أجريت حواراً مع شخص لا يتكلم ولا يسمع، وهذا ما كشفه لي ..

من طرف

إذا كنت تتمتع بصحة جيدة، فلا تتكلم عن النقص خصوصاً إن كان مادياً. لا تتذمر إن كنت فقيراً لأنه يمكنك التطوير من نفسك والتغيير من الحسن إلى الأحسن، عكس شخص يفتقد لحاسة من الحواس أو جهاز عضوي منذ ولادته، لأنه يعيش حياة صعبة بكل ما تحمله الكلمة من معنى .. فما بالك بأن يفتقد هذا الشخص لأكثر من حاسة؟

بطل هذا الحوار اليوم هو شخص من ذوي الإحتياجات الخاصة. هو لا يسمع ولا يتكلم كما أن بصره ضعيف. أجرينا معه الحوار التالي بمساعدة من طرف أخيه الذي ترجم له كلامنا إلى إشارات ثم إشاراته إلى كلمات وهذا ما دار بيننا.

La Croix

1. في الأول نود أن نرحب بك ونشكرك، وبعد نريدك أن تعرف بنفسك لنا؟

أنا ع. أبلغ من العمر 38 سنة، لا أتكلم ولا أسمع .. أشتغل خياطاً منذ صغري.

2. هل يمكنك أن تحكي لنا كيف تعيش يومك من صباحه إلى مسائه؟

أنا وككل شخص عادي أستيقظ كل صباح لكي أذهب إلى العمل لكن بشكل صامت.

3. ما هي حالتك العائلية؟

أنا مطلق. لا زلت أعيش مع والدي ووالدتي وإخواني وأخواتي، وليس لي أولاد.

4. كيف تم زواجك وطلاقك؟

تزوجت بشكل تقليدي. لم أرى عروستي إلاّ في يوم الدخلة. كانت هي الأخرى من ذوي الإحتياجات الخاصة. واجهنا عدة مشاكل في زواج دام لمدة سنة ونصف وتم الطلاق بعدها لكي أعود إلى بيت العائلة.

5. كيف بدأت عملك كخياط؟ وهل تؤثر حالتك الصحية على مردودك؟

لا والحمد لله كل شيء على ما يرام. بدأت عملي منذ صغري، فقد كان والدي خياطاً كبيراً، علمنا أسرار المهنة أنا وإخوتي لكي نمشي على دربه. وأنا أشتغل معه إلى اليوم في نفس المكان.

6. هل سبق وأن دخلت إلى المدرسة؟

لم يسبق لي أن ولجت إلى داخل أسوارها ولم تكن لدي الإمكانيات لكي ألتحق بمدرسة خاصة بالأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة مثلي.

7. ماهي المساعدات التي توفرها الدولة للأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة؟

لا أعتقد أن الدولة تساعدنا في شيء غير بطاقة تمنحنا إياها تعفينا من دفع مصاريف التنقل في حافلات النقل العمومي أو القطارات.

8. كيف تجد معاملة الناس لك؟

هناك المقربون الذين يعاملوني معاملة خاصة. فمثلاً هناك الذي يشفق علي (وأنا لا أحب هذه المعاملة)، لأنني أعتبر نفسي شخصاً عادياً رغم نقصي الجسدي، وهناك من يحتقرني وكأنما لي يد في إعاقتي.

9. ماهو الشيء الإيجابي الذي تجده في كونك لا تتكلم ولا تسمع؟

الإيجابي بالنسبة لي هو رغم سني فإن الجميع يجدني ويعتبرني طفلاً صغيراً، ربما لأنني لا أتكلم أو لا أسمع لكن هذا الإحساس أكثر من رائع، كما أنني لست مجبراً لكي أسمع ما يقوله الناس عني مهما كان جارحاً، ولست نمّاماً.

10. كلمة أخرة تقولها لنا؟

أوجه رسالتي إلى الآباء والأمهات: في حالة ما كان مولودهم الجديد من ذوي الإحتياجات الخاصة، يجب عليهم أن يقدموا لهم رعاية خاصة دون التذمر وأن يحبوهم، لأن الأطفال لم يرتكبوا خطيئة يعاقبون عنها، إنما هي مشيئة الله.

كل يوم تتجدد الفرصة لصنع التاريخ ..

مقالات لكل زمان

8 وظائف يومية لن تتوقع الأجور التي توفرها لأصحابها

الأخ والأخت المغربية: الجمل والعبارات الأكثر تداولاً بينهما

10 أكلات مغربية لا يمكن الإستغناء عنها في أيام عيد الأضحى

هكذا يفهم الآباء المغاربة تصرفاتك

أعياد ليست كسابقاتها، ما الذي يفتقده المسلمون المغاربة في الأعياد الدينية الحالية؟

عجائب الدنيا السبع موجودة أيضاً في المغرب، وهذا هو الدليل...

أرقى 5 فنادق بالمغرب

10 من أجمل المناظر الطبيعية التي لن تصدق أنها في المغرب

إختبار: من ”الشاف” المغربي الذي يشبه شخصيتك؟

المقاهي التي ننصحكم بزيارتها في مدينة مراكش