت عائلتها والمجتمع تجيب على أسئلتنا حول خلعها للحجاب، وهي مثال فقط لمجموعة كبيرة من المغربيات اللاتي قررن نفس القرار.

1. ماهي القصة وراء ارتدائك للحجاب؟

لقد ازددت في أسرة ومجتمع محافظين. لم أختر ارتداء الحجاب ولم أُقنع نفسي به بتاتاً، فلقد وجدت أختي الكبيرة ترتديه بالإضافة إلى أمي وعمتي وجدتي، عندها علمت أن الشخص الذي اختار مصيري هو أبي بحكم أنه كان صارماً في هذه الأمور.

2. ماهي إيجابيات الحجاب؟

صراحة، لا يوجد فرق سواء حضر الحجاب أو غاب، فهو لا يحمي الفتيات من التحرش كما يدعي الجميع، لأن المتحرش يتحرش بكل فتاة سواء كانت متبرجة، كما يقولون، أو “مستورة”. لا أحد يسلم من الملاحظات.

3. ماهي سلبياته؟

رغم أن الحجاب شيء يحترمه المجتمع، إلا أنه يظل شيئاً يُنتقد بشدة. فلا يكفي أن ترتديه الفتاة أو المرأة وتخرج لكي يحترمها الجميع، بل إنها تجد لجنة تحكيم تنتظرها في الشارع لكي تقرر ما إن كان الحجاب يخضع للقواعد الشرعية أو لا. هناك أيضاً من يذهب بعيداً و”يتهم” المحجبات بفعل أشياء أكثر سوءاً من باقي الفتيات.

4. كيف كانت نظرتك للفتيات اللواتي لا يرتدين الحجاب؟

بصراحة لم أكن في وئام مع الفتيات الغير محجبات. لطالما كنت أحث صديقاتي على ارتدائه على أساس أنه مهم، لكن اكتشفت بعد ذلك أنني لم أكن مقتنعة بدوري به وأنني أردتهن فقط أن يصبحن مثلي لكي لا أشعر بالغرابة رفقتهن.

5. كيف أعلنت قرار خلعك الحجاب لوالديك؟

لم يكن الأمر سهلاً على الإطلاق، لكنني تشبتت بموقفي ووضحت عدم اقتناعي به وأنني كنت مجبرة فقط. والدتي جعلتني أفعل ما وجدته مناسباً لي بحكم العلاقة الوطيدة التي تجمعني بها، أما والدي فقد لزمه وقت طويل لكي يقتنع.

6. كيف كان إحساسك عندما خرجتي إلى الشارع دون حجاب للمرة الأولى؟

شعرت بغرابة شديدة لأنني اعتدت على ارتدائه لسنوات، كما أنني لم أعتد على الخروج بشعر مكشوف وأن أوضبه عندما تتطاير خصلاته بالرياح، لكنني كنت مرتاحة لأنه الأمر الوحيد الذي قررته بنفسي في حياتي ولم يكن لعائلتي دخل فيه.

7. كيف واجهت المجتمع الذي تعود أن يراكي محتجبة؟

كل ما كان يهمني هو أبي وأمي، والحمد لله أنهما إقتنعا بقراري. أما المجتمع فهو لا يتوقف عن الانتقاد سواء بالحجاب أو بدونه. وأنا شخصياً لم أكترث لأن سكان حيّنا بمن فيهم من الجيران وحارس السيارات أو حتى البقال، يعطون الحق لأنفسهم لكي يقرروا مصير الفتيات والأولاد وذلك بدافع الفضول و”التبركيك”.

8. كيف أصبحت علاقتك مع صديقاتك المحجبات وغير المحجبات؟

لم تتغير علاقتي بغير المحجبات، لكن المحجبات رغم علاقتي الجيدة معهن، فإن الوضع تغير مع أمهاتهن. لم يعد مرحباً بي كما في السابق، كما لو منت قد اقترفت ذنباً لا يُغتفر.

9. ماهو الشيء الذي أثر فيك منذ ارتدائك للحجاب إلى غاية أن استغنائك عنه؟

هي أشياء كثيرة، لكن أكثرها وأعظمها هو أنه لم يكن لدي حق وحرية الإختيار. لقد أثر في هذا الأمر بشكل سلبي، فلا يعقل أن يتدخل شخص آخر في علاقتك مع الله بالرغم من طبيعة القرابة “السلطة” التي تجمعك به.

10. ما هي أغرب حجة تلقيتيها من أجل العدول عن قرارك؟

كنت أسمع براهين وحجج طيلة اليوم، منها ما هو ديني وما هو متعلق بنظرة المجتمع، لكن أغرب شيء تلقيته كوسيلة إقناع هو فيديو لقطعتي حلوى، أحدها بغلاف والآخر دون غلاف، وهذه الأخيرة تطوف حولها مجموعة نمل والآخرى سليمة. بمعنى أن الحلوى المغلفة تمثل الفتاة المحتجبة، وغلافها هو ما منع وصول النمل إليها.

كل يوم تتجدد الفرصة لصنع التاريخ ..

مقالات لكل زمان

إختبار: ماهي وسيلة نقلك المفضلة؟

إختبار: أي مدينة مغربية تمثلك؟

حتى لو كنت ”سالت فالطوبيس”، لا تسمح للمراقب بأن يفعل هذه الأشياء

بعد حبوب الإكستا، هذا ما قد يفعله بك مخدر 'المعجون'

كأس العالم سرقت قبل 6 أيام من انطلاقتها وأعادها كلب يدعى ”بيكلز” .. تعرفوا على القصة كاملة

10 أسباب تجعل من إفران أجمل مدينة مغربية

تعرفوا على قصة هذه الإيطالية التي هجرت بلدها إلى المغرب سعياً وراء الحب

إختبار: أي نوع من الآباء ستكون في المستقبل؟

10 أشياء تقال بين صديقتين خلال حفل زفاف مغربي

8 صور ستجعلك تعشق مدينة طنجة