المغرب سيكون حاضراً على حلبة الF1 ببرشلونة نونبر القادم بفضل هذا الشاب المغربي الذي لم يتجاوز 23 سنة

اليزيد مالك بوتبغة

من طرف يوم 12 سبتمبر 2018 على الساعة 5:13

على خطى أخيه “عثمان بنهيون”، “عمر بنهيون” يسير ثابتاً نحو تحقيق حلمه الكبير بالوصول للعالمية في رياضة سباق السيارات وتشريف بلده في أكبر المحافل. فالشاب المغربي يستعد لدخول معمعة العالمية عبر مسابقة “European legend car cup” مدعوماً بوكيلة أعماله هو وأخيه والتي هي أمه، التي تأخذ دورها على محمل الجد وتكرس جهدها ووقتها لمساعدة الأخوان للوصول إلى تحقيق أحلامهما.

في هذا المقال، سنقربكم أكثر من حياة “عمر” وما حققه لحد الآن وكذا ما يطمح إليه مستقبلاً، فربما نحن بصدد الحديث عن متسابق عالمي قادم.

sportautomoto.ma

من شغف الطفولة إلى حلم العالمية

سنة 1995، ولد الشاب ذو 23 سنة “عمر بنهيون” مع شغف ركوب السيارات الذي اكتسبه من أخيه الأكبر. أخ شاركه مختلف الأنشطة والهوايات. خاض “عمر” في بداية مشواره مجموعة من سباقات الكارتينغ ما بين سنة 2006 و2014، قبل أن يشارك في سباقات سيارات من فئة “Legend car” التي تمكن خلالها من الصعود في عدة مناسبات للبوديوم، قبل أن يحرز المركز الأول هذه السنة في جائزة مراكش الكبيرة.

سنة 2018 لا تخلو من المفاجآت السارة بالنسبة للشاب المغربي، حيث قام بإجراء أول اختباراته الخاصة على سيارة من نوع “VIP CHALLENGE” في سلسلة “MitJet” وهي بوابة إلى بطولة السياحة الفائقة. وكان الهدف من هذه الاختبارات هو الاستعداد للسباق الختامي لسلسلة MitJe ” 2018″ التي يخوضها في ال 10 وال 11 من نونبر القادم على حلبة الF1 ببرشلونة.

sportautomoto.ma

حلم متواصل في تشريف الوطن

ومع هذا النجاح المتواصل جاء لسان “عمر” قائلاً لنا: “إنه حلم طفولتي ما أنا بصدد تحقيقه. في بعض الأحيان يصعب علي تصديق ما أعيشه في هذا السن المبكر.” وأضاف لنا معلقاً على مشاركته العالمية القادمة ببرشلونة: “أشاهد سباقات السيارات منذ صغري عبر التلفاز، وشرف تمثيل وطني المغرب في حلبة برشلونة نونبر القادم يعطيني إحساساً لا مثيل له ويشعرني بسعادة عارمة“. بهذا سيبدأ الشاب المغربي سباقه خلف مقود “MitJet 2L” في نونبر القادم على أمل تشريف ألوان الراية المغربية على مدى موسم 2019.

Sportautomoto.ma

طموح لا حدود له وتواضع جم

مع كل هذا التسلسل المتتالي من النجاحات والإنجازات، لا يخفي “عمر” أن هذا ما هو إلا بداية مشوار حافل وطويل وكل فرصة تتاح له ستكون مصدراً لتطوير موهبته والتعلم واكتساب مزيد من الخبرة، مصراً على عدم تخطي وحرق مراحل تطوره وأخذ الوقت الكافي للنضج أكثر في الرياضة، حيث قال: “لدي كل شيء لأتعلمه، وما زلت أريد الاستفادة من كل فرصة عظيمة أحظى بها لإظهار ما أقدر عليه للجميع، حارصاً على أن أبقى شخصاً متواضعاً وواقعياً.” وأضاف لنا: “هذه الجولة الأوروبية تحمل لي العديد من الأشياء لاستيعابها، حيث سيكون كل شيء جديداً علي، فلم يسبق لي خوض أي سباق في أي من هذه المضامير.

ويبقى لنا نحن كمشاهدين تشجيع هذا البطل والافتخار به، فأمثاله هم من يحملون راية وطننا عالياً في أرقى المحافل العالمية.

اليزيد مالك بوتبغة

مولع بالموسيقى، الكتابة و السفر. أوتاكو عاشق لكرة القدم ! سأكون دائما على استعداد لأشارككم أفكاري و إطلاعكم على آخر أخبار و مستجدات الساعة لإرضائكم !

مقالات لكل زمان

يوميات هربان في رمضان : الطريق إلى طنجة |الحلقة 10|

12 أغنية مغربية ساحرة ستعود بكم إلى الزمن الجميل

أهم 13 أشياء لا يجب عليك فعلها في الدار البيضاء

11 شيئا تجعل المغاربة فخورين بمغربيتهم

7 خدع بصرية سوف تعبث بعقلكم وتفقدكم تركيزكم

11 من بين أروع سيارات السباقات الأمريكية

10 صورة توضح روعة وجمال المحيطات حول العالم

أهم 15 مرحلة تمر بها عند بداية السنة الدراسية

يوميات هربان في رمضان |الحلقة 13| البوليس ولا الشفارة؟

تعرف على أشهر الجواسيس المغاربة والأخطر على الإطلاق .. أنت نفسك قابلتهم في حياتك ومددتهم بمعلومات سرية دون أن تشعر