التلميذ المغربي .. ماذا وقع لحياته عندما انتقل من السادس إبتدائي إلى المرحلة الإعدادية؟

من طرف

بعد نهاية فترة التعليم الإبتدائي تأتي مرحلة التعليم الإعدادي التي تطور تلك الطفولة العادية التي يعيشها كل تلميذ مغربي وتضيف عليها بعضاً من بهارات المراهقة التي تظهر علاماتها في تصرفاتنا والتي تغير رغباتنا ونظرتنا للحياة.

1. الإمتحان الموحد

بما أن التلميذ المغربي يجري الإمتحان الموحد في الإعدادية الأقرب إلينا فإنه يأخذ نظر قبلية على ما ينتظره والمكان الذي سيمضي فيه ثلاث سنوات أخرى من حياته.

2. مواعيد الدراسة

تتغير مواعيد الدراسة بحيث تزداد إمكانية أن ندرس ساعة أو ساعتين فقط، بالإضافة إلى أن الحصص تنتهي على الساعة 6 بدل ال5.

3. تعدد المواد

يشعر التلميذ المغربيبالدوخة، ولا يحفظ استعمال الزمن إلا بعد أسابيع من بداية الموسم الدراسي.

4. تعدد الأساتذة

بعدما كان التلميذ يدرس عند معلمين فقط، إزداد عدد مدرسيه ليصل إلى 8 أو 9.

5. حمل الأثقال بسبب تعدد المقررات

هذا الأمر من شأنه أن يزيد في ثقل حقيبة الظهر التي لطالما عانى منها التلميذ في المرحلة الإبتدائية خاصة إن اجتمعت 4 مواد في آن واحد.

6.التلميذ المغربي والطابلية

عدوة التلميذات والتلاميذ الذين يهتمون بمظهرهم طوال الوقت، خاصة وأن هذه هي الفرصة التي تبدأ فيها مرحلة المراهقة.

7. الحارس العام

عراب التلاميذ هو الشخصية الجديدة التي يتعرف عليها التلاميذ الجدد بهذه المرحلة، ودونه لا يمكنك الدخول لأي درس في حالة الغياب دون موافقته ومباركةورقة السماح بالدخولالتي يمنحها.

المؤسسات التعليمية بالمغرب

كل يوم تتجدد الفرصة لصنع التاريخ ..

مقالات لكل زمان

طقوس الاحتفال بعيد الأضحى في المغرب

تَصوُر لما ستكون عليه الحياة اليومية لبعض الأَكلات

ماذا لو كان المغرب ينتمي للقارة الأوروبية؟

10 أشياء تجعل أيام عاشوراء بالمغرب أسعد أيام السنة

10 مأكولات ستنقذ حياتك قبل الفطور

8 حقائق غريبة قد تكتشفها لأول مرة

10 صور نمطية يُصدقها الأمريكيون عن المغاربة

فرق موسيقية إشتهرت بفضل عازفي 'الغيتار باص'

علامات الجمال حسب الفتاة المغربية

إن فعلت هذه الأشياء فأنت تحب بالطريقة المغربية