عندما كان والدك ”كيصلخك قدام الناس”، كنت تقوم بهذه الأمور المضحكة لتفادي الإحراج

من طرف

لا جدال حول أن أحد أكثر اللحظات إحراجاً مرت في حياتنا، هي تلك التي كان الآباء يعاقبوننا فيها أمام الناس ونحن صغار، فأغلبيتنا لم يكن يحبذ أن يراه الناس وهو يعنف من قبل والديه. ولتفادي الحرج، كنا نقوم بهذه الحيل حتى يظهر الأمر طبيعياً. إليكم أبرزها:

1. “ما تقسحتش”

في اللحظة التي كنا نعنف فيها أمام الناس، لم نكن نهم بالبكاء والتذمر، بل كنا نقول بصوت عال “ني ني ني ما تقسحتش” حتى نظهر أمام الناس أننا لا نبالي بعقاب الآباء.

2. الهرب

كنا نهم بالهرب عندما نحس بأن العقاب آت، ورغم علمنا بأننا سننال منه كيلاً وفيراً حينما نلج البيت، لكن هذا كان بالنسبة لنا أرحم من نيل العقاب أمام الناس.

3. الضحك

لتخفيف الحرج حينها كنا نستبدل البكاء بالضحك، كي يبدو الأمر كأنه مداعبة من أب لابنه وليس لحظة جدية ننال فيها العقاب، وغالباً ما كانت هذه الطريقة غير ناجحة.

5. الاستجداء

المفر الأخير، كان هو استجداء أبيك كي لا يعاقبك أمام الناس ويؤجل الأمر إلى البيت، لكنه لا يستجيب دائماً، فبعض الأحيان يعاقبك وبعض الأحيان يختار أن يكون رحيماً بك ولا يعاقبك أصلاً.

مقالات لكل زمان

10 أنميات الأكثر مشاهدة في العالم، مشاهدتها تجعل منك أوتاكو حقيقي

15 دولة هي الأقل حرية بالعالم

إختبار: أجب عن أسئلة 'نص نص' خاصتنا وسنخبرك بطبيعة شخصيتك

مشروع ليلى: روك عربي ممنوع فريد من نوعه

تعرفوا على هذه الأماكن التي ستضفي جواً خاصاً لمائدة إفطاركم في مدينة طنجة

شهر الحب: قصة الملك الأندلسي ابن عباد واعتماد الرميكية

صور: هكذا تبدو الكعبة المشرفة من الداخل

12 عادة تميز الأشخاص ذوي بنية جسدية قوية

10 جمل يزعجنا بها آباؤنا المغاربة

10 أشياء تقال بين صديقتين خلال حفل زفاف مغربي