هل أثبت عبد العزيز الستاتي أن صدام درويش يبتز الفنانين ويهددهم قبل نشر مكالماتهم؟

من طرف يوم 6 أغسطس 2018 على الساعة 14:21

لا ريب أن أحد أكثر الشخصيات التي خلقت جدلا واسعا في المغرب الآونة الأخيرة، هي شخصية صدام درويش، الشاب المغربي القاطن بالولايات المتحدة الأمريكية، والذي اشتهر بمقاطعه التي يبثها على شكل مكالمات هاتفية وهمية للإيقاع بشخصيات من المجال الفني بالمغرب، وإيهامهم بأنهم يتلقون عرضا من شركة كندية للمشاركة في ترويض الرأي العام وصناعة بروباغندات إعلامية لتلميع صورة مهرجان موازين.

انطلقت رحلة صدام درويش من مرسى مغني الراب مسلم الذي امتثل للعرض ووافق مقابل عرض مالي مغر، وعبر بعد ذاك محطة الممثلة المغربية أمل صقر التي امتثلت بدورها، واستمر صدام في إيقاع الفنانين في فخه تباعا، لكن أياما قبيل الكشف عن الشخصية الفنية الجديدة التي من المفترض أنها وقعت في الفخ كذلك، جرى كل شيء عكس المألوف، الشخصية سبقت صدام هذه المرة وكشفت عن نفسها بل ونشرت المكالمة قبل أن ينشرها صدام، ولم تكن هذه الشخصية سوى المغني الشعبي عبد العزيز الستاتي، ليبقى السؤال المطروح، من أين أتاه تسجيل المكالمة وصدام لم ينشره بعد؟ هل توقع الستاتي أن تكون مكالمة وهمية فقام بتسجيلها؟ أم أن صدام أرسلها له قبل نشرها لغرض ما؟

1 ـ بداية الحكاية

في الثالث من غشت الجاري، وتحديدا على الساعة السادسة و19 دقيقة مساءا، توصلنا بمقطع صوتي لمكالمة مسجلة بين الستاتي وصدام درويش، يقوم فيه هذا الأخير بإغراء الستاتي ليوقعه في الفخ كما فعل مع باقي الشخصيات السابقة، وهنأه على حفلته بموازين التي بُرمجت في 30 يونيو أي في اختتام الدورة، وحاول إقناعه بحضور عشاء فاخر سيقام بأفخم الفنادق بالدارالبيضاء بعد نهاية موازين، مما يؤكد أن المكالمة أجريت بعد انتهاء مهرجان موازين، وكان صدام درويش قد قدم نفسه أثناء المكالمة باسم صدام درويش، وهنا طُرح أمامنا سؤال عريض، لماذا جازف صدام بالإفصاح عن اسمه للستاتي؟ علما أنه في تاريخ إجراء المكالمة كان اسمه الأكثر تداولا في مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن بث مكالمته مع مغني الراب مسلم في الـ29 من يونيو، أي يوم واحد قبل اختتام مهرجان موازين؟

2 ـ ماذا قال الستاتي عن المكالمة ؟

تواصلنا مع مدير أعمال الستاتي بعد أن قام بنشر مكالمته مع صدام، واستفسرناه عن الأمر فقال : “صدام درويش راسل الستاتي فعلا، ولم يمتثل الستاتي لعرضه وطلب منه مناقشة الأمر معي بصفتي مدير أعماله، لكن صدام تمادى بعد عدم بلوغه مراده وأرسل لنا هذا المقطع، وطالبنا بمبلغ من المال مقابل عدوله عن نشره، بل وعرض علينا أن يلمع صورة الستاتي وتمرير صورة جميل عنه للناس، والمقابل طبعا مادي” وأضاف : ” لدينا تسجيلات للمكالمات التي كان يبتزنا من خلالها ويساومنا لكي لا ينشر المقطع، ولكن لا يمكن نشرها الآن لأنها بحوزة الفرقة الوطنية حيث أننا تقدمنا بشكاية ضد المدعوا صدام درويش”.

