بعد خروج نتائج الباكالوريا، هذه كانت أهم أفكار التلاميذ الذين يتأرجحون بين النجاح والرسوب

من طرف

بعد خروج نتائج الباكالوريا، بدأ التلاميذ في البحث عن مدارس عليا لإكمال دراستهم وبناء مستقبلهم. فمن نجح بمعدل جيد تتاح له الفرصة للدراسة في أحسن المدارس، ومن نجح ب”التساطيح” يكون مصيره الجامعة أو التكوين المهني، والميسور أمرهم مادياً يتجهون للمدارس الجيدة ذات التكاليف الباهضة. ومن بين كل هؤلاء نجد التلاميذ الذين لم ينجحوا والذين أغلبهم عرف ذلك قبل إعطاء النتائج. فتجده يفكر منذ نهاية الامتحان في ما سيقوله لوالديه لتبرير فشله وكيف سيساير الأمور، عكس الآخرين الذين يفكرون في ما سيطلبونه عند تفوقهم.

1. الذين كانوا ظامنين تفوقهم، كانوا يفكرون في مكان قضاء عطلتهم وكلهم أريحية

2. من كان على يقين برسوبه، يتصل بأصدقائه كلهم لمعرفة المكان الذي سيقضي فيه الليلة

3. التفكير في حرق الكتب أو بيعها أو إعطائها لابن الجيران بالنسبة للمحسنين .. إن كانوا حقاً موجودين

4. هناك من كان يختار الهدية التي سيطلبها من والديه أو كمية المال التي سيجنيها

5. هناك من يخاف أن تكون نقطه لشخص آخر وأن المصحح أخطأ

6. البحث عن حجج مقنعة في حالة الرسوب .. والمتأكدون من ذلك فقد وجدوا حجة منذ اليوم الأخير للإمتحان

7. التفكير في الدورة الاستدراكية والتحضير لها

مولع بالموسيقى، الكتابة و السفر. أوتاكو عاشق لكرة القدم ! سأكون دائما على استعداد لأشارككم أفكاري و إطلاعكم على آخر أخبار و مستجدات الساعة لإرضائكم !

مقالات لكل زمان

سلسلة رمضان : يوميات راضية (الحلقة 4 والأخيرة)

عندما يسحر الشاي عشاقه في عشر دول حول العالم

9 أماكن مغربية متواجدة بالقائمة الأصلية للتراث العالمي

5 أغاني عربية لتدفئة أحاسيسكم في هذا الجو البارد

15 شهرزادة بأعين الشهريار العربي

أجمل صور تركيا مكسوة بالثوب الأبيض

7 خدع بصرية سوف تعبث بعقلكم وتفقدكم تركيزكم

6 ألعاب بنات استمتعنا بها في صغرنا

7 مهن تبرز التناقض في المغرب وتجعل الحياة قاسية

مشاهد أسطورية عندما استعملت السينما المغربية تقنيات متطورة في لقطاتها