المغاربة لا يستقبلون أولاد بلدهم المقيمين بالخارج جيداً وهذا هو الدليل ..

من طرف يوم 26 يوليو 2018 على الساعة 12:18 - 144 مشاركة

يعاني مغاربة العالم من مشاكل كثيرة عند رغبتهم في العودة لأرض الوطن في العطلة الصيفية. شيء يظهر في العدد الهائل للشكايات التي تتهاطل على السلطات المغربية من كل مكان سواء بسبب غلاء أثمنة التذاكر أو بسبب سوء المعاملة وغيرها. في هذا المقال، سنحيطكم أكثر بالموضوع ونريكم مدى معاناة أبناء وطننا من أجل زيارة عائلاتهم.

طنجة 24

تذاكر العودة وثمنها الخيالي أحياناً

بداية بغلاء أسعار التذاكر. فلم يعد هناك قانون يوقف شركات الملاحة المغربية من التمادي في رفع الأثمنة في كل الخطوط التي تربط مختلف الدول الأوروبية بالمغرب وخصوصاً إسبانيا. فبعدما كان ثمن الباخرة لا يتعدى 2000 درهم مغربية أصبح الآن يتجاوز 8000 درهم ما جعل مجموعة من المغاربة يحرمون من زيارة أقاربهم وعائلاتهم. ورغم حرص الدولة على حد قولها وضع أثمنة ثابتة ومناسبة للجالية المغربية، إلا أن شياكات هؤلاء ما زالت تتقاطر على الوزارة. ولا يجد 3 مليون مهاجراً مغربياً إلا جمعية أصدقاء الشعب المغربي لإيصال شياكاتهم للمسؤولين، جمعية يتواجد مقرها بالعاصمة الإسبانية مدريد والتي ترسل مراراً وتكراراً رسائل لرئيس الحكومة ووزير النقل للتعبير عن خيبة أملهم بما يحصل، مؤكدين أن الخاسر الأكبر هو الاقتصاد المغربي حيث أن المغاربة المهاجرين يمثلون النسبة الأعلى من السياح القادمين للمملكة الذين يساهمون في تنشيط الدورة الاقتصادية كل صيف بمساهمتهم في تنمية الصناعة الفندقية والمطعمية.

هوية بريس

عندما يتخذ الترحيب صورة أخرى

ثم يأتي بعد ذلك سوء المعاملة التي يتعرضون لها عند الحدود وداخل الوطن. فهناك المغربي الذي يجد الجمركي المبتسم في الخارج ليُصدم بعدها بدقائق بجمركياً غاضباً دون سبب مع استجوابه كأنه مجرم. كما أن إجراءات الدخول تأخذ وقتاً طويلاً جداً وسوء التنظيم يجعل الناس ينتظرون ساعات وساعات في الصفوف في انتظار دورهم. هذا رغم كل الإجرائات التي تدعي الحكومة القيام بها، حيث أن الرئيس “سعد الدين العثماني” دعا جميع الإدارات المعنية لحسن استقبال الوافدين المغاربة وتقديم كل الخدمات التي يحتاجونها في أحسن الظروف دون تعقيد في عملية العبور. كما أنه رحب بالجالية قائلاً أن رغبة هؤلاء بزيارة عائلاتهم يعكس تشبتهم وارتباطهم بوطنهم وأنه حيثما ذهبوا قلوبهم تبقى مرتبطة بالمملكة وتقاليدها لذا ينبغي الترحيب بهم أحسن ترحيب. وبالعودة للمعاملة، فالجالية المغربية تلاحظ الفوارق بمجرد دخولها أرض الوطن حيث أن تصرف الناس يختلف وتظهر لهم الفوارق الثقافية والأدبية بيننا وبين الغرب.

bladna.nl

وبين حديث الحكومة وحرص الدولة على مساعدة وتوفير كل ما يحتاجه المغاربة المهاجرون لدخول أرض الوطن بسلاسة، يبقى التطبيق بعيداً عن ما يقال وما زال المغاربة يشتكون ويعانون الأمرين وكل هذا لماذا؟ لزيارة وطنهم وعائلاتهم.

مولع بالموسيقى، الكتابة و السفر. أوتاكو عاشق لكرة القدم ! سأكون دائما على استعداد لأشارككم أفكاري و إطلاعكم على آخر أخبار و مستجدات الساعة لإرضائكم !

مقالات لكل زمان

5 أشخاص إن كسبتهم ستعيش حياة زوجية سعيدة

11 من مشاهير العالم زاروا مدينة مراكش وانبهروا بسحرها

تعرف على ما يحس به شخص يعاني من الرهاب الإجتماعي من وجهة نظر شخص يعاني من الرهاب الإجتماعي

دليلك الشامل من أجل النجاح في امتحان الباكالوريا

7 مواقف يتعرض لها الطالب المغربي أثناء مشواره الدراسي

تدرس بعيداً عن أسرتك وتواجه مشاكل في الطبخ، إليك 11 نصيحة ستجعل منك طباخاً ماهراً

20 علامة تميز تلميذ العلوم الرياضية المغربي عن غيره من تلاميذ الشعب الأخرى

10 أشياء لا تبوح بها الأم أبداً

10 أشياء تعشقها النساء المغربيات في الرجل

لا يمكن للعرس المغربي أن ينجح دون هذا الحضور الذي يؤثت جنباته