محركات البحث

3 ـ رد صدام درويش ؟

قررنا التواصل مع صدام درويش أيضا، لنمنحه حق الرد على ما قاله الستاتي، ولنسأله عن كيفية وصول المكالمة المسجلة للستاتي قبل نشر الحلقة، فقال أنه لم يرسل للستاتي أي مكالمة، وأن الستاتي هو من سجل المكالمة وادعى أنه من أرسلها له لابتزازه ومساومته، وعبر عن ذلك قائلا  “جميل، الستاتي فكرشو العجينة تايسجل كل المكالمات لي تاتجيه”، وقال في رده على ادعاء الستاتي “هو قالك أني صيفت ليه المكالمة، وهذا مضحك حقا. لأنه يدعي شيئا عارٍ من الصحة، دار بحال ديال مسلم منين قال المكالمة مفبركة”.

صفحة صدام درويش

4 ـ الخبرة التقنية

وبين ادعاء الستاتي وإنكار صدام درويش وجدنا أنفسنا وإياكم حائرين حول من من الطرفين على حق، وبما أن المهنية تقتضي أن لا نبث نحن في الأمر ونلتزم الحياد، اخترنا أن نرسل المكالمة لخبير صوتي محايد ليتحرى لنا من أي هاتف تم تسجيل المكالمة، بناءا على اختصاصه طبعا، وراسلنا المهندس الصوتي جعفر علكي وأوفانا بالتقرير التالي :

يقول جعفر:”أولا المكالمة غير مفبركة وليس عليها أثر توضيب أو تعديل، وما لاحظته أن صوت صدام درويش ليس صادرا من هاتف بل مسجل بواسطة ميكروفون عالي الجودة، ومعدل بواسطة “إكواليزور”، أما صوت الستاتي صادر من ملتقط هاتف ويظهر أنه كان يقود سيارة أثناء المكالمة من خلال شوائب الصوت التي التقطت مع صوته والصادرة عن محيطه، كما يتضح أنه كان يشغل الخاصية المكبر الصوتي أثناء المكالمة وهو ما يفسر بعد صوته، والتقاط الأصوات المحيطة به، واستنتاجي من هذه المكالمة هو أنها لم تُسجل من الهاتف الذي كان يتكلم منه الستاتي، لأنها لو كانت كذلك لكان بالتسجيل صدى لصوت صدام، باعتبار أن الستاتي كان مفعلا لخاصية المكبر الصوتي، وبمقارنة مكالمات صدام السابقة التي سجلها هو مع التسجيل الحالي، يتضح أن جودة صوته وقياس نسبة الشوائب الصوتية متقاربة أو متشابهة، ما يفسر أن مكالمته مع الستاتي سجلها هو بنفس الطريقة وفي نفس المكان، وأعتقد أن هذه المكالمة سجلها صدام وليس الستاتي”.

وبعد تقرير الخبير بقي لدينا سؤال مطروح حول كيفية وصول مكالمة سجلها صدام درويش لهاتف الستاتي قبل أن يبثها صدام نفسه، وعدنا لاستفساره عن هذا الأمر وفي يدنا تقرير الخبير، علنا نجد توضيحا مغايرا لسابقه، لكن صدام أصر على رأيه دون أي توضيح وقال أن الفرق سيتضح بعد نشره للحلقة.

مقالات لكل زمان

سلبيات العيش في 'كازا' في 8 نقط

رحلة في غرف نوم 14 فتاة عبر العالم

5 معلومات خاطئة عن الطعام صدقناها على مدار السنوات

8 حقائق غريبة قد تكتشفها لأول مرة

كنز ثمين بأرض المغرب مات من أجله الكثيرون ويستفيد منه الضعفاء قبل الأقوياء

أهم 13 أشياء لا يجب عليك فعلها في الدار البيضاء

كيف تجيب على عبارات 'الصواب' المغربية

10 علامات تميز التلميذ 'المسموم' الذي درس معنا

ماذا لو علق عبد الحق الشراط على مباريات فريق برشلونة

الدور الذي يشتهر به هذا الممثل المغربي هو ..