كوبل أمريكي وقع في غرام مدينة مراكش فقرر تصدير جمالها إلى العالم

من طرف يوم 1 أكتوبر 2018 على الساعة 17:12

يقيمان في مراكش منذ 12 سنة. هذه هي قصة كايتلين وزوجها صامويل اللذان أغرما بسحر مدينة مراكش الحمراء وقررا السفر إليها لقضاء إجازة لمدة سنة، قبل أخذ قرار الاستقرار فيها بشكل دائم.

قبل الإنتقال إلى مدينة مراكش بشكل عفوي دون تخطيط، كانت كايتلين تشتغل في مجال العلاقات العامة وصامويل في مجال صناعة الأفلام.

بداية المغامرة

قرر الزوجان تمضية سنة واحدة في المغرب في إطار خوض تجربة جديدة في الحياة، قادمين من لوس أنجلوس سنة 2006، لاسيما أنهما وصلا إلى منتصف الحياة الشخصية والمهنية ووجدا أنه من الضروري الدخول في غمار مدينة مراكش التي جذبتهما بعد ذلك للإنقال إليها من أجل العيش. الشيء الذي ساعدهما على ذلك هو إيجادهما للغة الفرنسية التي تعتبر اللغة الثانية في المغرب، حسب ما ذكرته كايتلين.

www.theguardian.com

الوقوع في غرام مراكش

لم تنتظر كايتلين وزوجها مدة طويلة لكي يقتنعا بمدينة مراكش وسحرها الذي لا يقاوم. فقد صادف منزلهما وجود مسجد بجانبه وصوت مؤذن ينادي للصلاة كل يوم قبل صلاة الفجر، الشيء الذي جعل منه مكاناً مميزاً وروحانياً. كما أنهما لم يقاوما مذاق الأطعمة المغربية وأعجبا بشدة بجمال التصاميم.

معامل صناعة القرميد بمثابة مصدر الإلهام

كان بيتهما الذي يعود إلى القرن الثامن عشر، يقع بالقرب من مصانع صغيرة مختصة في صنع البلاط والقرميد، ووجدا بفضلها فكرة البدأ في أول مشروع لهما “Popham Design” خصوصاً وأنهما معجبان كثيراً بالرسامين الذين يتميزون بصبغة كلاسيكية.

www.theguardian.com

ماهو مشروع Popham Design؟

بمساعدة من 80 موظفاً حرفياً ماهراً، ترسم كايتلين وزوجها التصاميم التي يرغبون بها لكي تصنع البلاطات اليدوية في مصنعهما الموجود خارج المدينة وتصديرها في كل أنحاء العالم.

يؤكد الزوجان أن مجالات اشتغالهما السابقة لا علاقة لها بالتصميم، لكن السفر وسحر المدينة ألهمهما بشكل كبير، بالإضافة إلى شاطىء الواليدية الساحر.

www.theguardian.com

حياتهما الحالية

يعيش الزوجان في بيت يعود إلى خمسينيات القرن الماضي مع ابنتهما الوحيدة التي تبلغ من العمر 8 سنوات وكلبهما. يعود سبب انتقالهما إلى خارج المدينة، إلى كون مغامرتهما المؤقتة أصبحت بمثابة حياتهما الفعلية، الأمر الذي دفعما للإنتقال إلى هذا المنزل الذي يطغى عليه اللونين الأزرق والرمادي.

www.theguardian.com

كل يوم تتجدد الفرصة لصنع التاريخ ..

مقالات لكل زمان

9 أشياء تميز الكوبل رجاوي وودادية/ودادي ورجاوية

قصة اليوم: هذا الشاب المغربي تحدى الظروف الصعبة وإكراهات المحيط ليصبح ميليارديراً

تعيش بعيداً عن عائلتك؟ لدينا وجبات إفطار اقتصادية فقط من أجلك

شراء كاميرا احترافية لا يجعل منك مصوراً موهوباً، هناك أشياء أكثر أهمية عليك ضبطها أولاً

علمتنا المدرسة العديد من الأشياء، لكن الحياة تفوقت عليها بهذه الدروس

المغرب لا يحتاج المشاركة في كأس العالم فهذه الكأس متواجدة منذ زمن بعيد في المملكة

أجريت حواراً مع شخص لا يتكلم ولا يسمع، وهذا ما كشفه لي ..

لعشاق التصوير الفوتوغرافي، 10 أماكن لزيارتها بمدينة الرباط في أقرب وقت

10 جمل يكره سماعها كل من لا يتوفر على 'البيرمي'

نهاية سعيدة .. شاب مغربي عاش طفولة قاسية وعانى من 14 فوبيا ونجح في التخلص منها بدون الاستعانة بطبيب نفسي