إحداها تدخلت الـ FBI لمنعها .. هذه أشهر قصص الحب في تاريخ المغرب

Avatar

من طرف

روميو وجولييت، عنتر وعبلة، ديانا ودودي، قيس وليلى .. لم يتبادر لخيال أحد أن سلسلة العشاق الأسطوريين هذه ستمتد إلى أن يصير لها من ينافسها في المغرب. فقد عرف الجيل الذهبي قصص حب علقت في ذهنه إلى اليوم، بعضها سار مثالاً يحتذى به، وبعضها جعل جل الشباب يلعنون الحب وتبعاته. إليكم إذا أشهر قصص الحب التي عرفها المغرب.

1. السعدية وأمين .. العشق الممنوع

وردة على وردة .. قالوا ماذا جرى .. قلت أنا لميمة .. قلبي مجروح .. لابد وأنك ترددها الآن بلحنها المألوف الذي يحفظه كل مغربي، ولابد وأنك تتذكر قصة السعدية، تلك المراهقة التي وقعت في حب رجل درك يدعى أمين التقته وهي تقطف حبات البرتقال المر من شجرة بالمدينة، وحلمت في سائر القصة بأن تصير له زوجة وتدوم قصة حبهما إلى الأبد. إلا أن النهاية جاءت بخلاف ما تمنته، حيث تزوج من فتاة أخرى لينتهي بها هي الحال مشردة في شارع حتى لقيت حتفها في حادثة سير أشرف هو نفسه على توثيق وقوعها.

يوتيوب : فلم البرتقالة المرة

2. خديجة ومراد .. حب في دركات التشرد

شاب متشرد تسلق عمود كهرباء في وضح النهار بمراكش وهدد بإلقاء نفسه من عليه، ورفض النزول والعدول عن فكرة الانتحار قبل الإتيان بحبيبته التي تسمى خديجة، والتي جيء بها فعلاً ونجحت في إقناعه بالهبوط من فوق العمود.

توثيق صغير لهذه الواقعة بكاميرة الهاتف ونشره على الفايسبوك كان كفيلاً بجعل قصة مراد وخديجة حديث كل لسان، غير أن المغاربة مؤخراً صدموا بخبر وفاة خديجة بعد إفراط في استنشاق السيلسيون.

مشاهد 24

3. السيمو وريبيكا .. علاقة حب منعتها الـ FBI

هي إحدى أشهر قصص الحب في المغرب، تلك التي ربطت محمد العدالة، الملقب بـ”سيمو”، بالفتاة الأمريكية “ريبيكا”. المراهقان تعرفا على بعضهما البعض في مواقع التواصل قبل أن يصبحا حديث نشرات الأخبار في أهم القنوات الأمريكية، وصورهما انتشرت في كبريات الصحف العالمية. فبعد أن قدمت الفتاة الأمريكية لملاقاة حبيبها هنا في المغرب، ظن والداها أنها خطفت أو أن مكروهاً ألم بها، فكبرت القضية لدرجة أن مكتب التحقيقات الفدرالي الـFBI دخل على الخط، وانتهت قصة ريبكا وسيمو بالدموع، بعدما قررت مصالح القنصلية الأمريكية بالدار البيضاء ترحيل المراهقة الأمريكية إلى بلدها، وذلك بعض الضجة الإعلامية التي أثيرت حول ظروف “اختفائها” بالمغرب.

فبراير.كوم

4. لحبيب وسمية .. غرام في كنف الحكومة

الكل سار يعرف الكثير عن الوزيران السابقان في الحكومة المغربية السابقة، لحبيب الشوباني وسمية بن خلدون، بعد أن انكشفت قصة حب جمعتهما أمام الرأي العام، وصارت سيرتهما مادة إعلامية تتناقلها الصحف والجرائد بل وموضوعاً يناقشه نخبة من السياسيين المرموقين وأبرزهم عبد الإله بنكيران. وانقسم المعلقون إلى قسمين، منهم من دافع عن قيم الحب وقال أنهما بشر ولهما الحق في الشعور بالود والحب اتجاه بعضهما بغض النظر عن هويتهما الحكومية، وهناك من قال أن الأجدر بهما أن يركزا في تدبير الشأن العام بدل ما وصفوه منتقدوهما بالـ”خوا الخاوي”.

البرلمان.كوم

مقالات لكل زمان

شارات الرسوم المتحركة التي لا تنسى

10 أشياء قد تجعل منك أكبر عدو ل'مول الحانوت'

27 سبباً يجعل من طنجة أفضل مدينة للعيش

8 عبارات غير منطقية من الدارجة المغربية

فن جرافيتي يتفاعل مع محيطه

مواقف تريد أن تقول فيها لصديقك ”راك غادي فالخسران أ حمادي”

10 أفعال تميز الآباء المغاربة

مشروع ليلى: روك عربي ممنوع فريد من نوعه

لا تجد مكاناً للجلوس عندما تستقل ”طوبيس الشعب” .. إليك هذه الخطوات لتنهي هذه المعاناة

10 أشياء تجعل من ''الطوبيس'' أحسن وسيلة للنقل