ما يفكر فيه كل تلميذ بعد انتهاء امتحان الباكالوريا

من طرف

السنة الأخيرة من التعليم الأولي هي السنة لي كايطمح ليها أي واحد باش يسالي القرايا (بتعبير مجازي)، المهم أن هاد السنة كاتسالي بامتحان الباكالوريا، لي كايكون شامل حول جميع مقررات السنة.

هاد الامتحان هو لي كاينجح البعض وهو لي كايسقط البعض الآخر. داكشي علاش كل واحد تايكون متوتر قبل الامتحان، وتايطمح باش يبذل كل مافجهدوا باش يزتاج هاد العقبة.

في فترة التحضير للامتحان، كاتوقّف على ممارسة العديد من الأنشطة. وإضافة إلى الدراسة والحفظ، النصف الآخر ديال التفكير ديالك كايمشي في الأنشطة لي كاتمنى دير مور الباك.

هذا نموذج من التمنيات العديدة للتلميذ المغربي:

1- الذهاب إلى الشاطئ.

أول ما يفكر فيه هو السباحة والجلوس في الرمال. لكنه يصطدم بشهر رمضان.

2- المدارس التي سيكمل فيها دراسته.

المهم ماشي لافاك.

3- الاهتمام أكثر بالرياضة.

غالبا ما يطمع التلميذ إلى تغيير الروتين بالجري الصباحي، دخول صالة بناء الأجسام… لكن يحصل غير ذلك. النوم والأنترنيت طوال اليوم.

4- السفر المثالي مع الأصدقاء أو العائلة.

لكن يصدم بالحالة المادية الصعبة،  كايولي طالب غا باش يدور فمدينتو. كاتلقاه حاضي غا العالم الأزرق والتسكع في الحومة.

5- النتيجة.

غي كايسالي الباك، كايرتاح التلميذ من عذاب البريبا وأيام الامتحانات، ولكن ضروري يكون كايتغدا، كايلعب، مع الأصدقاء…  حتى يدور ليه فالبال نهار النتيجة. واش ساقط ولا ناجح، ميزة حسن جدا ولا مقبول.

طالب بالاقسام التحضيرية , شغوف كرة القدم و الراب المغربي , احب التدوين و الكتابة عن كل شيئ .

مقالات لكل زمان

أنت مغربي(ة)؟ إذن أنت لا تستحيي من فعل هذه الأشياء

هدايا شائعة حصل عليها كل مغربي في عيد ميلاده

وجهة نظر: مغربي، بلد التناقضات الجميلة

10 أشياء تميز الأخ الأكبر داخل العائلة المغربية

أعياد ليست كسابقاتها، ما الذي يفتقده المسلمون المغاربة في الأعياد الدينية الحالية؟

7 مواقف يتعرض لها الطالب المغربي أثناء مشواره الدراسي

”تورنوا د رمضان”، هذه البطولة المغربية التي لم تعترف بها الفيفا بعد

10 معلومات مزعجة ستفضل عدم معرفتها

ماذا لو غنى فنانون عالميون على ألحان عربية شرقية؟

هذا ما يحدث عندما يصبح صديقك مفتش شرطة