كيف يرى تلاميذ المؤسسات العمومية تلاميذ ”البريفي”؟

من طرف

لن ولا يمكن أن ينتهي صراع العصور بين تلاميذ المدارس العمومية والمدارس الخصوصية. مجموعة تعتقد أن الآخرين يموتون جوعاً والآخرون في اعتقادهم أن “البريفي” هو معقل الأغنياء الذين لا يعتمدون على أنفسهم. في هذا المقال سنرى كيف يرى أبناء “البوبليك” أبناء “البريفي” في انتظار أن نرى لاحقاً العكس.

1. أغنى أغنياء المغرب

يعتقد تلاميذ المدارس العمومية أن تلاميذ “البريفي” من فئة الأغنياء فقط. لكن الحقيقة ليست كذلك، بحيث يتواجد تلاميذ من الطبقة المتوسطة، يكافح والديهم بالغالي والنفيس لكي يضمنوا لهم مستوى تعليمي أفضل.

2. وليدات دانون

أولاد المدارس العمومية غالباً ما تكون منازلهم في الأحياء الشعبية حيث ترعرعوا في بساطة وصعوبة كبيرين. وليدات “البريفي” بالنسبة لهم عبارة عن مجموعة أطفال “مفششين” على أعلى مستوى، ولا يقوى أحدهم على فعل شيء لوحده.

3. نقط عالية دون مجهود

يعتقد تلاميذ المدارس العمومية أن “صحاب البريفي” لا يحضرون إلى قاعات الدرس بشكل مستمر ولا يقعون في مشاكل مع إدارة المؤسسة فقط لأنهم يدفعون المال كل شهر، بل إنهم يحصلون على نقط خيالية عند نهاية كل دورة.

4. “واخا مايقراش مستقبلو مضمون”

بما أن أولياء أمورهم أغنياء وأصحاب شركات، فإنهم سيحظون بأفضل مناصب شغل في نهاية المطاف.

5. “يحسابليك كانقرا فالبريفي؟”

هذه العبارة المتداولة بين التلاميذ تعني أن الطبقية ترسخ في عقول وقلوب التلاميذ منذ الصغر، وتجعلهم يكرهون “أصحاب البريفي” دون سبب.

كل يوم تتجدد الفرصة لصنع التاريخ ..

مقالات لكل زمان

9 أشياء يفعلها معظم المغاربة لتسهيل حياتهم

قصص سائقي ”الطاكسي الصغير” الذين ركبت معهم في الدار البيضاء

10 جمل يكره سماعها كل من لا يتوفر على 'البيرمي'

12 أغنية مغربية ساحرة ستعود بكم إلى الزمن الجميل

طقوس الاحتفال بعيد الأضحى في المغرب

صور: أشهر الرسومات الجرافيتية بالمغرب

11 صورة ظن أصحابها أنهم رفقة مشاهير

هذا ما قد تفعله بك حبة السعادة 'الإكستا'

لنذهب في رحلة إلى... : اليونان، بلد الجزر والحضارة الإغريقية

الحلويات التي رافقت الجيل الذهبي والتي لا يتعدى ثمنها درهمين