9 أشخاص من المستحيل ألا تصادفهم في المقاهي المغربية

Avatar

من طرف - 865 مشاركة

تعتبر المقاهي من أكثر الاماكن استقراراً في المغرب، حيث أنه ومن المستحيل أن لا تجد مقهى أمامك إلا والكثير من الناس جالسون. الغاية واحدة: الاسترخاء والراحة. لكن وبطبيعة الحال لا يتخد الكثير منا هذا المنطق للجلوس في المقهى، ولذلك سنحاول اليوم كتابة بعض الأسطر حول أنواع الأشخاص الذين من الضروري أن تجدهم في مقاهي البلاد، وسيكون من الصعب على المقاهي النجاة من فخ الإفلاس من دون وجودهم.

1. من يقضي اليوم بأكمله في احتساء فنجان القهوة وقراءة جميع أنواع الصحف وملئ جميع ألعاب الشبكة

2. النوع الذي يأتي ويذهب إلى المرحاض لأسباب مجهولة

3. هناك أيضا من يحاول الجلوس ومشاهدة جميع مقابلات كرة القدم دون أن يتم تغيير القناة

غالباً يسبب مشاكل لنادل المقهى مع باقي الزبناء.

4. من يأتي لرؤية الفتيات ولايوجد أي سبب آخر لمجيئه

5. الطلبة ودمج عدد غير محدود من الطاولات للمراجعة وفي الأخير يبدأون في الدردشة

النصف يقوم بطلب المشروبات، والنصف الآخر يأتي للمشاركة الشرفية فقط.

6. النوع الذي يطلب من النادل منحه مدة للتفكير في مشروب معين فيطلب قهوة في آخر المطاف

7. الثري الذي لا تقل طلبيته عن العصائر والمثلجات

غايته إظهار مستواه الاحتماعي ولا نية له في احتساء المشروب.

8. الأسطورة.. وهو النوع الأخير الذي يزور المقهى مرة واحد لأخد كلمة مرور الأنترنيت

ويجلس ماتبقى من عمره بحانب المقهى للاستفادة منها دون أن يدفع.

9. هل تتواجد ضمن هاته القائمة؟

إن كنت فريداً من نوعك ولك أسلوبك الخاص، شاركه معنا برد في الموضوع.

Avatar

لايوجد الكثير لقوله , افكر قليلا ثم أكتب , أفكر كثيرا فلا أكتب .. أحاول تبسيط الاشياء لجعل النفسية قادرة على تحمل ضغوطات الحياة .

مقالات لكل زمان

نبتة الكيف .. عندما يبدع المغربي في صنع منتوج سحري 100% طبيعي

20 علامة تميز تلميذ العلوم الرياضية المغربي عن غيره من تلاميذ الشعب الأخرى

8 أسباب تجعلك تكره صورتك بعد التقاطها

8 عارضات أزياء مغاربيات حققن نجاحاً باهراً في الخارج

10 أسباب تدفع الفتاة المغربية إلى البقاء عازبة

للفتيات : 7 طرق 'ذكية' للبحث عن عريس مثالي

هل سبق لك أن تخيلت شكل نجوم كرة القدم الحاليين بعد مرور عشرين سنة ؟

10 أشياء تميز 'كونترولور' الطوبيس المغربي

11 علامة تبين أنك رباطي يشتغل بمدينة الدار البيضاء

10 أشخاص من الضروري مصادفتهم في الحمام المغربي