”مول محلبة” دائما أمازيغي و ”مول الزريعة” دائما صحراوي و ”الخضار” دائما عروبي .. إليكم السبب

من طرف يوم 7 أغسطس 2018 على الساعة 11:08

تمتلأ حياتنا اليومية المغربية ببعض المفارقات التي تثير انتباهنا بشكل لافت، وتجعلنا نتساءل حولها، هل هي صدفة؟ أم هناك مسببات لهذه المفارقات؟

إحدى هذه المفارقات التي لاحظها كل مغربي، هي كون بائع الفواكه الجافة (مول الزريعة) غالبا من أصل صحراوي، وصاحب المقشدة (مول المحلبة) من أصل أمازيغي، وبائع الخضار من أصل بدوي تقليدي (عروبي) ، لابد وأن هذه المفارقة ليست صدفة ولها مسببات، قمنا بطرح السؤال على كل منهم وهكذا كانت الإجابات.

1 _ مول المحلبة شلح

توجهنا لمقشدة في شارع مغربي عام، وبعد اقتناءنا لبعض السلع، طرحنا السؤال على صاحبها، الحاج حماد الرجل الخمسيني، فقال أن هذا الاختيار هو ناتج عن اختصاص الأمازيغ في كل السلع التي تباع في المقاشد من ألبان ومشتقاتها وكذلك الزيوت، وقال با حماد “علاه شكون اللي عندو الحليب المزيان وزيت العود وزيت أركان من غير الشلوح، حنا كنعرفو غا لهادشي أما داكشي لاخور ما كنعرفوش ليه”.

صورة مأخوذة من محركات البحث

2 _ الخضار عروبي

بعد إفادة با حماد بحثنا عن بائع خضار في الجوار، وبالفعل كان يظهر من تقاسيم الرجل وطريقة كلامه انه من أصل بدوي تقليدي، استفسرناه عن اسمه ومن أي الأصول ينحدر، فقال أن اسمه المختار وينحدر من منطقة دكالة وبالتحديد لاربعة العونات، وعن سبب توجه ناس البادية لتجارة الخضار فالمدينة قال المختار: “دابا راه هاد الخضارة اللي كتشوف، فالأصل هوما فلاحة، وعندهم أراضي، كيجنيو الغلا ديالهم وكيجيبوها هوما نيت لمدينة يبيعوها ولا كيكلفو شي حد من عائلتهم يبيعها ليهم، وأجود الأراضي الفلاحية فالمغرب كاينة فالداخيل، فالمناطق ديال لعروبية”.

صورة مأخوذة من محركات البحث

3 _ مول الزريعة صحراوي

لم يختلف جواب بائع الفواكه الجافة عن إجابات سابقيه كثيرا، فقد سألنا الشاب عبد الله صاحب محل الزريعة والمنحدر من إقليم زاگورة، حيث قال أن هذا الأمر سائد لدى الزاگوريين، وأن كل من نوى منهم القيام بهجرة داخلية لإحدى المدن، فالنشاط الذي سيقوم بها غالبا هو تجارة الفواكه الجافة، وقال عبد الله: “أنا ما عارفش علاش، ويلا قلت ليك شي حاجة غنكدب عليك، ولكن فالبلاد مني كيبغي يجي للداخيل كيجي دتير فبالو راه غادي يبيع الزريعة، يمكن هي اللي كنعرفو ليها”.

صورة مأخوذة من محركات البحث

4 ـ توضيح

لنرفع اللبس عن بعض التأويلات التي قد تطال هذا المقال، نؤكد أنه لا يسعى لا من قريب ولا من بعيد لتكريس أفكار عنصرية، وأننا نفتخر طبعا بأصولنا المغربية عامة ونتشرف بكل المهن المشروعة التي يمتهنها المغاربة.

مقالات لكل زمان

لن يساعدك صديقك المغربي في هذه الأشياء، وإن فعلها حاول أن لا تخسره

الراب المغربي بين البدايات في الماضي وثورة الجيل الجديد

أجمل 10 نساء صهباوات في العالم

9 أسئلة تطرحها الفتاة على شقيقها أثناء مشاهدة مباراة كرة القدم

مشوار ”الطاكسي الحمر” في إيصال الزبائن بين المآثر والكواكب

عجائب الدنيا السبع موجودة أيضاً في المغرب، وهذا هو الدليل...

هذه الصور ستقنعك أن الوودستوك هو أعظم مهرجان في التاريخ

8 أشياء سئمت فئة «السيليباطير» في المغرب من سماعها

10 جمل ملّ من سماعها كل طلبة الطب بالمغرب

6 مهن موسمية تزدهر في عيد الأضحى بالمغرب