موسم عاشوراء في المغرب: هل هو عيد شراء الألعاب للصغار أم هو حرب مفرقعات وطقوس غريبة؟

من طرف - 936 مشاركة

مع إعلان يوم الثلاثاء كفاتح لشهر محرم والسنة الهجرية 1440، حتى بدأنا نسمع أصوات الإنفجارات هنا وهناك بسبب المفرقعات التي ستستمر إلى غاية يوم عاشوراء. وأحياناً تستمر هذه الأشياء بعد هذا اليوم، أي حتى يمل هؤلاء الأشخاص من تفجيرها.

ألفنا أن يكون دخول هذا الشهر مناسبة إسلامية محضة تحث على العديد من القيم الإنسانية. كما أنها أيام عيد بالنسبة للأطفال الذين ينتظرونها بشدة لكونهاالهالويين المغربي“، ومرادفاً للفرح وشراء للحلويات والألعاب والرقص والتطبيل. لكن في الواقع يتحول هذا الفرح والسرور إلى طقوس غريبة وأحياناً خطرة نذكر منها ..

المفرقعات والصواريخالقنبول

على الرغم من أن الدولة منعتها منذ سنتين، إلاّ أنها تكتسح الأسواق. ولكم فيدرب عمرأكبر دليل، هذا السوق الضخم الذي يعج بكل أنواع المنتوجات الصينية وغير الصينية، فإن الباعة يعرضون هذه السلع الخطيرة والتي يصاب بها الأطفال أكثر من الكبار في كل سنة بإصابات بليغة.

في ظل غياب تام للوعي لدى الآباء والأمهات الذين لا يعيرون انتباهاً لأطفالهم الصغار الذين يلعبون بالمتفجرات، وإن كانت صغيرة ولا تشكل أية خطورة فإنها تغرس فيهم ذلك العنف الذي يتحول فيما بعد إلى إجرام، بحيث أنه يؤثر سلباً على السلوك. ورغم كل هذا، فإن الوالدين والمجتمع يطرحون السؤال الشهيرمانعرف لمن خرج هادا؟“.

السحر والشعوذة

أو “إقاد المجامر” .. تعتبر من أشكال الشعوذة القوية في هذه الفترة وترتبط بالنساء عموماً، رغم اتجاه عدد لا بأس به من الرجال إلى هذه الأفعال والسبب هو جذب الحبيب أو الاقتراب منه، أو لأعراض أخرى.

لا تتجه الأميات فقط أو البدويات إلى السحر والشعوذة كما هو متداول، لأن هناك نساء عصريات وعلى مستوى كبير من التعليم يتجهون إلى نفس الطريق والأمثلة كثيرة، الشيء الذي يؤكد لنا أن الوعي هو المسؤول عن الأمر وليس المستوى التعليمي.

إضرام النار أوشعّالة

يتجمع الأشخاص في مكان من أجل إيقاد نار ذات ألهبة تلسع كل المقتربين منها، والقفز فوقها مع تطبيل من النساء اللواتي تشجعن هؤلاء الرجال دون الخوف من الإصابة بحروق. ولا تتدخل الدولة لمنع إضرام النار إعتباراً أنها مجرد عادات متجذرة في الثقافة المغربية لا غير. لكن الحقيقة مختلفة تماماً، بحيث أنه يتعرض عدد كبير من الأطفال والشباب إلى حروق جراء هذه الأفعال.

Alyaoum24 – تصوير عبد المجيد رزقو

كل يوم تتجدد الفرصة لصنع التاريخ ..

مقالات لكل زمان

16 علامة تجعل من تطوان أفضل مدينة للعيش

أنت مغربي(ة)؟ إذن أنت لا تستحيي من فعل هذه الأشياء

هذا ما سيقع لو كان المنتخب المغربي بأداء نظيره البرازيلي

بعضها يقارن بأحياء كولومبيا، هذه هي أخطر الأحياء الموجودة في قلب مدينة الدار البيضاء

9 أسئلة تطرحها الفتاة على شقيقها أثناء مشاهدة مباراة كرة القدم

إختبار: أجب عن الأسئلة وسنقترح عليك فيلم رعب مغربي لتشاهده

وجبات فصل الشتاء التي تدفئ المغاربة في أيام الصقيع

8 صور تلخص الفرق بين حياتي المدرسة والجامعة

إختبار: إن حصلت على أكثر من 10/7 في هذا الإختبار، فإنك لازلت تفكر في حبيبك السابق

ماذا لو كنا مستعمَرين من طرف بريطانيا بدل فرنسا