أول نقطة في الماستر بإيطاليا أحرزها شاب مغربي

اليزيد مالك بوتبغة

من طرف يوم 21 يوليو 2018 على الساعة 22:53

“أذكى شعب في العالم”، عبارة ما ينفك يؤكدها الطلبة المغاربة كل مرة بتفوقهم وتميزهم عن الباقين بنقطهم العالية التي تخول لهم الحصول على أعلى المراتب .. لكن خارج المغرب. أمر مؤسف كون كل هذه الأدمغة تجد في بلاد المهجر خيراً لم تجده في بلادها. على أي، دعونا نكتشف ما حققه واحد من هؤلاء المغاربة الذين نجحوا في الاندماج مع الغربة وشرفوا بلدهم الأم.

hespress.com

إنه إبن مدينة خريبكة “أحمد التاوريري” الحاصل على أعلى نقطة في الماستر بالديار الإيطالية. غادر هذا الأخير المغرب بعد حصوله على شهادة الباكالوريا عام 2009 متوجها نحو مدينة جنوة شمال بلاد الروم لإكمال دراسته وإطلاق العنان لكفاآته. وبدأ “أحمد” مسيرة النجاح هته بحصوله على شهادة الباكالوريا في علم البيولوجيا بعد إتقانه اللغة الإيطالية سنة 2012، بعدها قرر الشاب المغربي ولوج كلية العلوم السياسية، الشيء الذي جعله يبدأ بشق طريقه نحو القمة، فمنذ عامه الأول أثبت تفوقه على الجميع بإحرازه أعلى النقط الممكنة وأصبح واحداً من الطلاب الذين يستطيعون تطوير مستواهم التعليمي لحد كبير مقارنة مع نقطهم بالباكالوريا ما يفتح قوساً كبيراً آخر حول أن ميزة شهادة الباكالوريا ليست الوحيدة الكفيلة بضمان مستقبل زاهر للطالب بل عمله واجتهاده بعدها.

ثم في سنة 2015 تمكن إبن عاصمة الفوسفاط من الحصول على الإجازة بنقطة قياسية 106/110 ما يكافؤ 19.27/20 مغربية، فصنف من الأوائل حينها على الصعيد الإيطالي. ولم يقف طموح الشاب هنا، بل قرر مواصلة دراسته بسلك الماستر في نفس الكلية ليتخرج في الأيام القليلة الماضية بمعدل فاجأ الجميع وجاء أولاً في كل إيطاليا. كيف لا والمعدل كان 110/110 في سابقة لعهدها حققها بعد معالجته قضية الشرق الأوسط وتحديداً الأزمة السورية في أطروحة “الفائزون والمنهزمون في منطقة الشرق الأوسط”.

فخر 30 مليون مغربي حمله هذا الشاب وآخرون على عاتقهم مشرفين البلاد أحسن تشريف، رغم أن الحرقة والنغصة تبقى في قلوبنا عند رؤية بلدان أخرى تستفيد من مهاراتهم بدل المغرب. لكن ما ذنبنا وذنب هؤلاء الشباب إن كان المغرب بحد ذاته لا يكترث لأدمغته ولا يستغلها ويعتني بها؟ في الأخير الإنسان يبحث عن مكان يحس فيه بقيمته وبالنسبة للمغاربة بلاد المهجر هي ذلك المكان.

اليزيد مالك بوتبغة

مولع بالموسيقى، الكتابة و السفر. أوتاكو عاشق لكرة القدم ! سأكون دائما على استعداد لأشارككم أفكاري و إطلاعكم على آخر أخبار و مستجدات الساعة لإرضائكم !

مقالات لكل زمان

تحلمون بالشواطىء التايلاندية؟ لقد وجدنا مثلها في المغرب

بالصور : مصير شخصيات ديزني في الحياة الواقعية

الجو ممطر؟ إليك 5 أشياء لتفعلها في مثل هذه الأجواء

لهذه الأسباب تبقى Uber أفضل وسيلة للتنقل

ماذا لو أصبحت الدراسة في 'لافاك' بالمال؟

شهر المرأة: 10 من أجمل الفنانات العربيات من الزمن الجميل

ماذا لو كان المغرب ينتمي للقارة الأوروبية؟

أين اختفى مشاهير الـ Paltalk المغاربة؟ إن لم تكن من الجيل الذهبي فلن تعرفهم

لهذه الأسباب لا يجب عليك الحكم على أن الرجال ”كاااااملين بحال بحال”

10 أشياء تميز صديقك الذي يشتغل في 'السونطر دابيل'