”ماشي غير أجي وركب” المكتب الوطني للسكك الحديدية يحدد شروط من أجل السفر مجاناً عبر البراق

من طرف يوم 20 نوفمبر 2018 على الساعة 15:03

أياماً قليلة بعد إعلان المكتب الوطني للسكك الحديدية عن تنظيم رحلات مجانية استكشافية عبر “قطار البراق” أيام 26 و27 و28 نونبر الجاري، وضع مكتب “الخليع” صباح اليوم الثلاثاء، شروطاً للاستفادة من هذه الرحلات.

تتطلب رحلات البراق المجانية التسجيل القبلي عبر الموقع الإلكتروني للمكتب من أجل ضمان تدبير جيد للطلبات، ولا يمكن ذلك في محطات القطار.

وأوضح مكتب السكك الحديدية أن التسجيل يجب أن يتم عبر موقع “oncf-voyage” أو عبر الاتصال بمركز النداء الخاص بالزبناء على الرقم 2255، ابتداءً من يوم الجمعة 23 نونبر الجاري.

كما أن مكتب لخليع، قال أنه وضع أمام جميع المغاربة بدون استثناء قطار البراق فائق السرعة مجاناً لمدة ثلاثة أيام، الاثنين والثلاثاء والأربعاء 26 و27 و28 نونبر الجاري، بهدف إتاحة اكتشاف خدماته في أفق بدء الاستغلال التجاري متم الشهر.

وتتطلب الاستفادة من هذه الرحلات المجانية أن يقدم الراغب في ذلك إسمه الكامل ورقم هاتفه ورقم بطاقة التعريف الوطنية والتاريخ الذي يرغب فيه باستعمال البُراق، وفي حالة تمت الموافقة على الطلب، حسب توفر المقاعد، سيتم إخبار المعني بالأمر عبر البريد الإلكتروني إذا كان قد قام بالتسجيل عبر الموقع.

وإذا كان المشارك قد تقدم بطلبه عبر الاتصال بمركز النداء، سيتم الاتصال به عبر الهاتف، لمده بالتاريخ والساعة ورقم القطار والمقعد المخصص له، وسيكون على المستفيد أن يسحب تذكرته من المحطة التي يختارها قبل 24 ساعة على الأقل من موعد الرحلة، وإلا سيتم إلغاء طلبه.

تذاكر البراق ليست غالية كما يظن البعض .. هذه أثمنة التذاكر بكل درجاته

قطار البراق ”داير العباسية” وسيكون مفتوحاً ”فابور” لمدة ثلاثة أيام في وجه المغاربة

مقالات لكل زمان

7 أشياء التي يقوم بها الفهاماطور المغربي نهار رمضان

عندما يسحر الشاي عشاقه في عشر دول حول العالم

تقنيات "السليت" في طوبيس الشعب المغربي التي لا يجيدها إلا المحترفون في هذا المجال

10 أشياء قمنا بفعلها بدرهم واحد في طفولتنا

10 أشياء تواجهها عندما تلعب مباراة كرة القدم مع أبناء حيك

لهذه الأسباب قررت عدم الرحيل عن المغرب

10 مجلات و سلاسل قصصية عربية طبعت طفولتنا

هكذا يبرر بعض المغاربة الرشوة

هذه الملكة الأمازيغية المغربية حكمت قارة أفريقيا منذ عصور خلت ومع ذلك لم نسمع بها قط

”كون كان رونالدو مغربي”، لابد وأنه كان سيقوم بهذه الأمور التي تميز كل لاعب مغربي