عندما كان والدك ”كيصلخك قدام الناس”، كنت تقوم بهذه الأمور المضحكة لتفادي الإحراج

من طرف

لا جدال حول أن أحد أكثر اللحظات إحراجاً مرت في حياتنا، هي تلك التي كان الآباء يعاقبوننا فيها أمام الناس ونحن صغار، فأغلبيتنا لم يكن يحبذ أن يراه الناس وهو يعنف من قبل والديه. ولتفادي الحرج، كنا نقوم بهذه الحيل حتى يظهر الأمر طبيعياً. إليكم أبرزها:

1. “ما تقسحتش”

في اللحظة التي كنا نعنف فيها أمام الناس، لم نكن نهم بالبكاء والتذمر، بل كنا نقول بصوت عال “ني ني ني ما تقسحتش” حتى نظهر أمام الناس أننا لا نبالي بعقاب الآباء.

2. الهرب

كنا نهم بالهرب عندما نحس بأن العقاب آت، ورغم علمنا بأننا سننال منه كيلاً وفيراً حينما نلج البيت، لكن هذا كان بالنسبة لنا أرحم من نيل العقاب أمام الناس.

3. الضحك

لتخفيف الحرج حينها كنا نستبدل البكاء بالضحك، كي يبدو الأمر كأنه مداعبة من أب لابنه وليس لحظة جدية ننال فيها العقاب، وغالباً ما كانت هذه الطريقة غير ناجحة.

5. الاستجداء

المفر الأخير، كان هو استجداء أبيك كي لا يعاقبك أمام الناس ويؤجل الأمر إلى البيت، لكنه لا يستجيب دائماً، فبعض الأحيان يعاقبك وبعض الأحيان يختار أن يكون رحيماً بك ولا يعاقبك أصلاً.

مقالات لكل زمان

شهر المرأة: 10 من أجمل الفنانات العربيات من الزمن الجميل

أشهر العلامات التجارية المغربية من منظور آخر

هذا ما قد تفعله بك حبة السعادة 'الإكستا'

10 أشياء تميز الكوبل الذي يشتغل في مكان واحد

15 مدينة مغربية لا يمكن أن تذكرها دون ذكر هذه الأشياء

أغربها السلوان وبيروري .. 5 أكلات اخترعناها في صغرنا لا يمكن نسيانها

الأشياء التي لن يفهمها إلا سائقو السيارات بمدينة الدار البيضاء

أطول وأقصر فترات الصيام عبر العالم

5 نصائح ذهبية لعيد أضحى صحي

8 أشياء تثير غضب المغاربة عندما تختفي