أشهرها تعذيب التلاميذ بواسطة الكهرباء .. تذكير بأشهر الإشاعات التي صدقناها جميعاً في المدرسة الابتدائية

من طرف

أيام الدراسة في المستوى الابتدائي، لطالما كانت الحقبة تتسم بالبراءة والسذاجة، وكنا نصدق فيها إشاعات تلقى على مسامعنا في المدرسة دون أن نقوم بأي تحليل منطقي لها، وأحياناً نكون نحن من ألفناها وعملنا على نشرها حتى صارت من المسلمات التي لا نستطيع تكذيبها إلى يومنا هذا.

هذه قائمة بأبرز الإشاعات التي ألفناها أيام الدراسة.

1. “داوه الإدارة يديرو ليه الضو”

وكأننا في باحة سجن غوانتانامو. كنا نسلم أن كل تلميذ ورد إسمه ضمن قائمة المطلوبين للإدارة، ينتظره حتماً مصير التعذيب باستعمال سلك الكهرباء. وكانت هذه الإشاعة رائجة في أوساط الأطفال، وما زادها تزطية هم التلاميذ الذين خرجوا من غرفة المدير وضخموا حجمها قصد التباهي أمام باقي التلاميذ، فأطلقوا كذبتهم الشهيرة “دارو ليا الضو ولكن كاعما حسيت بيه”.

منتديات : مذكرات معتقل

2. زغبة الحمار

من بين إشاعاتنا التي آمنا بها إيمانا واحتسابا، كانت تلك التي تجزم بأن وضع خصلة من فرو الحمار على كرسي الأستاذ سيجعله يتغيب عن الحصة، وننعم نحن بسويعات حرة لا دراسة فيها، غير أن عدد مرات تحقق هذه التعويذة العجيبة حرفياً يساوي صفر. ففي كل مرة كان الأستاذ يشرف القاعة بحضوره بينما نحن نكد في البحث عن حمير ننتش فروها دون فائدة تذكر.

أرم نيوز

3. كنت حبيب ابنة المدير

تقول الأسطورة بأن ابنة المدير هي ملكة جمال المؤسسة. بناء على هذا، كان التباهي بمواعدتها أو التودد إليها يضفي قيمة للتلميذ، ولهذا السبب لجأ كل منا نحن الأطفال إلى تأليف سيناريوهات عن قصة حب أسطورية جمعت بينه وبين ابنة المدير في الماضي، لكن كللت بالفشل لسبب درامي يختلف باختلاف الشخص، نعم يا سادة إنها أشهر إبداعاتنا أيام الدراسة الابتدائية.

يوتيوب : قصة حب صامتة في المدرسة

4. إضغط هنا يختفي الأستاذ

كلما كانت أحداقنا تلمح هذه العبارة مكتوبة في أركان الحائط أو على ظهر الطاولات، كنا نضغط عليها بكد وجهد عسى أن يختفي الأستاذ في مرة من المرات. وإلى اليوم لازال التلاميذ يرسمون أزراراً فوقها هذه العبارة ويضغطون عليها بإيمان، لكن لم يبلغنا بعد خبر اختفاء أستاذ ما بعد الضغط.

apkpure.com

5. الأشباح تدرس ليلاً

إنها الأشهر على الإطلاق. كان لدينا صديق قال أنه مر بجانب المدرسة ليلاً، ورأى أنوار حجرة الدرس مضاءة وسمع أصوات أناس يدرسون ليلاً، وقطعاً هم أبناء الجن والأشباح. إنها من المسلمات التي لم نتنازل يوماً عن تصديقها، قبل أن نعي بأن حجرة الدرس أنيرت في وجه أمهاتنا والأصوات المنبعثة كانت أصواتهن وهن يحاربن الأمية ليلاً.

alalam.ir

مقالات لكل زمان

هل سألت نفسك يوماً لماذا تفرض إعادة تمثيل الجريمة على المتهمين؟ إليك أجوبة المختصين

إختبار: إن حصلت على أكثر من 10/7 في هذا الإختبار، فإنك لازلت تفكر في حبيبك السابق

فصل الصيف وذكريات الطفولة التي لا تُنسى

8 إشارات تدل على أنك من مدمني السلسلات التلفزية الأجنبية

10 أنواع الطلبة المغاربة عند اقتراب فترة الامتحانات

7 أشياء التي يقوم بها الفهاماطور المغربي نهار رمضان

11 جملة يحب المغربي سماعها

8 أسباب ستجعلك تبدأ بمشاهدة مسلسل SUITS فورا

سلسلة رمضان : يوميات راضية (الحلقة 3)

8 أشياء تحبها المغربية وينبذها المغربي في العلاقات الزوجية